الأرشيفات الشهرية: يناير 2014

أحفاد السلاطين.. (حيثما ولوا وجوههم..) نجحوا.. !

version4_طائرة-تركيا66_340_309_

 

تقرير / عبدالملك الجرموزي – سعيد الصوفي

 كم هم الأتراك ناجحون في أعمالهم , يركضون بسرعة نحو النجاح – كحركة طيرانهم , دون توقف أوالنظر إلى الخلف .. فحيثما ولوا وجوههم ثمة تنتظرهم فرص للنجاح يستثمرونها بعقلية نظيفة لا تكتفي بالنجاح فقط , بل تسارع في الانتقال من نجاح إلى أخر.

 مايقارب  ( 17) ألف موظف في شركة الخطوط الجوية التركية يعملون دون كلل أو ملل شعارهم “التميز والنجاح” ولهذا يعملون بإخلاص وإتقان وبكفاءة عالية , فلا غرابة في تميزهم بالنجاح.

 زادت نسبة عدد المحطات الداخلية لطيران التركية حتى نهاية العام 2013م إلى 42  محطة داخلية و245محطة عالمية كما وصل عدد الطائراتخلال العام نفسه الى233 طائرة وسيصبح إجمالي الطائرات في أسطول التركية خلال العام 2014م بنحو 267 طائرة .

   *  حضورنا عالمي

- هذا النجاح مسنود بعقلية لديها من الرؤى والطموح ما يجعل شركة الخطوط الجوية التركية في الصدارة, كما هي مسنودة بأسطول كبير من الطائرات وهو ما يدفع السيد/ تميلي كوتيل رئيس مجلس إدارة الشركة بالقول:

 نحن متواجدون في كل أنحاء العالم قالها (تميلي) بمنطق الواثق من نفسه, مفندا ذلك بالأرقام .. سنربط أفريقيا بالعالم من خلال الخطوط الجوية التركية, قالها أيضا بمنطق الواثق من مستوى طموح القائد الناجح

 فموقع تركيا هبة من الله, جعلها تستحوذ على أكبر نسبة من الخطوط الجوية في العالم, عبارة قالها أيضا بمنطق المؤمن القوي ” إن الله معنا” ..فمطار أتاتورك الدولي يعمل خلال ال24 الساعة لايتوقف  رغم ما فية من زحام للركاب والمسافرين من مختلف أصقاع الأرض إلا أن ذلك يسير بشكل إنسيابي سلس وسريع لا يشعرك بالملل كم في بعض المطارات في العالم ومع هذا فسعة المطار ومساحته ومرافقه الخدمية المختلفة كبيرة جدا ورغم ذلك فالأتراك  حريصون على ان يكونوا اكثر تميزا عن غيرهم  ولذا فهم الأن ينشئون مطارهم الثالث في اسطنبول بعد مطار أتاتورك ومطار صبيحة وسيكون بعد الانتهاء من مراحل إنشائه سيكون من أكبر مطارات العالم ,وهوالآن قيد الإنشاء في الجهة الساحلية من اسطنبول سيكون ذو ست ممرات للإقلاع وذلك لتلافي الظروف الطارئة وحالات الأحوال الجوية.

واستطعنا من خلال حديثه أيضا أخذ هذه العبارات المختصرة:

- الراكب محور اهتمامنا ..وفي 2023 الكل سيسافر

- أسعارنا مقبولة وخدماتنا عالية

- سوق اليمن صغير لكنه سيزدهر 

- لدينا ثلاث رحلات يومية من اسطنبول إلى نيويورك 

- ننظم رحلات جوية إلى الصومال 

- ثلاثة خطوط جوية أمريكية تعد الأولى في العالم وهي داخلية بينما التركية تعد الرابعة عالميا..

- لدينا إهتمام كبير بأفريقيا وندرس إمكانية فتح خطوط جوية أكثر في أفريقيا 

- مع بداية  العام 2020 م ستتجه الخطوط الجوية  الأسيوية إلى تركيا

    *لايبدو أن للطموح التركي حدود..!

في آخر “8″ سنوات كان الاقتصاد التركي الناهض بعنفوان حكاية نجاح استولت على اهتمام العالم وصار بمثابة قدوة لكثير من البلدان وخاصة في الشرق الأوسط التي تحاول عبثاً استنساخ فصول نجاح “تركيا” لكن عجزوا عن ذلك..!.

