الأرشيفات الشهرية: يوليو 2018

الصين والسنغال توقعان عدة اتفاقات مشتركة لتعزيز روابطهما الاقتصادية

565

565

اسمديا : متابعات

وقّعت الصين والسنغال مساء السبت عشرة اتفاقات مشتركة لتعزيز روابطهما الاقتصادية وذلك لمناسبة زيارة دولة يؤديها الرئيس الصيني شي جينبينغ لدكار هي الأولى على هذا المستوى منذ نحو عشر سنوات.
واستقبل الرئيس السنغالي ماكي سال نظيره الصيني لدى وصوله إلى دكار التي تمثّل المحطة الأولى في جولة أفريقية يزور خلالها أيضًا الرئيس الصيني رواندا وجنوب أفريقيا.
وقال الرئيس السنغالي في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الصيني إنهما أجريا مباحثات حول التعاون الثنائي والعلاقات الصينية-الأفريقية والمستجدات الدولية.
وأعرب الرئيس الصيني من جهته عن ثقته التامة بمستقبل التعاون الصيني-الأفريقي.
وكان الرئيسان وقّع قبيل مؤتمرهما الصحفي المشترك اتفاقات في مجالات تتصل بالقضاء والتعاون الاقتصادي والتقني والبنى التحتية وتعزيز الموارد البشرية والطيران المدني.

إثيوبي يعثر على أسرته في إريتريا بعد عقدين من الفراق

1-1166015

1-1166015

اسمديا : متابعات

بعد نحو عقدين، عادت العلاقات الإثيوبية الإريترية لتفتح الطريق أمام أسر كثيرة فرقتها سنوات القطيعة التي أغلقت الحدود ووسائل الاتصال بين البلدين متنذ عام 1998م، حيث بدأت كل دولة في ترحيل جماعي لمواطني الأخرى.

وبعد عامين ومع احتدام الصراع على طول الحدود المشتركة، اختفت زوجته نتسلال أبرهة بشكل غامض مع ابنتيهما. وبدأ عبد السلام وهو صحفي في التلفزيون الرسمي الإثيوبي عملية بحث محمومة عنهن.

وبعد عدة أيام قابله أحد الجيران وسلمه رسالة من نتسلال تقول فيها إنها رحلت لإريتريا مع البنتين أزمرة ودنايت اللتين كانتا في سن المراهقة آنذاك.

ولم تفسر نتسلال في الرسالة أسباب رحيلها، لكن عبد السلام كان يشك في أنها، مثل ملايين آخرين على جانبي الصراع، وقعت أسيرة للنعرة الوطنية التي اجتاحت البلدين تحت وطأة الحرب وإراقة الدماء.

وكتبت الأم في الرسالة “في يوم ما.. قد نلتقي”.

إلا أن حلم لم الشمل أصبح حقيقة هذا الشهر عندما وقعت حكومتا البلدين، اللذين ظلا خصمين لنحو عقدين حتى مع توقيع اتفاق وقف إطلاق النار عام 2000، اتفاق سلام أنهى سنوات من العداء.

وبعد أن تصافح الرئيس الإريتري أسياس أفورقي ورئيس الوزراء الإثيوبي أبي أحمد وتعانقا وتعهدا بإعادة العلاقات كان عبد السلام بين أكثر من 400 مسافر توجهوا إلى أسمرة يوم الأربعاء في أول رحلة طيران مباشرة بين البلدين منذ 1998.

وأمس الخميس خارج مبنى صغير في حي جيزا بندا تيليان بأسمرة، استقبل عبد السلام بالزغاريد والتهليل. تعانق الزوج والزوجة والابنتين للمرة الأولى منذ 18 عاما.

في البداية كان الحوار متحفظا. وقال لزوجته “جئت رغم شعوري بألم في الأسنان”. وردت الزوجة قائلة “أنا أيضا مريضة”. وانفجر عبد السلام بالبكاء عندما عانقته ابنتاه.

وقال “كانت سنوات من الظلام. الانفصال والشوق كانا فوق الاحتمال. تخيل أن شخصا فاز باليانصيب للتو. هذا هو شعوري الآن”.

