الأرشيفات الشهرية: نوفمبر 2014

السودان سينتج ويستورد الغاز لتوليد الكهرباء

gg

اسمديا:متابعات”

أعلن الرئيس السوداني عمر البشير إن بلاده تنوي إتاحة فرص استثمار للأجانب لاستخراج الغاز الطبيعي، فضلا عن استيراده لدعم الصناعة وتوليد الكهرباء.

وقال البشير خلال مؤتمر صحفي اليوم إن السودان يعمل على زيادة إنتاج الغاز في الداخل وفتح الباب أمام الاستثمار.

ولفت الرئيس السوداني إلى أنه يجري تعديل الدستور لتحديد السلطة المسؤولة عن تسهيل الاستثمار الأجنبي.

ويعتمد السودان على المساقط المائية في تشغيل معظم المحطات التي تولد الكهرباء، غير أن تقرير حديث لإدارة معلومات الطاقة الأمريكية قال إن استخدام الغاز قد يسهم في خفض التكاليف.

ويملك السودان احتياطيا مؤكدا من الغاز يبلغ ثلاثة تريليونات قدم مكعبة لكن أنشطة تطويره محدودة.

ميناء عدن … آمال وطموحات لم تتحقق بعد .!!

View from Aden Hotel_1960_PM
 
عندما استلم المشغل السابق إدارة التشغيل للميناء كنا نحلم باستعادة المكانة الريادة والدور المحوري لميناء عدن في خدمة الملاحة الدولية والتجارة العالمية وتوقعنا طفرة اقتصادية كما تلك التي كانت في خمسينيات القرن الماضي ولكن  الحلم ما لبث ان تحول الى كابوس  وما لبث ان تحول الكابوس الى واقع ماساوي يعيشة المواطن البسيط ويعاني من آثاره القطاع الخاص ويثقل بنتائجة الكارثيه كاهل الاقتصاد المتهالك.  
ورغم استعادت  الجانب اليمني  لمقاليد ادارة وتشغيل ميناء عدن منذ ما يقرب ثلاثة أعوام الا انه لم تظهر حتى الان اي بوادر لإعادة ميناء عدن الى مكانه الصحيح كواحد من اهم الموانئ الاستراتيجية في العالم .لقد انتهج المشغل السابق سياسات تطفيشية مع كل المتعاملين مع الميناء من الداخل والخارج و تركه في اوظاع متردية أخرجته من المنافسة الدولية والغته من التصنيف العالمي. فلماذا لم تقوم الادارة الحاليه حتى الان بأعادت النظر في السياسات المتبعة لتصحيحها والخدمات المقدمة لتحسينها ورفع مستواها التنافسي  والرسوم المينائية للمناولة والخدمات ومساواتها مع الموانئ المجاورة.ولماذا لم تعمل على ازالت العراقيل والمعوقات والعقبات الغير ضروريه التي تم وضعها للقضاء على نشاط ميناء عدن اوالغاء الروتين الممل  اوإلغاء القيود التي حددت ساعات العمل في الميناء بعد ان كان العمل فيه على مدار الساعة الامر الذي قيد  حركة تبادل البضائع والحاويات الوارده والصادره. 
 
ان الوضع والسياسات والسلبيات لا زالت كما هي لم تتغير كما وضعها وسار عليها المشغل السابق الذي لا زلنا نوجه اليه أصابع الاتهام بالتامر والسير بخطي  التدمير الممنهج والمقصود  لميناء عدن لمصلحة   الموانئ المجاوره التي يديرها.ولازال القطاع الخاص يعيش في يأس واحباط شديد من جراء ما يتعرض له من صعوبات وتعقيدات وخسائر فادحة لازالت مستمره  منذ عهد  شركة موانئ دبي العالمية ميناء عدن و حتى يومنا هذا. 

 

فالي متى يستمر التباطئ الحكومي وعدم  الإسراع في اصلاح الاوظاع اولتصحيح المسار ولوضع ميناء عدن في مكانة الصحيح لينتفع بنشاطة وتطورة الوطن وكل المواطنين و ليتوقف معه نزيف الخسائر الكارثية  التي دمرت القطاع الخاص ووضعت مكابح فولاذية  لنمو النشاط الاقتصادي  ودوران عجلة التنمية . في سبيل تحقيق منافع اقتصاديه عظيمه  لدعم الاقتصاد الوطني وتعزيز القدره التنافسيه للصادرات المحليه في اسواق العالم.
 