 ما حصل في تركيا لم يكن اعجازياً وليس مستحيلاً، فالبلد الذي واجه  صعوبات اقتصادية.  في الخمسين السنة الأخيرة من القرن الفائت ، استطاع أن يفرمل تدهوره الاقتصادي ويبدأ في النهوض وتحديداً منذ العام 2004.

 أربع سنوات فقط كانت كافية لانتشال تركيا من بؤسها المالي، وجعلها مختلفة بصورة ايجابية ..وقد احتلت المركز الـ17 للدول الأعلى نمواً في العالم من حيث الناتج المحلي الإجمالي الذي بلغ 414 مليار دولار بعد أن كانت تركيا تقبع في المركز الـ26 في العام 2002 وبواقع 183مليار دولار.

 لقد قدم الاقتصاد التركي أداءً ممتازاً بفضل معدل نموه المطرد خلال الـ9 سنوات الأخيرة.. وأصبح هذا البلد يشكل أكبر اقتصاد  إسلامي متفوقاً على حجم الاقتصاد السعودي.. كل ذلك وهو لم ينضم إلى “الاتحاد الأوروبي”..! .

في العام 2002 ساعدت استراتيجية الاقتصاد الكلي السلمية مع السياسات المالية الضيقة والإصلاحات الهيكلية الكبرى على دمج الاقتصاد التركي بالعالمي وبالمقابل تحويلها إلى واحدة من أكبر الدول المستقبلة للاستثمارات الأجنبية، ومن المؤكد أن هنالك أسماء وراء ما تحقق لتركيا لايمكننا الحديث عن جميعها هنا،  لكننا وسط كل هذا الزخم الاقتصادي لابد أن  نشير  - للإنصاف -إلى إحدى المساهمين الرئيسيين  فيما وصلت إليه “تركيا” اليوم .. إنها شركة الخطوط الجوية التركية ، شركة الطيران  الوطنية التركية، الواقع مقرها الرئيسي في مدينة “أسطنبول” والتي تتخذ من مطار أتاتورك الدولي مركزاً لعملياتها وتقدم خدماتها لأكثر من  وجهة في (أوروبا، آسيا، افريقيا ، أمريكا الشمالية ).

* كيف نجحت تركيا ..؟

 انك وبمجرد زيارة صرح اقتصادي عملاق كالخطوط الجوية التركية، ستجد الإجابة على سؤال لماذا وكيف نجحت تركيا ؟!

تهتم هذه الشركة بالإنسان، يقول المسئولين عن إداراتها كلاماً مثل هذا وهم واثقون من صدقهم ، كما ان ذلك ذكاء منهم ، فالبلدان المتطورة والمتقدمة اقتصادياً تراهن دائماً على الإنسان سواءً في مجال التأهيل الذي يجعله كادراً عاملاً بفاعلية وتمكن في مجال عمله أو العميل المنتفع من خدمات تلك الشركة.

وتتحدث الأرقام عن ما شهدته شركات الخطوط الجوية التركية من معدلات نموها المستقبلية بنسبة “4.7%” للـ20 السنة القادمة ، وعن  نمو في عائدات الركاب ارتفعت إلى 5% في 2013.

 وتؤكد الإحصائيات الخاصة بالشركة أن عدد الركاب أرتفع بنسبة 15% وأن عدد الركاب في العام 2013 وصل إلى أكثر من “48″ مليون راكب، ومن المتوقع أن يبلغ عدد الركاب في العام الجاري أكثر من “59″ مليون راكب ، وبعد عشر سنوات إلى 120 مليون راكب.

وداخل مباني الشركة المتنوعة يقف وراء خطوط الإنتاج أكثر من “17″ ألف شخص يتناوبون خلال “3″ فترات يومياً بمعدل العمل في كل فترة “8″ ساعات.

وقد قال لنا رئيس مجلس الإدارة تميلي كوتيل مجيباً عن سؤال حول عدد ساعات العمل اليومية في شركتهم : “نعمل 25 ساعة في اليوم” .. إجابته السريعة تلك  خرجت محاطة بابتسامة مداعبة .. ربما حاول الرجل لفت انتباهنا إلى مدى قدسية العمل عندهم مقارنة بعدم اكتراثنا بالوقت وبالعمل ، رغم أننا في بلد نامي كاليمن ونحتاج أن نخرج إلى المستقبل بثقة عالية متسلحين بالإرادة المقترنة بالكفاءة ومعهما الإخلاص كي يكون حضورنا له وزن ..تماما كما فعل الاتراك الذين يجنون الآن ثمرة جهدهم .