لكن عبد السلام كان يتطلع للمستقبل. وقال “لا أهتم بذلك الآن..ألقيت بالماضي خلف ظهري وسوف أستمتع بالمستقبل مع أبنائي”

المصدر سكاى نيوز عربية

الإمارات الوجهة الأكثر نموا للسياحة الصينية

1-1165861

1-1165861

اسمديا: سكاى نيوز

أفاد تقرير لوكالة الأنباء الصينية “شينخوا” بأن دولة الإمارات تحولت إلى أحد أهم الوجهات تفضيلا لدى السياح الصينيين، لا سيما بعد خطوة تسهيل إجراءات حصول الصينيين على تأشيرات الدخول إلى الدولة، ونمو قطاع سياحة التسوق والترفيه.

وتوقع تقرير حديث للوكالة الصينية ارتفاع أعداد السياح الصينيين إلى دولة الإمارات بشكل مضطرد، خلال السنوات المقبلة خصوصا مع التنامي الملحوظ في أعداد السياح القادمين لأهداف ترتبط بالترفيه والتسوق، وهو ما يضاف إلى رجال الأعمال والباحثين عن فرص استثمارية في الإمارات، وفق ما نقلت وكالة الأنباء الإماراتية.

وأشار التقرير إلى أن تعداد السياح الصينيين إلى الدول الواقعة على طول مبادرة “الحزام والطريق” سيرتفع إلى 150 مليون شخص، فيما سيبلغ حجم إنفاقهم حوالي 200 مليار دولار أمريكي.

أرقام قياسية

وكانت نسبة السياح القادمين من الصين قد ارتفعت خلال عام 2012 لتشكل 1.7 في المئة من إجمالي عدد السياح الوافدين إلى الإمارات.

وواصل هذا الرقم ارتفاعه ليصل في العام 2016 إلى 4 في المئة، مع توقعات بتنامي هذه النسبة خلال السنوات القليلة المقبلة.

وبلغ عدد السياح الصينيين الذين قدموا إلى الإمارات في العام الماضي 1.1 مليون سائح، بمعدل نمو 50 في المئة على أساس سنوي، وكانت هذه المرة الأولى التي يتجاوز فيها عدد الزوار الصينيين في دولة الإمارات مليون زائر.

وخلال العام 2017، زار 374 ألف سائح صيني العاصمة الإماراتية أبوظبي، وبلغ معدل النمو السنوي 61 في المئة، وأصبحت الصين في العام الجاري أكبر مصدر للسياحة في أبوظبي.

تعاون صيني عربي

ومن شأن تنامي السياحة بين الصين والإمارات فتح الباب أمام مزيد من الفرص للتعاون الصيني العربي، وتوسيع مجالات وآفاق هذا التعاون.

وأبرز تقرير الوكالة الصينية عددا من أوجه التعاون السياحي بين الإمارات والصين، خلال السنوات الأخيرة ابتداء بالإعلان عن بناء علاقة شراكة “التشارك بالرمز” بين شركة الطيران الصينية “نانغ فانغ” وشركة الاتحاد للطيران بين المقاصد الرئيسية في أبوظبي وبكين وشانغهاي وتشنغدو اعتبارا من 22 يونيو 2016.

وفي فبراير من العام الجاري أعلن تطبيق “أي باي”، دخوله سوق دبي وهو ما يساعد في جذب مزيد من السياح الصينيين للسفر إلى الإمارات وفقا للتقرير.

وأعلنت شركة “نخيل” الإماراتية للتطوير العقاري في 10 يونيو الماضي توقيع عقد بقيمة 17.97 مليون دولار أميركي مع شركة “تشونغ كه” الصينية المحدودة لتصميم وبناء نافورة راقصة في البحر بجزيرة النخلة في دبي.

وبدأ الرئيس الصيني الخميس، زيارته للإمارات على رأس وفد رفيع المستوى، في أول زيارة خارجية له بعد إعادة انتخابه رئيسا للبلاد، تستغرق ثلاثة أيام.

