200 مليار دولار تكلفة مشروع السكك الحديدية الخليجية

تنزيل
 
تنزيلاسمديا:متابعات”

افتتحت اليوم في العاصمة العمانية مسقط، فعاليات مؤتمر توطين صناعات السكك الحديدية والمترو في دولة مجلس التعاون الخليجي 2015.

ويستضيف المؤتمر مجموعة من المسؤولين الحكوميين من أعلى المستويات في وزارات النقل، والتجارة والصناعة، والمالية، في دول مجلس التعاون، فضلاً عن مسؤولين تنفيذيين من الاتحاد للقطارات الإماراتية، والمؤسسة العامة للخطوط الحديدية السعودية، والشركة السعودية للخطوط الحديدية، وشركة سكك الحديد القطرية، والشركة العمانية للقطارات. كما سيحضر الحدث الذي تستمر فعالياته ليومين متتالين أكثر من 500 ممثل من 25 دولة.

وقال الدكتور أحمد بن محمد بن سالم الفطيسي: “سيتم استثمار أكثر من 200 مليار دولار أميركي لبناء سكك حديدية في أرجاء منطقة الخليج، بطول يتجاوز 40,000 كيلومتر. ومن شأن هذه الاستثمارات الضخمة أن توفر منصة جاذبة للشركات والمصنعين والموارد ورؤوس الأموال البشرية، تجاه المنطقة”.

وأضاف: “إن التحدي الذي نواجهه لا يكمن في كيفية ضمان نجاح تنفيذ هذه المشاريع من المنظور التقني والتنفيذي فحسب، وإنما يكمن أيضاً في كيفية استغلال الفرص الاجتماعية- الاقتصادية لهذه الاستثمارات الضخمة بشكل يضمن أثراً مضاعفاً ينعكس على الاقتصاد في المنطقة”.

وقال فارس سيف المزروعي، الرئيس التنفيذي بالإنابة لشركة الاتحاد للقطارات الإماراتية: “سيحظى السوق بقطاع إضافي من شأنه أن يوسع ويوفر فرصاً أكبر للقطاعين الخاص والعام على حد سواء. إن الأنظار تتجه في الوقت الراهن نحو دولة الإمارات العربية المتحدة، ونحن حالياً في طور المرحلة الأولى من الاختبارات والتكليف- والأمور تتطور في المسار المخطط له”.

ومن جانبه قال الدكتور رامز العسّار، مستشار البنك الدولي في الأمانة العامة لمجلس التعاون لدول الخليج العربية: “يعتبر مشروع سكك الحديد الخليجية فريداً من نوعه، وهو مشروع طموح ومعقّد بطبيعته. هذا المشروع سيؤمن ربط الدول الست الأعضاء ليشكل وسيلة نقل إقليمية يتم تطويرها اعتماداً على منهج مستدام، الأمر الذي يعزز تكامل مشاريع السكك الحديدية الوطنية، ويعمّق التواصل الاجتماعي والسياسي”.