* تحقيق نسب عالية في النمو

يتحدث الاتراك بزهو عن شركة الخطوط الجوية التركية.. لكننا أثناء زيارتنا لهذا الصرح الاقتصادي العملاق لم نتوقع أبداً أن نشاهد ورشة عمل مذهلة ، ورشة عمل أنيقة ولاتتوقف ولاتريد أن تتوقف لأن القائمين عليها والعاملين فيها ينظرون إلى المستقبل بتحدي كبير، ولذا تنمو الشركة بسرعة أكبر من منافسيها في نفس الإطار الجغرافي، وحققت نسبة نمو سنوي تقدر ب 16%.

ولأن الخطوط الجوية التركية تحلق لوجهات دولية أكثر  (105  بلد ) من أي خطوط طيران أخرى في العالم وتأتي رابعاً ضمن أكبر الخطوط الجوية من حيث حجم الأسطول فقد تم اعتبارها الأفضل بين خطوط الطيران الأوروبية خلال السنوات الثلات الفائتة وقد بلغت ايرادات تشغيلها 7و9ملياردولار.

لايتحدث الاتراك كثيراً بقدر مايعملون وبقدر مايراهنون على النجاح بلغة الأرقام الحقيقية التي وضعتهم ضمن 17 دولة الأفضل نمواً في العالم ، وبالرغم من ذلك لايبدو أن  للطموح التركي حدود.

 

مكتب السياحة عدن يناقش اليات تفعيل انشطة المكاتب السياحية

تنزيل (1)7777

 

ناقش مكتب السياحة بعدن اليوم آليات العمل الفنية لتفعيل وانعاش وتطوير أنشطة المكاتب السياحية بمديريات عدن ورفدها بالقوى الوظيفية الشبابية من الموظفين الجدد والذين التحقوا بالعمل لدى المكتب.

واستعرض اللقاء برئاسة مدير عام المكتب جعفر ابو بكر جعفر وبحضور مدراء مكاتب السياحة والدوائر الفنية والادارية والقانونية بالمكتب الى اهمية الاستفادة من الشباب وتوزيعهم على مكاتب السياحة وفرع المكتب لقدرتهم على التفاعل في العطاء والعمل وتقديم الافضل في النشاط السياحي.

وأكد اللقاء على أهمية وضع الخطط والبرامج والافكار لتطوير المكاتب السياحية فنيا وتقنيا في الخارطة السياحية اليمنية والمتمثلة لجذب السياح العرب والاجانب مع الموسم السياحي الشتوي الحالي والذي يستمر حتى أواخر ابريل القادم.

كما ناقش المجتمعون خطة عمل مكتب السياحة للعام المقبل 2013م والمتمثلة بالتوسع في الاستثمار السياحي في بناء الفنادق السياحية وتطوير المنتجعات والتواصل مع الشركات السياحية العالمية لزيارة اليمن وتوفير الفرص المطلوبة لهم مع التركيز على آليات الاستثمار السياحي العربي والاجنبي ووضع خطط لمختلف المناسبات للسياحة الداخلية والخارجية وعقد ورش العمل والقدرات التي تحمل الطابع السياحي في خطة العام المقبل والتنسيق مع الشركة السياحية في هذا الجانب.

هيئة الاستثمار تسجل 142 مشروعاً استثمارياً العام الماضي بـتكلفة 2ر75 مليار ريال

140122172238-20159-0

  

قال رئيس الهيئة العامة للاستثماراليمنية  الدكتور يحيى صالح محسن إن عدد المشاريع الاستثمارية المسجلة لدى الهيئة خلال العام الماضي 2013م بلغت 142مشروعاً بتكلفة 2ر75 مليار ريال، بزيادة عن المشاريع المسجلة في العام 2012 بنحو 47 مشروعاً .

وأوضح الدكتور يحيى صالح محسن لوكالة الأنباء اليمنية (سبأ) أن المشاريع الاستثمارية المسجلة خلال العام الماضي والتي بلغت موجوداتها الثابتة 37 مليار ريال ، من المقرر أن توفر أكثر من أربعة الاف فرصة عمل، في الوقت الذي ارتفع فيه رأس المال الاستثماري للمشاريع المسجلة العام الماضي بنسبة 6% عن العام 2012م.

وأشار إلى أن المشاريع الاستثمارية المسجلة العام الماضي توزعت على مشاريع محلية بواقع 129 مشروعاً بـتكلفة ما يقارب 61 مليار ريال، و13 مشروعاً أجنبياً بأكثر من 14 مليار ريال .. لافتاً إلى أن أهم الاستثمارات الأجنبية ستوفر أكثر من 500 فرصة عمل في قطاعي الصناعة والتعليم.