ان  ما تعرضت له القطاع الخاص الامريكي  في  ٢٠٠٨ من نتائج واثار الأزمة المالية العالمية ارحم من التي  دمرت القطاع الخاص اليمني وهزت الاقتصاد الوطني بسسب الاوضاع المتردية ومشاكل الاضرابات والنقل  في ميناء عدن  . والفرق هنا ان الحكومة الامريكية لم تترك قطاعها الخاص ينهار او يغرق بل مدت اليه يد العون والدعم والمساندة والإنقاذ  لانتشالة من الغرق او تدعيمه من  الانهيار من واقع إحساسها بالواجب والشعور بالمسؤولية اما الحكومة اليمنية فتركته يواجه مصيره اي كان  يغرق او ينهار او حتى ينتحر (اقتصاديا)  فهي حكومة مؤمنة تؤمن بالقضاء والقدر

 
 لقد كانت خطوات التدمير الممنهج الذي سار عليها المشغل السابق واضحة منذ البداية حيث سجل النشاط الملاحي انخفاض اكثر من النصف وانخفض إجمالي الحاويات المتداولة من ٥٠٠٠٠٠ حاوية نمطية الي ١٨٠٠٠٠ .  و قام  المشغل او كما نسمية المعطل او المخرب السابق برفع الرسوم المينائية للمناولة والخدمات الملاحية بصوره كبيرة لميناء عدن  وعمل على تخفيض مستوي وجودة الخدمات المقدمة  . وفي نفس الوقت قام بتخفيض الرسوم وتحسين الخدمات في موانئه الأخري لجذب الخطوط العالمية والسفن والبواخر العابرة و مما يدل يقينا  دون  ادني شك انه عمد الى انتهاج سياسة التطفيش للمتعاملين مع الميناء من خطوط عالمية وسفن وبواخر عابرة  بغرض تحويل نشاط وحركة الميناء الملاحي  الى موانئة المجاورة بما في ذالك نشاط الترانزيت وخدمات البنكر. كما تعاملت الشركة بصورة غير مهنية  مع الاضرابات العماليه والتي  لم يشهد مثلها أي من مواني العالم عبر التاريخ واصبحت سمة من سمات ميناء عدن .
حيث  تكررت هذه الإضرابات  لمرات عديده وتوقف  نشاط ميناء عدن العالمي  تمام لفترات طويلة وصلت الى ٣٠ يوم  .ومما  ضاعف الخسائر بصورة كارثية على القطاع الخاص  
ان هذه الإضرابات كانت  تأتي مفاجئة وبدون سابق إنذار وتتحين الأوقات الحساسة  في المواسم الهامة عندما  تكون حاجة الأسواق ملحة للبضائع المتواجدة في الميناء او المشحونة إليه  او مع  نهاية السنه الماليه او عندما تكون حركة  الميناء في ذروتها وتكون ساحات المحطة  مكتظة بالحاويات والبضائع المختلفة والارصفة مزدحمة بالبواخر المحملة او عند ارتفاع شدة الحرارة وتتعرض فية البضائع الحساسة للتلف    وتكون الخسائر كارثية علي التجار والمستوردين .    
لم تقتصر النتائج الكارثية  لإدارة شركة موانئ دبي لميناء عدن على مكانة الميناء ونشاطة الملاحي وسمعته الدوليه . ولم  يكن القطاع الخاص اليمني وحدة ضحية الاستهداف الممنهج للميناء او سوء إدارته .  بل امتدت الاثار المدمرة الى الاقتصاد الوطني وشكلت  تهديد حقيقي للأمن الغذائي وكانت  جريمة لا تغتفر في حق بلد يعاني غالبية سكانة من الفقر والبطالة  وتنقصة الموارد ويعتمد على موانئة البحرية لتحقيق امن مواطنية الغذائي  وتوفير احتياجاتهم الضرورية باستيرادها من دول العالم دون ان يتوفر لدية اي مخزون استراتيجي لمواجهة  الحالات الطارئة في حالة  توقف الميناء وانقطاع  التدفق السلس و المستمر للمواد الغذائية والسلع  الاساسية لتغطية احتياجا ت المواطنين في عموم محافظات الجمهورية.  الامر الذي  إدى الى نقص حاد في توفر السلع في الاسواق وارتفاع أسعارها  ومزيدا من المعاناة والفقر لأصحاب الدخل المحدود والجوع للعاطلين عن العمل .   ولم تكترث شركة مواني دبي العالمية لتوقف الميناء او تتعامل مع الوضع او يبدو عليهاالقلق لطول فترت الإضرابات التي ظهرت بسوء إدارتها  ولم تبدي اي أسف او قلق او شعور بالمسؤلية للكارثة التي حلت على اليمن وكل اليمنيين  . بل لقد اعلنت اغلاق الميناء رسميا الى اجل غير مسمي  وارسلت بذالك رسائل رسمية الى كل الموانئ حول العالم و  شركات الشحن  الدولية والخطوط الملاحية العالمية  وأعطت تعليمات  للبواخر المحملة الراسية على الأرصفة في الميناء او التي تنتظر في المياه الإقليمية  في انتظار التفريغ   او المتجهة الى ميناء عدن والقادمة من موانئ العالم  بتحويل وجهتها  الى موانئ اخري  وتفريغ الحاويات والبضائع المحملة والمتوجهة الى  ميناء عدن  في اقرب ميناء يصادفها على الطريق وكانها تخاطب سائق تاكسي أجرة تم إرسالة لإيصال كيلو طماط فنسي العنوان او لم يجد احد في البيت فوضع الكيس علي الطريق  .  هكذا تعاملت شركة مواني دبي مع حقوق وممتلكات وبضائع القطاع الخاص في اليمن   دون ان يكون لها الحق في هذا التصرف  وتنصلت من تتحمل مسوليتها او القيام بواجبها على الاقل وزادت  على ذالك انها أخلت مسؤولية  الشركات الملاحية والخطوط الشاحنة من مسولية البضاعة واعادت شحنها وتسليمها الى المستلم في ميناء التسليم حسب ما نصت عليه بوليصة الشحن  ولم تلزم الخطوط الملاحية باعادة شحن الحاويات الى ميناء عدن او على الاقل الى اي ميناء يمني اخر . فكان على المستلم اليمني المسكين اما استلام البضاعة في ميناء بلد اخر او تحمل  تكاليف  أعادت شحن بضاعة الى اي ميناء يمني او أعادت تصديرها  الي بلد المنشآ وعلية ان يتحمل اي خسائر او اضرر او تلف او غيره ناتج عن عملية تحويل البضاعة.   فلماذا لم يقم المشغل السابق  بالتنسيق مع الخطوط الملاحية لتحويل البواخر المنتظرة او المتجهة  والتي يملكها تجار يمنيون وهو مستوردة  لغرض تلبية احتياجات المواطن اليمني وسوف تباع في السوق اليمني   لتوجيهها الى ميناء الحديدة او المكلا..
 .        
وحسب القانون الدولي وقانون النقل البحري فان هذاالاجراء يمكن اتخاذه في حالت الحروب وفي حالة واحده عندما يكون الميناء قد تعرض للقصف والدمار الشامل وعلى الناقل  في حالة الضرورة القصوي تحويل وجهة الشحنة الي ميناء اخر حفاظ على سلامة الحمولة . فهل كان الاضراب العمالي الذي إدى الى توقف الميناء  حرب دمار شاملة ام أنه كان استهداف مقصود لاتمام مخطط تدمير ممنهج لميناء عدن وتشويه سمعته العالمية وانتزاع  مكانتة الريادية التي اكتسبها خلال عقود من اجل تحقيق أطماع توسعيه لصالح موانئه المجاورة .    
 
