السعودية تستبدل خيام السوريين بوحدات سكنية “

ند

 

ند

اسمديا:متابعات”

 

دشن سفير خادم الحرمين الشريفين لدى المملكة الأردنية الهاشمية د. سامي بن عبد الله الصالح، المشروع الإيوائي الجديد للحملة الوطنية السعودية تحت عنوان “شقيقي بيتك عامر”، الذي تهدف الحملة من خلاله لاستكمال استبدال ما تبقى من خيام في مخيم الزعتري بالوحدات السكنية الجاهزة “الكرفانات”، حيث يبلغ العدد الإجمالي للوحدات السكنية التي سيتم تجهيزها خلال هذا البرنامج ما مجموعه ألف وحدة وبواقع كرفان لكل عائلة سورية من العائلات المستهدفة.

وأكد الصالح بحسب صحيفة الجزيرة السعودية، أن البرنامج الايوائي “شقيقي بيتك عامر” ينفذ بتبرع من الشعب السعودي وبتوجيهات من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز وبإشراف مباشر من سمو ولي ولي العهد الأمير محمد بن نايف بن عبد العزيز المشرف العام على الحملات الإغاثية السعودية، ويأتي هذا المشروع تعبيراً عن تضامن المملكة العربية السعودية قيادة وشعباً مع أشقائهم السوريين نتيجة ما يمرون به من ظروف جرا تفاقم الأوضاع الإنسانية في بلادهم مما دفعهم للجوئ بحثاً عن الأمن والأمان في دول الجوار، حيث تسعى المملكة العربية السعودية للتخفيف من ما يتسبب به هذا اللجوء من عقبات وتحديات للشقيق السوري التي يُعتبر المأوى من اشدها حاجة.

بدوره أفاد المدير الاقليمي للحملة الوطنية السعودية لنصرة الأشقاء في سوريا الدكتور بدر بن عبد الرحمن السمحان أن برنامج “شقيقي بيتك عامر” الذي تطلقه الحملة اليوم يأتي استكمالاً لما سبقه من برامج نفذتها الحملة الوطنية السعودية في المحور الإيوائي، تضمنت مشاريع التكفل بايواء الأشقاء السوريين النازحين منهم في الداخل السوري واللاجئين في دول الجوار وذلك من خلال التكفل بدفع ايجارات الشقق السكنية للحالات الإنسانية في كل من الأردن ولبنان إلى جانب تأمين وإيصال الخيام للنازحين في المناطق الجنوبية والشمالية من سوريا ومخيمات الحدود التركية، إلى جانب الوحدات السكنية الجاهزة التي تجاوز عددها أكثر من 3600 وحدة في مخيم الزعتري بالاردن خلال البرامج الإيوائية السابقة اضافة لـ 1000 وحدة جديدة ضمن مشروع “شقيقي بيتك عامر” الذي تهدف الحملة من خلاله لاستبدال كافة الخيام المتبقية في المخيم بوحدات سكنية جاهزة (كرفانات) ، وذلك بالتعاون مع المفوضية السامية لشؤون اللاجئين في الأردن.

وأشاد مدير مخيم الزعتري لللاجئين السوريين العقيد عبد الرحمن العموش، بالدور الرائد الذي تلعبه السعودية وما تبذله من جهود واضحة كان لها الأثر الكبير في تحسين واقع اللاجئين السوريين عبر ما تقدمه من مشاريع لها الأثر الواضح والملموس في مختلف الجوانب والمناحي التي تمس احتياجات الأشقاء السوريين ، شاكرا لحكومة خادم الحرمين الشريفين وشعب المملكة العربية السعودية هذه الوقفة الإنسانية الصادقة.

من جانبه، أكد مدير مخيم الزعتري للاجئين السوريين لدى المفوضية السامية لشؤون اللاجئين هوفك اتيمزيان، إن الحملة الوطنية السعودية لنصرة الاشقاء في سوريا شريك هام واستراتيجي للمفوضية السامية لشؤون اللاجئين شاكرا دعم الحملة الوطنية السعودية المتواصل لمختلف المشاريع التي ينم تنفيذها في مخيم الزعتري إيماناً منها بالمسؤولية المشتركة تجاه هذه المأساة الإنسانية التي يتعرض لها اللاجئون السوريون.