وبين الدكتور يحيى محسن أن نسبة رأس مال المشاريع الاستثمارية الأجنبية بلغت العام الماضي 19% من إجمالي الاستثمارات المسجلة والتي بلغت 2ر14 مليار ريال، في حين أنها لم تكن تبلغ في عام 2012م سوى 2ر781 مليون ريال”.

وفيما يخص المشاريع المسجلة خلال العام 2013م بحسب القطاعات أفاد رئيس الهيئة أن مشاريع القطاع الصناعي تصدرت قائمة تلك المشاريع بعدد 104 مشاريع برأس مال استثماري بلغ نحو 35 مليار ريال، يليه القطاع الخدمي بعدد 25 مشروعاً ورأس مال بلغ 4ر34 مليار ريال، وجاءت مشاريع قطاع السياحة في المرتبة الثالثة بعدد تسعة مشاريع ورأس مال تجاوز 5ر4 مليار ريال، يليه قطاع الزراعة بـ 4 مشاريع و برأس مال استثماري تجاوز 600 مليون ريال.

أما على المستوى الجغرافي فقد توزعت المشاريع المسجلة خلال العام الماضي على 15 محافظة حيث تصدرت أمانة العاصمة المرتبة الأولى بتسجيلها 53 مشروعاً بـ 28 مليار و76 مليون ريال، يليها الحديدة بـ 22 مشروعاً بـتكلفة 3ر21 مليار ريال، وعدن بـ 14 مشروع بتكلفة 7ر13 مليار ريال، وحضرموت 14 مشروعاً بقرابة أربعة مليارات ريال.

وسجلت محافظة صنعاء خلال ذات الفترة 11 مشروعاً استثمارياً بـ 3ر3 مليارات ريال، وتعز 8 مشاريع بنحو مليارين ريال، ومشروعاً استثمارياً بمحافظة لحج بمليار ريال، ومشروعان بمحافظة أبين بـ 389 مليون و141 ألف ريال، وستة مشاريع بإب بـ363 مليون و713 ألف ريال، ومشروعان بعمران بـ 306 ملايين و171 ألف ريال، وثلاثة مشاريع في المهرة بـ 270 مليون ريال.

كما سجلت محافظة حجة ثلاثة مشاريع بـ 274 مليون و254 ألف ريال، ومشروعاً بشبوة بـ 107 ملايين ريال، وأيضاً مشروعاً بالبيضاء بـ160 مليون ريال، وآخر بريمة بـ 209 ملايين و316 مليون ريال.

نقلا عن سبأنت

 

الشركات الأكثر ربحية أو خسارة بالربع الرابع والعام 2013

04b34fbfaac8322fcaf012a7c9b0955b

نقلا عن  معلومات مباشر 

انتهت الشركات السعودية أمس من الإعلان عن أرباحها بفترتي الربع الرابع والعام 2013، وحققت نموا في أرباحها الربعية بـ 27.6% ونموا في أرباحها السنوية بـ 6.7%، وكان منها ما حقق نموا في أرباحه أو قلص خسائره، ومنها ما زاد من خسارته أو تراجع في ربحيته.

وحسب إحصائية لـ “معلومات مباشر” فهناك 59 شركة زادت من خسارتها أو تراجعت في ربحيتها، مقابل 99 شركة حققت نموا في أرباحها أو قلصت من خسائرها بالربع الرابع.

وعلى مستوى العام 2013 فهناك 62 شركة زادت من خسارتها أو تراجعت في ربحيتها، مقابل 96 شركة حققت نموا في أرباحها أو قلصت من خسائرها بالعام الماضي.

 

“العمل” السعودية تدرس تقليص إقامة “الوافد” إلى عامين

11131

 

تدرس وزارة العمل السعودية تقليص رخصة عمل العمالة الوافدة من أربع سنوات إلى سنتين، بحسب ما ذكرته صحيفة عكاظ السعودية.

ووفقا للتنظيم الجديد الذي وضعته الوزارة عبر موقع “معا”، فإنه يتم السماح للعامل الوافد الذي يعمل لدى كيان يقع في النطاق الأصفر وفق معايير “نطاقات” لنسب التوطين، بحرية التعاقد مع صاحب عمل جديد ونقل خدماته إلى كيانات في النطاق الأخضر أو البلاتيني التي يمكنها نقل خدمات عمالة وافدة إليها، دون موافقة صاحب العمل شريطة أن تكون رخصة عمل الوافد قد انتهت، وأمضى أربع سنوات أو أكثر داخل المملكة، بغض النظر عن المدة التي أمضاها عند صاحب العمل الحالي.