وتتخلل زيارة شي جين بينغ مجموعة من اللقاءات رفيعة المستوى، الهادفة إلى تعزيز العلاقات بين البلدين، ورفع حجم التبادل التجاري، وتنمية التبادل الثقافي والاجتماعي بين الصين والإمارات.

مَع الصّين لكَسر الهَيمَنة الأَمريكية

37364092_1043480719153268_3955362711486857216_n

37364092_1043480719153268_3955362711486857216_n

محمَد هَائل السَّامعي*

 فيما لاتزال بلدان العالم النامي تبحث بطموح عن آلية حقيقية، توقف الإجراءات الرمادية المُستخدمة ضد صادراتها، من قِبل الدول المتقدمة التي إبتكرت كل هذه العوائق أمام تحرير التجارة الدولية من سياسات جمركية وغير جمركية، وقائية حمائية، خوفاً على منتجاتها الوطنية، وهنا تتضح ويَظهر زيف شعارات كانت تروجها، والصحيح هو في أنها لا تؤمن بالمنافسة الحرة الشريفة. واليوم نرى وكأن السحر انقلب على الساحر! الدول التي مزّقت العالم تحت غطاء تقسيم العمل والتخصص في الانتاج وسَعت جاهدة بكل قوة الى تحرير التجارة هادفة من التحرير تصريف بضائعها المُكدّسة داخل حدودها، وحل أزماتها في تصريف فوائض إنتاجها وتكوين من عوائد تجارتها الخارجية مخازن كبيرة من الذهب، يُمكّنها من بناء قوة عسكرية كبيرة تستطيع عبرها إخضاع العالم والسيطرة عليه بقوة السلاح. للصين التي تواجه مزايا خاصة من حقها أن تستغلها فيما يخدم اقتصادها، والتي من ضمنها “رخص” العَمالة الماهرة والمدرّبة، إضافة الى الفن الانتاجي المتميز. الصين بقدراتها الفائقة استطاعت دراسة وتجزئة السوق العالمي بشكل جيد، والنزول الى مستوى تحقيق رغبات وأذواق المستهلكين من شعوب العالم النامي والمتقدم، فيما يتناسب مع مستوى دخول الأفراد وغيره، وهنا تكون الصين وشعبها العظيم قد أخذت بيد العالم النامي بحنو بعدما كسرت احتكار الدول المتقدمة لوسائل التصنيع، ووفرتها بأسعار مناسبة . قبل أن تكون منظمة التجارة العالمية كنظام تجاري عالمي، تقوم التجارة الدولية على أساس مبادئ التبادل التجاري المتكافئ بين الدول، إلا أن عوائد المُبادلات التجارية غير متكافئة، وهذا طبيعي، أما أنها لم تكن عادلة فهذا غير مرغوب، في حال أن الدولار الأمريكي مايزال يُهيمن على النظام المالي والنقدي العالمي . من حق الصين أن تعامل الولايات المتحدة الأمريكية بالمِثل، بعد مضاعفات الرسوم الجمركية على البضائع الصينية، وإعتباطية قرار الرئيس الامريكي ترامب بهذا الخصوص، دون الاحتكام لهيئة دولية كمنظمة التجارة العالمية (WTO)التي يجب ان تقوم بواجبها في فض النزعات بين الدول الاعضاء في المنظمة. وعلى دول العالم النامي المنظوية تحت مظلة منظمة التجارة العالمية أن تقف بمسئولية الى جانب الصين, لوقف أمريكا عند حدّها. الصين ماتزال في قائمة دول العالم النامي (ولهذا أيضاً استضافت الصين على أراضيها منتدى التعاون الصيني العربي منذ 2004م وكانت السباقة الى إقتراح تأسيسه)، وهناك تسهيلات ومزايا خاصة في منظمة التجارة العالمية للدول النامية والأقل نموّاً. الصين لم تُغرق السوق كما تتحجج أمريكا ودول الغرب، والأصح أنها في توسّع وسيطرة مستمرة، وعلى أمريكا أن تعلن إفلاسها وتحتكم لتغادر منطق هيمنة القطب الواحد، وكما أن الحرب التجارية ممتعة بالنسبة لترامب، فالسوق لا يرحم غشيم التجارة. على أي أساس تريد منا هيئة الامم المتحدة إحترام قراراتها وهي مَن تقف الى جانب الجماعات الدينية المتطرفة والانظمة الديكتاتورية المُستبدة تحت مُبرّر الوقوف مع الأقليات ضد الشعوب وتطلعاتها في العيش بحرية وكرامة. أمريكا اليوم وبالأخص الشركات الاحتكارية المُسيطرة على الكونجرس الأمريكي، تعتدي على حرية الشعوب وكرامتها، وتقتل الانسان وتزعم أنها الراعي الرسمي للسلام في العالم، تصنع الارهاب وتحاربه،  هذا الاعتداء من خلال خلق صراعات داخل الدولة الواحدة أو المجتمع الواحد، سواء كانت هذه الصراعات مرتدية أي قناع من أقنعة الصّراع المناطقي أو الطائفي أو المذهبي. فالاستعمار في السابق قسّم العالم الى دويلات صغيرة لكي يتمكن من السيطرة والهيمنة على الدول المتخلفة فيه، ومثلاً على ذلك قامت الدول الاستعمارية بصنع خلافات حدودية بين الدول المتجاورة مثل اليمن والسعودية، وبين العراق والكويت. يتوجب اليوم على القوة الوطنية والمدنية في الوطن العربي واليمن خصوصاً، أن تصطف في صف واحد في مواجهة مثل هذه المشاريع التدميرية للمجتمعات والدول، الولايات المتحدة الأمريكية ناجحة في تصدير الحروب بقصد تصريف كميات كبيرة من السلاح المُدمّر، لتفادي أزمة مالية تعيشها, وهي مُبدعة في التصنيع للشعوب سياسات التفريق والدمار وتعميق الأزمات، وهي تشعل الصراعات قاصدة تدمير هويات وتاريخ وحضارات بلدان مثل اليمن، وبلاد الشام، والعراق وغيرها.. فى حين الصين تبني صداقة ثابتة مع الشعوب بعكس أمريكا التي تبني علاقات مع عصابات متطرفة ونخب ناهبة فاسدة ومستبدة. للصين بصمات حقيقية: مشاريع تنموية وخدمية كثيرة منذ بداية فتح علاقاتها مع معضم  البلدان. الصين عِملاق أبهر العالم في التجارة الدولية،