 لقد كانت النتائج كارثية  حيث أوقفت الكثير من الخطوط الملاحية البحرية العالمية نشاط شحن البضائع من موانئ العالم المختلفة إلى ميناء عدن نهائياً وحولت خطوط أخرى نشاط الترانزيت منه  إلى موانئ أخرى في الجوار وتراجع نشاط ميناء عدن العالمي بصورة خطيرة بعد أن  كانت محطة ميناء عدن نقطة ترانزيت هامه للكثير من الخطوط العالمية. أما ما تبقى من الخطوط العالمية التي أبقت نشاطها إلى اليمن فقد قلصت من عدد رحلاتها ونشاطها  إلى اليمن و ألغت رحلات الشحن المباشر من موانئ العالم المختلفة  إلى الموانئ اليمنية واقتصر ت على خدمة الشحن عبر مواني الترانزيت المختلفة بالتالي كان هناك انخفاض خطير للنشاط الملاحي من موانئ العالم المختلفة إلى الموانئ اليمنية  جعل الخيارات محدودة والمنافسة تكاد تكون معدومة لشحن البضائع إلى الموانئ اليمنية من موانئ العالم  وارتفعت بذالك أسعار الشحن على اثر ذلك  بصوره جنونية لتصبح ثلاثة أو أربعة او خمسة  أضعاف أجور الشحن إلى الموانئ المجاورة في بعض الأحيان. 
 