وبينت وزارة العمل أن تاريخ بداية أول رخصة عمل في المملكة للعامل الوافد المعني، هو بداية حساب السنوات الأربع، سواء كانت المدة لدى نفس صاحب العمل أو لدى أكثر من صاحب عمل، وأنه يتم تعديل المدة لتصبح سنتين بدلا من أربع سنوات بعد ستة أشهر من تطبيق القرار.

ووفقا لقواعد برنامج نطاقات، فإن المنشآت الواقعة في النطاق الأحمر لا تحصل على أي من خدمات وزارة العمل، بما في ذلك تجديد رخص العمالة لديها.

وأما المنشآت الواقعة في النطاق الأخضر فإنه يمكنها الاستمرار في تجديد رخص عمالتها بشرط أن لا يكون العامل قد أمضى ست سنوات في المملكة.

ورغبة في زيادة تحفيز المنشآت في النطاقات الصفراء للتعامل مباشرة مع مشكلة توطين الوظائف وتعيين مزيد من السعوديين للانتقال إلى النطاقات الآمنة في الأخضر والممتاز، فقد رأت الوزارة تقليص المدة المسموح بها نظاما لتلك المنشآت لتجديد رخص العمل للعاملين لديها من ست سنوات إلى أربع سنوات، وكذلك تقليصها إلى سنتين بعد ستة أشهر من صدور هذا القرار

27 دولة ترفع حظر السفر إلى المناطق السياحية في مصر

تنزيل (4)

 

 

قالت متحدثة باسم وزارة السياحة المصرية إن 27 دولة رفعت حظر السفر إلى المناطق السياحية في مصر حتى الآن.

وأضافت المتحدثة رشا العزايزي في اتصال هاتفي مع رويترز “27 دولة رفعت حظر السفر عن مصر مثل بعض دول الاتحاد الأوروبي وبعض دول شرق أسيا بالاضافة إلى دول أخرى.”

وبعد أن بدأت تشهد بعض التعافي تعرضت السياحة في البلاد لضربة موجعة حين نصحت حكومات أوروبية مواطنيها بعدم السفر إلى مصر لقضاء العطلات بسبب أعمال العنف التي اندلعت في يوليو تموز وأغسطس آب بعد أن عزل الجيش الرئيس محمد مرسي.

وتظهر أحدث تصريحات لوزير السياحة هشام زعزوع إن عائدات مصر من قطاع السياحة في 2013 انخفضت 41 بالمئة لتصل إلى 5.9 مليار دولار من عشرة مليارات في 2012 .

وتعتبر إيرادات السياحة وقناة السويس وتحويلات المصريين في الخارج مصدرا رئيسيا للعملة الصعبة في البلاد.

وقالت العزايزي لرويترز إن معظم الدول المهمة رفعت حظر سفر مواطنيها إلى مصر باستثناء الولايات المتحدة التي خففت فقط الأمر الذي سبق أن اصدرته لمواطنيها بمغادرة البلاد وقالت إن الحالة الأمنية في المناطق السياحية والاثرية بمصر مطمئنة.

ولإنعاش القطاع الحيوي في مصر يقوم زعزوع منذ سبتمبر أيلول الماضي بجولات شملت روسيا وبريطانيا وألمانيا وفرنسا وإيطاليا وغيرها من الدول سعيا لاستئناف الرحلات السياحية لمصر. ويزور حاليا أسبانيا.

وبلغ عدد السائحين في مصر 14.8 مليون سائح في 2010 قبل أن يتراجع في عام 2011 إلى نحو ثمانية ملايين سائح بعد الانتفاضة التي أطاحت بالرئيس حسني مبارك. وفي 2012 انتعشت السياحة قليلا واستقبلت البلاد نحو 11.8 مليون سائح.

 

وفي أكتوبر تشرين الأول الماضي قال زعزوع لرويترز إن بداية التعافي الحقيقي لقطاع السياحة في مصر ستكون في يناير كانون الثاني وبنهاية 2014 سيكون التعافي اكتمل بشكل تام مستهدفا ما بين 13 و14 مليون سائح.