#محمد_هائل_السامعي

إيران.. اقتصاد يترنح على وقع العقوبات الأميركية

large_7

large_7

اسمديا : سكاى نيوز

أيام قليلة تفصل النظام الإيراني عن سيف العقوبات الأميركية الجديدة التي ستدخل حيز التنفيذ في أغسطس المقبل، بعد انسحاب واشنطن من الاتفاق النووي.

وتأتي العقوبات الأميركية في وقت يعاني فيه النظام الإيراني من مشاكل اقتصادية عدة، وارتفاع معدل الفقر والبطالة.

وتواجه طهران أزمة مالية خانقة وانهيار في عملتها الوطنية، الأمر الذي تسبب في موجة مظاهرات بمناطق عدة في البلاد، وسط تصاعد المخاوف من أن تعاني نقصا إضافيا في السيولة حين تفرض الولايات المتحدة عقوبات على قطاعها المالي.

وتشمل المرحلة الأولى من العقوبات الأميركية في بداية الشهر القادم، حظرا على المعاملات التجارية بالعملة المحلية الإيرانية، والذهب والمعادن النفسية، بالإضافة لقطاع السيارات.

وستأخذ المرحلة الثانية نطاقا أوسع بحلول نوفمبر المقبل، لتشمل قطاع تشغيل الموانئ والسفن، وأي تعاملات مالية ما بين مؤسسات أجنبية والبنك المركزي الإيراني، وكذلك قطاع الطاقة.

وسجلت صادرات النفط الإيرانية انخفاضا بنسبة ثمانية في المئة خلال الشهرين الماضيين فقط، وخصوصا مع ضغوطات واشنطن على حلفاءها لوقف استيراد النفط الإيراني، وصولا إلى الصفر بحلول نوفمبر المقبل.