 * ‏ابراهيم محمد عبدة دادية

بنك الأمل للتمويل الأصغر ينال جائزة أفضل مؤسسة لتوظيف العمالة المحلية في دول مجلس التعاون الخليجي واليمن

تنزيل (1)

اسمديا:متابعات”

حصد بنك الأمل للتمويل الأصغر جائزة أفضل مؤسسة لتوظيف العمالة المحلية في دول مجلس التعاون الخليجي واليمن التي يمنحها مجلس وزراء العمل في مجلس التعاون لدول الخليج العربي سنويا.

وأشار إلى أن استراتيجية البنك ركيزتها الرئيسية الموارد البشرية وزيادة خبرتها وتنمية قدراتها وتطويرها بالشكل الذي يحقق أهداف البنك وخططه ليكون واحد من أهم بنوك التمويل الأصغر على المستوى المحلي والدولي في السنوات المقبلة.

وأوضح أن البنك يعد حاليا واحد من أهم المؤسسات التي تضع الشباب اليمني الطموح في أولوياتها الوظيفية دون اشتراط الخبرة العملية السابقة وذلك بسبب المناخ الذي يوفره البنك للإبداع والابتكار وإطلاق مقدرات الطاقات الشابة ، فيما يسعى البنك للوصول بعدد موظفيه إلى أكثر من 600 موظف مع نهاية العام 2016.

وسلمت الدكتورة هند الصبيح وزيرة الشؤون الاجتماعية والعمل في دولة الكويت الجائزة على هامش اجتماعات الدورة الـ 31 لمجلس وزراء الشئون الاجتماعية والعمل في دول مجلس التعاون لدول الخليج العربي.

وتعتبر الجائزة  الثالثة التي ينالها البنك خلال السنة الجارية حيث حصل في بداية السنة على جائزة محلية من شبكة اليمن للتمويل الأصغر كأفضل ممارس في الشبكة وجائزة الريادة الدولية من المنظمة العالمية لمالية الشباب والأطفال في شهر مايو.

المغرب تقرر رفع الدعم عن المشتقات النفطية نهائياً

تنزيل (1)

اسمديا:متابعات”

علن وزير الشؤون العامة المغربي محمد الوفا أن حكومة بلاده قررت رفع الدعم نهائياً عن المشتقات النفطية التي بلغت كلفتها ملياري يورو خلال 2012، موضحاً أن الدعم سيتوقف نهائيا في أواخر ديسمبر عبر مرسوم ستصدره الحكومة.

وذكرت صحيفة المساء أن الوفا المسؤول عن الملف تحدث عن “الرفع الكامل للدعم على الواد النفطية” نهاية نوفمبر كموعد نهائي.

وحسب صحيفة الرياض فإن دعم المشتقات النفطية يمثل نحو 90% من الكلفة الإجمالية للدعم نقلاً عن احصاءات رسمية، لكن الحكومة قررت تخفيف العبء عن الموازنة العامة وتنفيذ توصيات البنك الدولي، من خلال التحرير الكلي لسعر البنزين اعتبارا من مطلع السنة، إلى جانب تحرير سعر الديزل بشكل جزئي.

هذا وكانت قد أوصت الوكالة الدولية للطاقة المملكة المغربية أواخر الشهر الماضي بـ “مواصلة إلغاء الدعم” المادي المقدم لدعم استهلاك الطاقة، كما أوصت بوضع “سياسة متكاملة” لاستهلاك الغاز.

تجدر الإشارة إلى أن المغرب يفتقر إلى مصادر الطاقة، ما يضطره لاستيراد النفط والغاز بكميات كبيرة، ودعم استهلاكهما من أموال صندوق دعم المواد الأساسية، كما وأن غالبية الغاز المستورد مخصص للاستهلاك المنزلي الذي لا يساوي ثمنه في السوق سوى ثلث ثمنه الحقيقي بفضل دعم صندوق المواد الأساسية.

مصر: نتطلع لتصدير القمح بعد إصلاح منظومة التخزين

قمح-جديد-3

أكد وزير التموين خالد حنفى، على أن بلاده التى باتت أكبر مستورد للقمح فى العالم، تتطلع لتصدير بعض محصولها المحلى، بعد استكمال إصلاح منظومة التخزين والنقل والإمداد.

 

وبحسب وكالة “رويترز” للأنباء، لفت حنفى إلى أن مصر تستورد نحو 10 ملايين طن من القمح الأجنبى سنويا، ويتم تخصيص نصف هذه الكمية لاستخدامها فى تصنيع الخبز المدعم.

 

وأضاف وزير التموين، أن الحكومة تستهدف تقليص اعتمادها على الواردات من القمح، وكبح ميزانيتها الغذائية.

