نصف مليار دولار حصة الإعلام الرقمي من سوق الإعلان الإقليمي

images

images (1)

 

اسمديا:متابعات”

كشف منتدى الاعلام الرقمي 2015 الذي انطلقت فعالياته أمس ويختتم اعماله اليوم في دبي، أن حصة الإعلام الرقمي من سوق الإعلان الإقليمي لا تتجاوز 500 مليون دولار من اجمالي 3.5 مليارات دولار في المنطقة تنفق سنويا على الاعلانات التقليدية.

لكن الإعلام الرقمي لا يزال ينمو بمعدلات سريعة تصل الى 25% سنويا، مما يفرض على وسائل الاعلام التقليدية التكامل مع هذا الواقع الجديد وبذل المزيد من الابتكار والتطور بدلا من الاكتفاء بالانتظار السلبي. بحسب صحيفة البيان.

ريان كركي، رئيس الوكالة في غوغل الشرق الأوسط وشمال إفريقيا إن هناك 530 مليون مشاهدة يوميا من العالم العربي على موقع يوتيوب الشهير، وان هناك فجوة بين سرعة تبني الجمهور لوسائل الإعلام الرقمي وبين استثمار الوكالات في هذا القادم الجديد، الى جانب غياب وسائل قياس السوق سواء على مستوى السوق الفعلي ام وسائل التواصل الاجتماعي. مبررا ذلك بسرعة تطور التقنية.

مشيرا إلى ان حصة السوق الاعلاني في المنطقة على الويب حوالي 500 مليون دولار من إجمالي 3.5 مليارات دولار هي إجمالي حجم سوق الاعلانات الإقليمية في العام الماضي. وأكد فارس أبو حمد، رئيس «إنترون ريسونانس الشرق الأوسط المحدودة، ورئيس مجلس الإدارة والرئيس العالمي للجمعية الدولية للإعلان، أن صناعة الإعلام والاعلان الرقميين في المنطقة تتطور بتسارع يجعل من الصعب التكهن بمخرجاتها النهائية. وأن الإنفاق الرقمي على الاعلانات لن يشكل تهديدا مباشرا كما يتوقع البعض على قطاع الإعلام التقليدي، متوقعا ان تبقى العلاقة بين الطرفين تكاملية لا تنافسية. وقال ابو حمد على هامش مشاركته أمس في اليوم الاول من منتدى الإعلام الرقمي 2015 في دبي، إن على الصحف الإماراتية وغيرها من وسائل الإعلام التركيز في المرحلة المقبلة على مناطق جديدة في القطاع والابتكار للحفاظ على مكانتها ومواكبة التطور الحاصل في القطاع الرقمي، لافتا إلى ان زمن غياب المنافسة ولى بلا رجعة وان البقاء سيكون للأكثر قدرة على الابتكار والتطور.

وأوضح فارس ان المنطقة العربية سجلت نموا اعلانيا في 2014 يقدر بنسبة 7% إلى 10% فيما تراجعت أوروبا 2% وسجلت منطقة شرق آسيا نموا بنسبة 15% واميركا بنسبة 1% تقريبا. وشارك في اليوم الأول من منتدى الإعلام الرقمي 2015 مجموعة من كبار المفكرين في هذا المجال وقيامهم بتقديم التحليل المعمق حول المشهد الرقمي المتحرك بسرعة في هذه المنطقة. وتمكن الحدث على مدى يومين من استقطاب ما يزيد على 500 خبير ومتخصص من الأطراف ذات الصلة من مختلف أنحاء العالم، من أجل مناقشة الفرص والتحديات التي تواجهها الشركات والعلامات التجارية والمستهلكين في هذا القطاع الذي يشهد حالة من التطور السريع.