وفي وقت سابق، أكد المسؤول السابق في لجنة إعادة النظر بالصفقات النفطية الإيرانية سيد مهدي حسيني أن بلاده ونتيجة العقوبات الأميركية ستخسر ما قيمته 15 تريليون دولار من ثروتها الوطنية على المدى البعيد.

وبدورها، خسرت العملة الإيرانية أكثر من نصف قيمتها أمام الدولار الأميركي منذ يناير الماضي، بسبب الأداء الاقتصادي الضعيف والصعوبات المالية في البنوك المحلية.

ويتوقع خبراء أن يواصل الريال الإيراني تدهوره، الأمر الذي سيؤدي تلقائيا إلى رفع أسعار السلع والخدمات بالنسبة للمستهلكين.

وتشير توقعات خبراء في شركة “بي أم آي” للأبحاث الاقتصادية العالمية، أن يشهد الاقتصاد الإيراني انكماشاً بنحو 4 في المئة العام المقبل.

استشهاد سادس اعلامى بعبوة للمليشيات في حيران بمحافظة حجة

1532120121
1532120121
اسمديا : متابعات
استشهد  المصور الصحفي وضاح الزبير  بانفجار لغم أرضي زرعته مليشيا التمرد والإنقلاب الحوثية في محافظة حجة، شمالي غرب البلاد، الخميس.
وقالت مصادر ميدانية “ان لغم أرضي من مخلفات المليشيا الحوثية انفجر بالمصور الصحفي  في مديرية حيران”.
وبحسب المصادر فإن الزبير الذي يعمل مصورا في اللواء 82 استشهد فور انفجار اللغم به.

ويعد الزبير الإعلامي السادس الذي يستشهد في جبهات ميدي، وحرض، وحيران، منذ تأسيس المنطقة العسكرية الخامسة

ميناء عدن يحقق مناولة مرتفعة هي الأكبر خلال ثمان سنوات الماضية

HistoryPic
HistoryPic
اسمديا: متابعات
شهدت موانئ عدن، نشاطاً مضطرداً، خلال النصف الأول من العام الجاري 2018، مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، كما تعتبر معدل المناولة هي الاكبر خلال تمان سنوات الماضية .
وتشير الإحصاءات الرسمية، الصادرة عن مؤسسة موانئ خليج عدن، إلى أن عدد السفن الوافدة إلى ميناء عدن خلال الفترة من يناير – يونيو من العام 2018، بلغت 333 سفينة، بزيادة تقدر نسبتها 6%، عن عددها خلال الفترة نفسها من العام الماضي.

ووصلت نسبة الزيادة في سفن الحاويات خلال النصف الأول من العام الجاري، إلى 12%، إذ بلغت 87 سفينة، بزيادة عشر سفن عن النصف الأول من العام الماضي، في حين بلغت نسبة الزيادة في عدد الحاويات إلى 20% حيث بلغ عددها 194,746 حاوية.
وفيما يخص البضائع الجافة، بلغ عدد السفن الوافدة إلى الميناء، 145 سفينة، بزيادة تبلغ نسبتها 9%، عن عدد السفن التي وصلت إلى الميناء خلال النصف الأول من العام 2017، ووصلت حمولة السفن الوافدة خلال النصف الأول من العام الجاري، 2,092,033 طن، بنسبة زيادة بلغت 56%، عن الحمولة التي بلغت 1,340,947 طن في العام الماضي، إلا أن النصف الاول من العام الماضي، تفوق في عملية شحن 9,016طن من ميناء عدن، وهذا ما لم يشهده النصف الاول من العام الجاري في عملية الشحن الصادر من الميناء.
وحقق الميناء نشاطا مضاعفا في البضائع السائلة، إذ بلغ عدد السفن 34 سفينة، بنسبة زيادة تصل إلى 162% عن عددها خلال الأشهر الستة الأولى من العام الماضي، فيما بلغت البضائع المشحونة 570,266 طن، بزيادة تبلغ نسبتها 115%، وزيادة أيضا في البضائع المفرغة البالغ وزنها 1,062,097 طن، بمعدل زيادة يصل إلى 194% عن العام الماضي.
وشهدت موانئ عدن تراجعا طفيفا في عدد السواعي خلال النصف الأول من العام الجاري، بانخفاض يقدر بـ 21% عن عددها خلال نفس الفترة من العام الماضي، غير أن هناك تحسناً طفيفاً في كمية البضاعة المشحونة البالغ وزنها 7,646 طن، بمعدل زيادة يصل إلى 20%، في وقت ارتفعت فيه نسبة البضائع المفرغة في الموانئ بنسبة 91%، خلال النصف الأول من العام الجاري