 

وتعمل السلطات حاليا، على تطبيق نظام البطاقات الذكية الذى يهدف إلى تحسين عملية توزيع الخبز، كما تعمل على تحديث منظومة تخزين القمح المحلى، وتخطط لإقامة مركز لوجيستى يسمح لمصر باستيراد وإعادة تصدير السلع الغذائية.

 

وقال حنفى: “نتوقع فى المستقبل القريب، أن نصدر القمح المصرى”، مرجعا سبب إهدار القمح إلى نظام الشون الذى يترك فيه المزارعون الحبوب فى الهواء الطلق أشهرا.

 

يشار إلى أن الحكومة المصرية، تجرى محادثات مع شركات غربية لتجارة الحبوب، ومن بينها شركات فرنسية، بخصوص الانضمام إلى مشروع المركز اللوجيستى.

وزيرة النفط النيجيرية أول امراة تترأس أوبك

3725504 (1)

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

اسمديا :متابعات

أصبحت وزيرة الموارد النفطية النيجيرية ديزاني اليسون مادويكي أول إمراة يتم تعيينها للرئاسة الدورية لمنظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) التي تأسست في 1960.

 

وانتخبت الدول الأعضاء في أوبك التي اجتمعت اليوم الخميس في فيينا الوزيرة النيجيرية رئيسة للكارتل النفطي لمدة سنة اعتبارا من الأول من يناير المقبل، كما أعلنت الأمانة العامة للمنظمة في بيان لها.

 

وتعتبر الوزيرة أول إمراة تتولى هذا المنصب الفخري أساسا، داخل منظمة يطغى عليها العنصر الذكوري عموما. وإليسون مادويكي التي ولدت في السنة نفسها لولادة أوبك، هي حاليا المرأة الوحيدة بين رؤساء وفود الدول الأعضاء الإثنتي عشرة. والمنصب الآخر للمنظمة وهو الأمانة العامة حيث لا يزال يتولاه رجل منذ إنشائه والشخص الذي يشغله منذ 2007 الليبي عبد الله البدري الذي تم تمديد ولايته مرارا بسبب عدم الاتفاق على خلف له، وقد تم التمديد له مجددا الخميس حتى نهاية 2015.

 

والاجتماع المقبل لمنظمة أوبك سيعقد في فيينا في الخامس من يونيو 2015، كما أوضحت الأمانة العامة أيضا.

بلاك بيري تغري أصحاب الآيفون بهاتفها “باسبورت”

تنزيل (1)
اسمديا:متابعات”
أعلنت شركة بلاك بيري، الثلاثاء، عن عرض جديد تحاول عن طريقه إقناع أصحاب هواتف آيفون بالتغيير لأحدث هواتفها الذكية عالية المواصفات، “باسبورت” Passport الذي ترى فيه الأمل لعودتها إلى سوق باتت تسيطر عليه شركتا آبل وسامسونغ.
ويَعِد العرض، الذي ينطلق يوم الاثنين القادم الموافق 1 ديسمبر 2014، أصحاب هواتف آيفون الذين يستبدلون أجهزتهم بالهاتف الذكي باسبورت بمبلغ قد يصل إلى 550 دولارا.
وتعتمد القيمة الفعلية لعرض الاستبدال على طراز آيفون، حيث تصل القيمة مع الهاتف “آيفون 4 إس” إلى 90 دولارا ومع الهاتف “آيفون 6″ الجديد إلى 400 دولار، مع الإشارة إلى أن “آيفون 6 بلس” غير مشمول في العرض.
ويستمر عرض بلاك بيري حتى 13 فبراير 2015، ويجب على المستهلكين شراء الهاتف باسبورت من موقع بلاك بيري الإلكتروني أو متجر أمازون.
ويأتي هذا العرض في وقت باتت فيه حصة بلاك بيري في سوق الهواتف الذكية العالمية لا تتجاوز 1%، وفقا لشركة الأبحاث “استراتيجي أناليتيكس” Strategy Analytics، وتسعى الشركة جاهدة من أجل استعادة عملائها، ويعد عرض الاستبدال هذا أحدث محاولتها لفعل ذلك.
ويعد الهاتف باسبورت، الذي طرحته بلاك بيري في سبتمبر الماضي، أول هاتف عالي المواصفات تطلقه الشركة منذ تولى جون تشن منصب الرئيس التنفيذي في نوفمبر 2013.
وتستهدف بلاك بيري من خلال هذا الهاتف الذي يقدم شاشة مربعة، المهنيين، مثل رجال الأعمال الذين يفضلون هاتفا يضم لوحة المفاتيح الفعلية التقليدية، والتركيز في الغالب على البريد الإلكتروني وتحرير النصوص.