تحالف عالمي لتنفيذ مترو مكه

fd452b794b94744b3bf8d951c8f1506b_w570_h0

 

 استلمت هيئة تطوير مكة المكرمة والمشاعر المقدسة أمس الاحد وثائق التأهيل من الائتلافات الراغبة في التقدم لتنفيذ الاعمال المدنية لمشروع النقل العام بالقطارات (المترو) في مدينة مكة المكرمة والتي سبق الاعلان عن بدء إجراءاتها في 1435/1/7 الموافق 2013/11/10. وأوضح أمين العاصمة المقدسة الدكتور أسامة البار رئيس اللجنة التنفيذية لمشروع النقل العام في مدينة مكة المكرمة (بالقطارات والحافلات) أن (15) تحالفاً من الشركات العالمية والوطنية تقدمت بوثائق التأهيل المطلوبة للدخول في منافسة تنفيذ الاعمال المدنية للمرحلة الاولى لمشروع النقل العام بالقطارات والتي تتضمن خطين للمترو (الخط الاخضر “ب” والخط الاحمر “ج”)


بطول إجمالي يصل إلى (46) كيلو متر وعدد (22) محطة حوالي (60%) منها مرفوعة على جسور معلقة فوق الارض والباقي (40%) في أنفاق تحت الارض. وأضاف بأنه سيتم طرح مناقصة تنفيذ تلك الاعمال المدنية خلال الربع الاول من هذا العام 2014 ويتوقع أن يتم ترسيتها في الربع الاخير من العام نفسه 2014. من جهة أخرى أبان الرئيس التنفيذي لشركة قطارات مكة للنقل العام ومدير عام المشروع الدكتور المهندس سعد القاضي أنه تم تقسيم عقود الاعمال المدنية للمرحلة

الاولى لمشروع النقل العام بالقطارات إلى حزمتين من العقود بهدف سرعة التنفيذ وإنجاز الاعمال في الوقت المحدد أحدهما يشمل الاعمال المدنية لمساري القطار التي تقع في مجملها في أنفاق تحت الارض وتشمل كامل الخط الاخضر (ب) وجزء من الخط الاحمر (ج) أما العقد الاخر فيشمل الاعمال المدنية لمسار الخط الاحمر (ج) في الجزء منه المرفوع على جسور معلقة فوق سطح الارض. يذكر أنه سبق أن صدرت موافقة المقام السامي على تنفيذ مشروع النقل العام في مدينة مكة المكرمة بجميع مراحله والمتضمن شبكة للقطارات مكونة من (4) خطوط بطول إجمالي يبلغ (114) كيلو متر وعدد (62) محطة وشبكة متكاملة للحافلات مكونة من خطوط للحافلات السريعة والحافلات المحلية والحافلات المغذية بالإضافة إلى الحافلات الترددية.

“الاقتصادية الإلكترونية”

شركة تقنية للفضاء لتسويق 12 قمرا اصطناعيا أرسلتها المملكة

11115

قال نائب رئيس مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية لمعاهد البحوث الأمير الدكتور تركي بن سعود بن محمد، إنه تم مؤخرا إنشاء شركة تقنية للفضاء للعمل على تسويق 12 قمرا اصطناعيا أرسلتها المملكة للفضاء.

وأشار إلى أن مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية ووكالة “ناسا” تعملان على إطلاق تجربة علمية على القمر السعودي “سعودي سات 4″ خلال العام الجاري.

وأكد أن آخر قمر أرسلته المملكة للفضاء كان قبل 7 سنوات، وقال: “سات نت 3 آخر قمر سعودي أرسل للفضاء، وتصل دقته إلى 2.5 متر، ويعمل منذ سبع سنوات على التقاط الصور الفضائية يومياً لخدمة أغراض التنمية”.

ومضى يقول والمملكة أطلقت منذ أوائل الثمانينات الميلادية 12 قمرا اصطناعيا تستخدم في مجال الاستشعار عن بعد وأنظمة الاتصالات”، وتابع “المملكة بدأت نشاطها العلمي في بحوث الفضاء بالمجالات التطبيقية للاستشعار عن بعد في تخطيط المدن، وفي تطوير الموارد الطبيعية بعد مشاركة الأمير سلطان بن سلمان في رحلة المكوك الفضائي ديسكفري عام 1985 كأول رائد فضاء عربي مسلم”.

وقال في كلمته التي ألقاها في المنتدى الدولي لاستكشاف الفضاء (ISEF) الذي عُقد مؤخراً بمقر وزارة الخارجية الأميركية بواشنطن، بحضور رؤساء وكالات الفضاء الأميركية “ناسا” في 35 دولة، ومشاركة المملكة والإمارات “إن المملكة ممثلة في مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية، باشرت برنامجها الوطني بتصنيع الأقمار الاصطناعية منذ التسعينات الميلادية، حيث أطلقت أول قمرين اصطناعيين عام 2000، بتصميم وتصنيع باحثين سعوديين في المدينة، وواصلت تنفيذ برنامجها حتى وصل عدد الأقمار التي أُطلقتها المملكة إلى 12 قمراً اصطناعياً تستخدم في مجال الاستشعار عن بعد وأنظمة الاتصالات”.

