مصر تعتزم عقد مؤتمر للاستثمار بمنطقة حدودها مع ليبيا

images

images

 

اسمديا:متابعات”

تعتزم الحكومة المصرية عقد مؤتمر اقتصادي على غرار مؤتمر شرم الشيخ خلال شهرين من الآن للترويج للاستثمار في محافظة مرسى مطروح الواقعة شمال غرب البلاد على الحدود مع ليبيا .

وقرر رئيس الوزراء المصري إبراهيم محلب تشكيل مجموعة وزارية خاصة بتنمية مطروح، ودفع المشروعات الاستثمارية والخدمية بها، برئاسة وزير التنمية المحلية، والوزراء المعنيين كما كلف وزراء السياحة والطيران والبترول بالعمل على أن تكون هناك أنشطة سياحية في مطروح على مدار العام.

وقال محمد شريف مصطفى مدير الاستثمار في المحافظة لـ”العربية.نت” إن رئيس الوزراء اطلع على كافة المشروعات المقدمة من جانب المحافظة والتي يمكن من خلالها استغلال إمكانيات ومقومات المحافظة وعلى الفور طلب عقد مؤتمر اقتصادي عالمي للترويج لهذه المشروعات ودعوة المستثمرين المصريين والعرب والأجانب للاطلاع عليها وأغلبها مشروعات سياحية وزراعية وصناعية وتوليد طاقة مؤكدا أنه يجري الآن الإعداد للمؤتمر وتوجيه الدعوات للمشاركين.

وقال إن اللواء علاء أبو زيد محافظ مطروح عرض فرص الاستثمار والتنمية بالمحافظة خلال اجتماعه برئيس الوزراء والوزراء المرافقين، مؤكدا أن مطروح تمتلك العديد من الإمكانيات والموارد المتنوع التي تساعد في تحقيق التنمية الشاملة إذا ما تم استغلالها مع امتداد ساحلي لمسافة 450 كم جنوب ساحل البحر الأبيض المتوسط ،وجنوبا حتى جنوب سيوة لمسافة 400 كم بمساحة 166 ألف كم2 بنسبة 16,6% من مساحة مصر كثاني أكبر المحافظات المصرية مساحة.

ثروات طبيعية

وأشار إلى أن أهم الإمكانيات والموارد التي تمتلكها المحافظة 600 مليون طن من الثروات المعدنية مثل الدولميت، والحجر الجيري، والطفلة، والرمال، والجبس، و4,8 مليون برميل بترول، و13,4 تريليون قدم مكعبة من الغاز الطبيعي، ونصف مليون فدان زراعية حالياً، بالإضافة إلى مليون فدان جنوب مدينة العلمين قابلة للزراعة بعد تطهيرها من الألغام، ومليوني فدان قابلة للاستزراع في زمامات المدن والقرى بالمحافظة، و200 ألف فدان زراعة بالإضافة إلى وجود مطاري مرسى مطروح الدولى ومطار العلمين لاستقبال السائحين من الدول الأوروبية، ووجود ميناء الحمرة لتصدير المواد البترولية بالعلمين .

وأشار إلى سعي المحافظة استغلال تلك الإمكانيات والموارد التنموية من خلال مشروعات مستقبلية منها استخراج واستغلال الملح الصناعي وإنشاء مصانع للإعداد والتجهيز من غسيل وتعبئة للاستخدام بغرض التصدير والسوق المحلي، حيث توجد مساحة 100 ألف فدان بمدينة سيوة، و900 ألف فدان بمنخفض القطارة .

وأوضح أن فرص الاستثمار الزراعي بمطروح تتضمن مشروعات الاستزراع السمكي بمدينة سيوة، حيث يمكن إقامة مزارع سمكية على مساحة 10 كم2، تضم بحيرات وسبخات تصلح لإقامة المزارع السمكية لتربية الأسماك والقشريات والأصداف، وفقا لطبيعة بيئتها ومشروع استصلاح أراضي على المياه الجوفية، وإقامة مزارع دواجن كبيرة على مساحة 270 ألف فدان جنوب مدينة الحمام بمنطقة الفياضة، ومشروع استصلاح وزراعة مساحة 40 ألف فدان على المياه الجوفية بقرية قارة أم الصغير بسيوة لإنتاج المنتجات الزراعية كالزيتون والنباتات الطبية والعطرية وغيرها .

منتجع صحي

وأضاف أن محافظ مطروح عرض مشروع إنشاء منتجع صحي عالمي للاستشفاء بسيوة شاملاً كافة التقنيات الحديثة على مساحة 500 فدان بتكلفة استثمارية نحو مليار دولار، وإقامة منطقة صناعية للصناعات الخفيفة والمتوسطة كالصناعات الغذائية أو القائمة على الثروة الحيوانية والحرفية كالسجاد والكليم اليدوي وغيرها بالكيلو 26 شرق مدينة مرسى مطروح على مساحة 803 أفدنة، كما عرض إقامة منطقة صناعية للصناعات الثقيلة ذات الاستثمارات العالمية والعمالة الكثيفة صديقة البيئة مثل صناعة الإسمنت والحديد والبتروكيماويات على مساحة 440 ألف فدان جنوب مركز الضبعة على بعد 40 كم جنوب الطريق الدولي الساحلي.

وأضاف أن من بين المشروعات الاستثمارية المطروحة إنشاء ميناء بحري تجاري يشمل أرصفة بحرية ومنطقة صناعية ومنطقة تجارية وغيرها على مساحة 2395 فدان بشاطئ مدينة براني على بعد 110 كيلومترات غرب مدينة مرسى مطروح بتكلفة استثمارية تقدر بنحو 1,6 مليار يورو .

وأكد أنه يوجد حاليا عدة عروض من شركات استثمارية مصرية وإماراتية كبرى تقدمت لإقامة مشروعات سياحية ومنتجعات على طول الساحل الشمالي الغربي .

وكان رئيس الوزراء المصري قد زار المحافظة أمس الثلاثاء وقرر فتح باب طلبات الشراء للأراضي وإقامة مصنع للإسمنت بمنطقة فوكة والموافقة على إقامة عدد من المشروعات الاستثمارية والتنموية كما وعد بالاستجابة لطلب أهالي مطروح بتعين أحد قيادات المحافظة وهو العميد المعتصم زهران محافظا للمحافظة الجديدة بالعلمين الواقعة في مطروح .