الاقتصاد المصري بدأ بالتعافي

تنزيل (1)

قال صندوق النقد الدولي، اليوم الأربعاء، إن الاقتصاد المصري بدأ يتعافى بعد أربع سنوات من النشاط بوتيرة بطيئة، معتبرا أن الوقت الراهن يمثل فرصة لمصر، مشيرا إلى تزايد الإجماع الوطني بشأن ضرورة الإصلاح الاقتصادي.

وزارت بعثة الصندوق بقيادة كريس جارفيس القاهرة في الفترة بين 11-25 من الشهر الجاري لإجراء مناقشات بشأن مشاورات المادة الرابعة 2014، وركزت على مناقشة التطورات الاقتصادية والمالية، والتوقعات، والسياسات الاقتصادية السلطات وخطط الإصلاح.

وقالت بعثة الصندوق في بيان اليوم الأربعاء: “تواجه مصر العديد من التحديات، فخلال عملية التحول السياسي التي تمتد لفترة طويلة، تراجع النمو وزادت البطالة والفقر إلى مستويات عالية، كما ارتفع لعجز في الموازنة، وأدت الضغوط الخارجية إلى انخفاض احتياطيات النقد الأجنبي”.

وأضاف البيان أن السلطات المصرية “تعترف بهذه التحديات ووضعت الأهداف الاقتصادية المناسبة، بما في ذلك زيادة النمو والحد من التضخم بشكل مطرد. وتسعى الحكومة للحد من عجز الموازنة إلى 8.5% من الناتج المحلي الإجمالي، وخفض الدين إلى 80- 85% من الناتج المحلي الإجمالي بحلول عام 2018/2019، وفي الوقت نفسه زيادة الإنفاق على الصحة والتعليم والأبحاث والتطوير، حسب ما نص الدستور المصري، وكذلك على البنية التحتية”.

وذكر بيان الصندوق أن الإصلاحات الهيكلية التي خططت لها السلطات المصرية تركز على تحسين مناخ الأعمال وتشجيع الاستثمارات وتطوير القطاع المالي، ومعالجة الفقر والفجوات الاجتماعية.

وأضاف أن السلطات المصرية تسعى أيضا إلى تحسين موقف مصر الخارجي، على الرغم من حاجتها إلى التمويل الخارجي الإضافي على المدى المتوسط.

من صناعة الأحذية إلى صناعة المليارات!

تنزيل (1)

اسمديا:

من صناعة الاحذية الي اختراع الموبايل المحمول عبر الاقمار الصناعية؟؟ لا تتعجبوا، فقد كانت شركة تصنع احذية، ولكن العقل والذكاء ، والابحاث العلميه حولوها الي اضخم شركة تكنولوجيا في العالم ، في بلد من اصغر دول اوروبا؟.

شركة نوكيا هي شركة فنلندية تأسست سنة 1865 وقام بتأسيسها المهندس (فريدريك أبديستام). وفنلندة دولة صغيرة تقع في شمال اوروبا ، بين الدول الاسكندنافية وهي (السويد والدانمرك والنرويج وفنلندة وايسلندة) قلنا ان فنلندة دولة صغيرة ، يبلغ عدد سكانها 5 ملايين نسمة،. 