ولفت نائب رئيس مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية لمعاهد البحوث النظر إلى أنه يجري الإعداد بين المدينة و”ناسا” ووكالة الفضاء الألمانية للقيام بعدد من التجارب المستقبلية التي ستنفذ من خلال قمر اصطناعي سعودي، حيث وجهت مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية الدعوة لجهات أخرى للاستفادة من هذا القمر في إجراء تجارب علمية سلمية ذات أهداف تنموية

السعودية والإمارات تقودان عودة الاستثمارات إلى مصر

11088

 

أوشك الاقتصاد المصري على التعافي، هذا ما يراه المحللون ورجال المال والأعمال في مصر، عقب انتهاء التصويت على الدستور الجديد الذي يعد أول استحقاق سياسي في إطار خارطة الطريق التي أقرت عقب الإطاحة بالرئيس المعزول محمد مرسي.

وأوضحوا في تصريحات لـ “العربية نت”، أن مؤشرات تعافي الاقتصاد بدأت في الظهور منذ عدة أسابيع، والتي اتضحت في تقديرات وكالات التصنيف الائتماني العالمية والتي رفعت تصنيفها للاقتصاد المصري إلى درجة “مستقر” قبل عدة أيام، وأعقبها تحسن التصنيف الائتماني لعدد من البنوك العاملة في مصر.

وقال رجل الأعمال ورئيس الشركة المصرية السعوديةن حسني رضا، إن الأوضاع والتغيرات الإيجابية التي تشهدها البلاد في الوقت الحالي سوف تنعكس إيجاباً على الاقتصاد المصري الذي أصبح أكثر جذباً للاستثمار بمجرد الانتهاء من إقرار الدستور الجديد.

وأوضح أن هناك عدداً من المؤشرات الاقتصادية التي تؤكد قرب التعافي الاقتصادي لمصر التي عانت كثيراً من عدد من الأزمات الاقتصادية طيلة السنوات الثلاث الماضية، وشهدت فيها غالبية القطاعات الاقتصادية تراجعات حادة.

وتوقع رضا أن يقود المستثمرون السعوديون والإماراتيون عودة الاستثمارات العربية والأجنبية التي هربت من مصر عقب ثورة 25 يناير، ومواجهة عدد كبير من الشركات الأجنبية والعربية مشاكل كبيرة مع الحكومات الماضية والتي انتهت بلجوء البعض إلى التحكيم الدولي ما ساهم في تعطيل عودة الاستثمارات مرة أخرى.

وأشار إلى أن قطاعات السياحة والفندقة والإسكان والتطوير العقاري والصناعات الثقيلة وخاصة صناعة البتروكيماويات من الصناعات التي يوجد بها فرص استثمارية قوية في مصر، مؤكداً ان الأوضاع في تحسن مستمر خاصة في قطاع السياحة الذي بدأ يشهد تحركا ملحوظا في المواسم والعطلات الأخيرة.

وكانت مؤسسة بلتون المالية قد اوصت المستثمرين بالاستمرار في السوق المصري، متوقعة ان يحقق المزيد من الزخم خلال العام الجارى 2014، بعد فترة صعبة من التراجع في كافة المؤشرات الاقتصادية خلال الفترات الماضية.

وأشارت بلتون إلى تحسن النشاط الاقتصادي مع التقدم المشهود في المشاريع القائمة، وتنفيذ مشاريع جديدة اخرى تحت مظلة حزم التحفيز المالية المعلنة الى جانب الحفاظ على تصنيف مؤشر مورغان ستانلي للدول MSCI لمصر كدولة ناشئة في مراجعة التصنيفات القادمة.

ورفعت مؤسسة فيتش للتصنيف الائتماني تقديرها للنظرة المستقبلية للاقتصاد المصري من درجة “سالب” إلى درجة “مستقر”، مع الإبقاء على التصنيف الائتماني السيادي للاقتراض طويل الأجل بكل من العملة الأجنبية والمحلية على درجة “-B”.

ورغم ظهور عدد من المؤشرات الإيجابية لكن وزير المالية المصري، أحمد جلال، أكد أمس أن اقتصاد بلاده يتعافى حاليا لكنه لم يصبح عفيا بعد.

