اقتصاديون: الملك سلمان عزز دور القطاع الخاص بالتنمية

2

 

اسمديا:متابعات”
عددّ مسؤولون اقتصاديون الإنجازات الحافلة والعطاءات التي رافقت مسيرة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، مؤكدين أنها تمثل مرآة تعكس مستقبل المملكة المزهر، وتسهم في تحقيق مكتسبات تنموية في مختلف المجالات لتعود بالخير والنماء على الوطن والمواطنين بشكل خاص من خلال دعم دور مساهمة القطاع الخاص السعودي في جهود التنمية الوطنية والبشرية.

وقال رئيس اتحاد المقاولين العرب رئيس اللجنة الوطنية للمقاولين بمجلس الغرف السعودية فهد الحمادي في تصريح لوكالة الأنباء السعودية إن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود راعي للنهضة العمرانية في منطقة الرياض وشهدت العاصمة والمنطقة منذ تولى إمارتها قفزات عمرانية جبارة جعلت من يغيب عن مدينة الرياض لوهلة مواطنا كان أو مقيما أو زائراً ويعود، إلا ووجدها بشكل مختلف عما رآه عليها في آخر عهد له بها، من حيث العمارة والخدمات والمشاريع التنموية الضخمة والحركة التجارية والاستثمارية الدؤوبة.

ولفت الحمادي إلى أنه إبان توليه إمارة الرياض، ازدهرت العاصمة تجاريا واقتصاديا على صعيد القطاع الخاص والقطاع العام، فهو أول من شجع فكرة تأسيس الغرفة التجارية الصناعية، وأسهم في التوسع في إنشاء المناطق الصناعية وغيرها من المجالات المهمة، منوها بأن خادم الحرمين الشريفين قدم دعمه اللامحدود للقطاع الخاص وساعد على أن يكون لرجال الأعمال كافة بصمة في الخطط التطويرية والتنموية للرياض وخاصة قطاع المقاولات والصناعات ، إلى جانب مواقفه الانسانية وفي دفع مسيرة العمل الاجتماعي والتراثي والحضاري.

من جهته نوه رئيس غرفة التجارة الدولية السعودية ياسين آل سرور بمسيرة الملك سلمان الحافلة بالانجازات والعطاءات على مدى السنوات التي قضاها بقرب والده المؤسس الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود، ومع إخوته الملوك البررة، مشيرًا إلى أن هذه الخبرات ستؤهل خادم الحرمين الشريفين لتحقيق مكتسبات تنموية في مختلف المجالات تعود بالخير والنماء على الوطن والمواطنين لما يحمله من قيمة معرفية وخبرات طويلة فضلا عما يمتلكه من قدرات خاصة وقبول واسع على المستوى المحلي والعالمي.

ولفت رئيس لجنة الزراعة والأمن الغذائي بالغرفة التجارية والصناعية بالرياض محمد الحمادي في إلى أن مسيرة الملك سلمان بن عبدالعزيز الحافلة بالانجازات والعطاءات الملموسة في صناعة القرار السياسي والاقتصادي منذ وقت مبكر، مشيرا إلى مساهمات خادم الحرمين الشريفين في صناعة الواقع النهضوي التي تعيشه المملكة منذ أمد بعيد وما تزال تنمو وتزهو وتزدهر انجازاته مع مرّ الأيام، وظهر منها للعيان ما تشهده مدينة الرياض التي حظيت باهتمامه والعمل لها منذ أن كان أميرا لمنطقة الرياض.

وأشار إلى متابعة الملك سلمان، لاحتياجات سكان الرياض من خدمات انعكست على نشاط الغرفة التجارية الصناعية بالرياض وتأسيس مجلس الغرف السعودية، وتحفيز مجالس الأعمال التي نشطت بفضل زياراته الأخيرة إلى عدد من بلدان العالم، مؤكدا أن زيارات خادم الحرمين الشريفين لعدد من البلدان ساهمت وبشكل واضح في تعزيز العلاقات الاقتصادية جنبا إلى جنب مع الملفات السياسية ، مما زاد حجم الاستثمار الأجنبي، فضلا عن رؤيته الثاقبة في تعزيز بالعلاقات الوطيدة.