ترى ، هل كان في ذلك الوقت تكنولوجيا المعلومات والاتصالات؟ ترى ماذا كانت تصنع شركة نوكيا في ذلك الوقت؟ كانت الشركة تصنع احذية وجاكيتات؟؟. نعم احذية وجاكيتات جلدية، وبعد ذلك اضافت الشركة قسما جديدا لقطع الاخشاب ، من الغابات المنتشرة في تلك البلاد ، ومن ثم صناعة الخشب ، بمختلف انواعه،. لكن كيف تحولت الشركة من صناعة الاحذية الى المحمول؟ الجواب تمثل في ذكاء مؤسس الشركة ، ونظرته الي المستقبل ، فبعد الحرب العالمية الثانية ، شاهد مؤسس الشركة ، حاجة الجيوش الي الاتصالات والالكترونيات ، كما رأى تطورا هائلا في التكنولوجيا عندما شاهد الدبابات الحديثة والطائرات اثناء الحرب ، فبدأ تفكيره يبتعد عن صناعة الاحذية وعن صناعة الخشب؟ ورأى المستقبل القادم في العلوم ، والاختراعات الحديثة فحول شركته الى مجال الالكترونيات والاتصالات، وتخصصت الشركة في الكيبل والتيلجراف وشبكات الهاتف ، وكان هذا بداية لتطور الشركة في نفق العلوم والابحاث ، ولكن لا يعرف الى ماذا سوف يصل؟ فبحر العلوم لا نهاية له؟ وفي عام 1967 اصبحت الشركة بحاجة الي زيادة رأسمالها؟ حتى تساير النهج الجديد ، فدخل شركاء جدد ، على رأسهم المهندس (جوستاف فروجلهورم) الذي يعتبر المؤسس الثاني للشركة ، وبعد دخول الشركاء الجدد اصبحت بدأت الشركة تدفع مبالغ هائلة في مجال البحث العلمي والتطوير ، فاستطاعت في اوائل السبعينات ، ان تخترع ساعة ديجيتال ، واستمرت في ابحاثها وفي سنة 1981 صنعت اول جهاز محمول في العالم، لكن بالطبع ليس مثل اجهزة اليوم ، فالمواصفات كانت محدودة جدا ، والاتصال لم يكن عبر القمر الصناعي،. وكان هذا يبشر بنجاح في بداية النفق؟ وفي منصف الثمانينات ، اخترعت شيئا احدث ثورة في عالم الاتصالات؟ وهو ما يسمى GSM وهذا الاختراع هو السائد هذه الايام ، كانت استراتيجيتها ان تغطي الدول الاسكندنافية فقط ، اي دول المنطقة لكنها واصلت تطورها وانهالت على فنلندة مليارات الدولارات ، في كل يوم؟.

والشيء المهم الذي يجب علينا ان نتوقف عنده ونتأمله كثيرا ، ان ذلك البلد الصغير اخترع ابناؤه تيلفونا محمولا ، لا يحتاج الي الكثير من المعادن ولا يكلف الا القليل ، بينما يباع في الاسواق بمئات اضعاف تكلفته؟ مما جعل دولة فنلندة لا تأخذ مساعدات ، من احد ، وليست مدينة لاحد ، بل لديها فائض في ميزانيتها؟ فبدأت تعطي الدول الفقيرة ، في اسيا وافريقيا مساعدات وهبات ، وهكذا انتقلت شركة من صناعة الاحذية ، الى صناعة جلبت المليارات من الدولارات ، وتحولت دولة فنلندة ، من دولة صغيرة تعيش على صيد السمك وقطع الاخشاب ، الى دولة تنعم بالثراء ، والرفاهية

وزير النقل اليمني يتفقد مشروع توسعة مطار صنعاء الدولي

تنزيل (1)

اسمديا:

اطلع وزير النقل المهندس بدر محمد باسلمة اليوم على سير العمل في مشروع توسعة مطار صنعاء الدولي البالغ تكلفته 250 مليون ريال بتمويل من الهيئة العامة للطيران المدني والإرصاد.

واستمع الوزير الى شرح من قبل مدير عام المطار خالد الشايف حول ماتم تنفيذه من مشروع التوسعة المتكون من طابقين، يتضمن الاول صالات لاستقبال وتوديع المسافرين ومكاتب خدمية مثل الصرافة والمطاعم والبوفيات وخدمات المسافرين ومكاتب بيع التذاكر فيما يحتوى الطابق الثاني على مكاتب لشركات الطيران بمواصفات فنية جيدة ومساحات واسعة.

وأشار وزير النقل إلى أهمية المشروع الذي سيعمل على تحسين مستوى اداء المطار وتسهيل الخدمات للمواطنين المسافرين.

وكان وزير النقل تفقد مساء أمس سير العمل في المركز الرئيسي للهيئة اليمنية للشئون البحرية بعدن، واستمع الى شرح من قبل القائم باعمال الرئيس التنفيذي للهيئة مراد علي محمد عبدالحي الى شرح حول نشاط الهيئة في تامين السلامة الملاحية والبيئة البحرية والرقابة والتفتيش على السفن في المواني والمياه الاقليمية ومكافحة التلوث البحري وكذا المشاريع الاستراتيجية للهيئة وسير تنفيذ مشروع بناء الفنارات في جزر حنيش الصغرى وابو علي وجبل الزبير وجبل الطير وتفعيل الخطة الوطنية لمكافحة التلوث .

وقال “ان لدى الوزارة استراتيجية لتفعيل دورها في وضع التشريعات والمراقبة والتقييم لقطاعات ومؤسسات الوزارة وتفعيل دورها ووضع خارطة واضحة المعالم لتوزيعا لمهام بمختلف مرافق النقل سيتم تنفيذها العام القادم”.