وتترقب مصر مساعدات مالية إضافية من الدول العربية، لمواجهة تحدياتها الاقتصادية، بحسب مصدر بارز بوزارة المالية في تصريحات نشرت أمس.

وقال المصدر في تصريحاته إن الحكومة المصرية تلقت وعودا من دول عربية بضخ مزيد من المساعدات سواء في صورة منح أو ودائع أو استثمارات طويلة الأمد بعد اكتمال خارطة الطريق المصرية التي تبدأ أولى خطواتها بالاستفتاء على الدستور.

وأضاف المصدر أن مسؤولي تلك الدول العربية قالوا لمسؤولين مصريين: “سيكون هناك فيضان من المساعدات والاستثمارات في مصر خلال العامين المقبلين مع السير في تنفيذ خارطة الطريق المصرية وأولى خطواتها إقرار الدستور”.

وأوضح أن الحكومة المصرية بعد انتهاء عملية الاستفتاء على الدستور ستكشف عن إعلان عدد من الدول العربية عن المساعدات المالية الجديدة التي يجرى التفاوض عليها ومنها 9 مليارات دولار من السعودية والإمارات.

وحصلت مصر على مساعدات مالية وعينية بنحو 15.9 مليار دولار من السعودية والإمارات والكويت خلال الأشهر الستة الماضية، ورغم ذلك تراجع الاحتياطي الأجنبي إلى 17.03 مليار دولار في ديسمبر الماضي مقابل 36 مليار دولار بنهاية عام 2010

جوجل تشتري نست لأجهزة إنذار الشبكات مقابل 3.2 مليار دولار

11092

 

اشترت شركة جوجل الأمريكية شركة “نست لابس” التي تقوم بإنتاج أنظمة تنظيم الحرارة وأجهزة إنذار الدخان المتصلة بشبكات في المنزل مقابل 3.2 مليار دولار .

وتأسست “نست” من جانب مهندس شركة أبل الأمريكية توني فاضل وهو أحد العقول التي ابتكرت جهاز “آي بود” والذي لا يزال رئيسا فعالا للشركة.

وستتمكن جوجل أيضا من الحصول على بيانات بيئة المنزل التي تقوم بجمعها الأجهزة المنزلية.

وقالت “نست” إن استخدام المعلومات سيكون مقتصرا على “تقديم وتحسين منتجات نست وخدماتها لتشغيل وتحسين خدماتها وتكنولوجياتها”

قطر للمشاريع” يرفع جوائز “فكرة” إلى 6 ملايين ريال

114723_0

 

قال السيد علي الخليفي القائم بأعمال الرئيس التنفيذي لقطر للمشاريع إنه تم رفع قيمة جوائز قطر الوطنية لخطط المشاريع “فكرة” خلال دورتها الرابعة في نسختها للعام 2014 إلى نحو 6 ملايين ريال، مشيراً إلى أن قطر للمشاريع وضعت آلية لضمان استمرار الفكرة وتحويلها لواقع ملموس، قائلاً: ” سيتحصل صاحب الفكرة الفائزة بدعم مالي يساوي %70 من رأسمال المشروع بالإضافة إلى خدمات دعم من قطر للمشاريع تحت برنامج “استشارة” بالإضافة إلى تقديم خدمة الاحتضان من قبل شريكنا في المسابقة “حاضنة قطر للأعمال” ومن هذا المنطلق نستطيع ضمان استمرارية الفكرة والنجاح في تحويلها إلى مشروع ومتابعة أداء الشركة”..

وقال الخليفي إن رغبتنا هي الاستفادة من أهم الموارد الطبيعية في دولة قطر: ألا وهي العقول الطموحة من المبادرين الشباب الذين بمقدورهم قيادة هذه الدولة إلى المستقبل، مضيفا: ” رغبتنا هي أن نقدم لهم المساعدة والتوجيه بما يمكنهم من إضفاء الصبغة التجارية الناجحة على أفكارهم حتى يرونها وهي تنمو على أرض الواقع “.

ولفت إلى أن غالبية المبادرين من الشباب يواجهون صعوبة في العثور على تلك المساعدة، سواء كانت تتعلق بالتوجيه الشخصي أو بخدمات تجارية مطلوبة وليست بمقدورهم في مراحل التأسيس. فالقصد من هذه المسابقة هو إشراك شباب المبادرين في دولة قطر وتشجيعهم على التغلب على العوائق المعتادة مما يواجه أصحاب المشاريع الطموحة في خطواتها الأولى.

نقلا عن الشرق

 
Page 3 of 10«12345»...Last »