مصريون وصينيون على رأس الأثرياء المهاجرين للإقامة الدائمة في بريطانيا

The Houses of Parliament are seen in central London

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

متابعات..

تضاعف عدد الأثرياء المصريين الذين حصلوا على تأشيرات زيارة خاصة بالمستثمرين تخولهم الإقامة الدائمة في بريطانيا إلى 19 تأشيرة منحت لهؤلاء المستثمرين خلال العام الماضي.

 

وقاد الأثرياء من الصين، طفرة الزيادة بعدد التأشيرات الصادرة للأجانب المستثمرين الذين انتقلوا للإقامة في بريطانيا، بحسب أرقام أعدها مستشار سلطات الهجرة، بوزارة الداخلية ونقلتها صحيفة الفايننشال تايمز.

 

وقفزت التأشيرات للأثرياء من الصين، من 95 تأشيرة إلى 171 تأشيرة والأميركيين من19 إلى 66 والروس من 99 إلى 125 وتضاعف عدد التأشيرات الممنوحة للأثرياء المصريين إلى 19 العام الماضي.

 

وارتفعت التأشيرات الصادرة للأجانب المستثمرين الأغنياء من خارج الاتحاد الأوروبي بمقدار الربع العام الماضي، بوصفها وسيلة شعبية متزايدة للأفراد الأثرياء وأسرهم الذين يسعون للحصول على الإقامة الدائمة في البلاد.

 

وأظهرت الإحصاءات زيادة عدد التأشيرات الممنوحة للمستثمرين الأجانب، من 423 خلال 2012 إلى 530 تأشيرة في 2013، إلى جانب إصدار 1038 تأشيرة لعائلات ومرافقي الأثرياء.

 

وقالت الصحيفة إن مستشارين يعدون تقريرا حول تصحيح مسار الإقامات الخاصة بالمستثمرين القادمين للمكوث في بريطانيا.
من جانبه قال المحامي جيل تيرنر، إن الأفراد ذوي الملاءة المالية العالية لم يزالوا يرون في المملكة المتحدة أنها من أكثر المدن العالمية الرئيسية التي تسعى لأن تظل ملاذا آمنا للثروات.

 

وأفاد أن السياسات البريطانية، توفر اقتصادا حرا ومستقرا، يخلو من أي تدخل حكومي في أصول الأفراد وحرية حركتهم، موضحاً أنه على النقيض من ذلك أن كلاً من، الصين وروسيا، تشهدان مناخات استثمارية متقلبة، منها على سبيل المثال سوق الإسكان الذي بات يعد مكانا خطرا تجاه الاستثمار.

 

وذكر أن الكثير من المستثمرين الصينيين الذين يفدون إلى المملكة المتحدة يشعرون بأن أموالهم تشهد حماية أفضل في بلد ديمقراطي وشفاف.

 

                                                                                                                نقلا عن “العربية نت”