واكد دعم وزارة النقل للهيئة وفروعها واستقلاليتها وفق رؤية واضحة المعالم لتنفيذ مهامها بالشكل المطلوب.


وزير النقل اليمني يتفقد اوضاع الشئون البحرية والملاحة الوطنية ويلتقي قيادات المرافق في عدن

تنزيل (1)
اسمديا:
تفقد وزير النقل المهندس بدر محمد باسلامة سير العمل في المركز الرئيسي للهيئة اليمنية للشئون البحرية بعدن .

واستمع وزير النقل الى شرح من قبل القائم باعمال الرئيس التنفيذي للهيئة مراد علي محمد عبدالحي الى شرح حول نشاط الهيئة في تامين السلامة الملاحية والبيئة البحرية والرقابة والتفتيش على السفن في المواني والمياه الاقليمية ومكافحة التلوث البحري وكذا المشاريع الاستراتيجية للهيئة وسير تنفيذ مشروع بناء الفنارات في جزر حنيش الصغرى وابو علي وجبل الزبير وجبل الطير وتفعيل الخطة الوطنية لمكافحة التلوث .

وفي الاجتماع الذي عقد بمبنى الهيئة اشاد وزير النقل بجهود قيادة الهيئة ومدراء فروعها في عدن وصنعاء والحديدة والمكلاء واداء ونشاط الهيئة ودورها الحيوي باعتبارها من المؤسسات النموذجية .. مؤكدا على ضرورة اعداد تقارير فعلية لمؤشرات نشاطها ورفعها للوزارة .

وطالب الهيئة باعداد مشاريع مدروسة وباهداف واضحة وبما يتناسب مع نشاطها واهدافها والاتفاقيات البحرية الدولية .. لافتا الى اهمية تطوير الاداء وتحسين الخدمات المقدمة التي تتناسب مع المقاييس الدولية.. وقال “ان لدى الوزارة استراتيجية تنفيذ في العام القادم لتفعيل دورها في وضع التشريعات والمراقبة والتقييم لقطاعات ومؤسسات الوزارة وتفعيل دورها ووضع خارطة واضحة المعالم لتوزيع المهام بمختلف مرافق النقل” .

وأكد دعم وزارة النقل للهيئة وفروعها واستقلاليتها وفق رؤية واضحة المعالم لتنفيذ مهامها بالشكل المطلوب .

رافقه في الزيارة وكيل وزارة النقل لقطاع النقل البري علي المتعافي .

الى ذلك ترأس وزير النقل اجتماع موسع ضم قيادات مرافق ومؤسسات الوزارة بعدن بحضور وكيلا وزير النقل لشئون النقل البري علي المتعافي ولشئون النقل الجوي عبدالله علي العنسي، كرس لمناقشة نتائج زيارة الوزير لتلك المرافق .

وخلال الاجتماع وجه الوزير باسلمة قيادات تلك المرافق بسرعة اعداد تقارير تتضمن مقترحات ومعالجات للاوضاع الحالية التي تعيشها هذه المرافق .. داعيا الى تكاتف جهود الجميع من اجل تحسين الاداء والارتقاء بالعمل الملاحي في البر والبحر والجو بما يتناسب مع مكانة محافظة عدن الاقتصادية والتجارية .

وكان وزير النقل قد تفقد اوضاع شركة احواض السفن بعدن، واستمع من مدير الشركة محمد مدهش الى شرح حول الصعوبات التي تواجه نشاط الشركة والمعالجات المقترحة لاعادة نشاطها في صيانة البواخر والسفن .

واكد الوزير خلال لقاءه بقيادة الشركة سعي وزارة النقل للبحث عن تمويل لشراء حوض عائم وبما يمكن الشركة من استعادة دورها ونشاطها بشكل عام .. موضحا بان الشركة كانت رائدة وتقدم خدماتها لكل السفن الداخلة لميناء عدن وتمتلك كفاءات ذات خبرات عالمية .

كما تفقد وزير النقل اوضاع شركة الملاحة الوطنية، واستمع من مدير عام الشركة الدكتور عبدالناصر البان الى شرح حول خدمات التموين التي كانت تقدمها الشركة للبواخر في ميناء عدن وما تعانيه الشركة من تعثر في نشاطها .

ووجه وزير النقل قيادة الشركة باعداد ملف يتضمن كافة الصعوبات التي تعاني منها الشركة واصولها العقارية ووضعها المالي والمقترحات والحلول لانتشال وضع الشركة واعادة نشاطها .

رافقه خلال الزيارات وكيل وزارة النقل لشئون النقل البري علي المتعافي .

Page 1 of 1912345»10...Last »