زمام يبحث مع منظمة مؤتمر الأمم المتحدة إجراءات ربط نظام البنك المركزي بنظام”الدنفس

1532031781

1532031781

اسمديا : متابعات

بحث محافظ البنك المركزي الدكتور محمد زمام ،امس، مع نائب مدير عام منظمة مؤتمر الامم المتحدة للتجارة والتنمية ( الاونكتاد) السيدة الزابيل ديرون إمكانية استفادة اليمن خبرات المنظمة كونها تهتم بالدول الاقل تنمية والاستفادة من خبرات المنظمة التي تربط بين التجارة والتنمية، وتطوير الأنظمة المالية ومنها نظام إدارة الدين العام .

وكذلك الاستفادة من النظام الإداري للعمليات الجمركية اسكودا المطور إضافة الى المساهمة فى تطوير عمليات السياسات الاقتصادية فيما يخص التجارة كون اليمن من البلدان المستوردة لعدد من السلع من دول مختلفة دون ان يكون لها فوائد من تلك العوائد.
و تم بحضور مندوب بلادنا الدائم لدى الامم المتحدة بجنيف السفير الدكتور علي مجور،الاتفاق على قيام المنظمة بالبدء بإجراءات ربط نظام البنك المركزي بنظام “الدنفس” والذي له علاقة بعمليات إدارة الدين العام وكذلك التعاون مع مصلحة الجمارك لتحديث النظام الآلي وربطه بالبنك المركزي بمقرة الرئيسي في العاصمة المؤقتة عدن بحيث يستطيع البنك المركزي مراقبة الشحنات الغذائية الواصلة للعمل الإحصائي والمالي ومن ضمنها ما تم تغطية الاعتمادات المستندية من خلال استخدام الجزء المخطط به من الوديعة السعودية.
وقد وضعت المسوؤلة الدولية كل إمكانية المنظمة بتصرف اليمن كونها عضو فاعل ومساهم وان عمل المنظمة يكتسب أهمية قصوى في مشاركة المانحين الآخرين عند البدء بتخطيط إعادة الأعمار لما بعد الحرب بحيث تكون عمليات إعادة الاعمار إعادة تخطيط العمليات الاقتصادية والمالية بشكل سليم.
كما قدمت دعوة لبلادنا لحضور مؤتمر الاستثمار والذي سيحضره رؤساء الدول في شهر أكتوبر القادم بمشاركة القطاع الخاص وقطاع البنوك.
كما طلبت قيام الحكومة اليمنية بعمل قائمة بأولوياتها فيما يخص قطاع النقل والمواصلات وقطاع الاستثمار والقطاع المالي.
ومن جانبه أكد الدكتور على مجور حرص القيادة السياسية والحكومة للاستفادة من خبرات المنظمات الدولية والحرص على إصلاح منظومة التخطيط للتنمية بحيث تكون حلقة واحدة بدلا عن جزر متفرقة وانه وأعضاء البعثة وبمساعدة محافظ البنك سوف يتم متابعة الوزارات المعنية لتقديم متطلباتها والحرص على المشاركة الفاعلة في الاجتماعات القادمة.
تجدر الإشارة الى ان أهداف المنظمة تحقيق أقصي ما يمكن تحقيقه من الزيادة في فرص التجارة والتنمية المتاحة للبلدان النامية ومساعدة هذه البلدان على مواجهة التحديات الناشئة عن العولمة وعلى الاندماج في الاقتصاد العالمي على أساس أكثر إنصافاً.

بعد اعوام من الغياب الاسبوع القادم عدن على موعد مع الفرح ( مفاجئة سارة )

29-05-18-750001933

1532026663

خاص

قال مسؤولون بمركز عدن مول للتسوق  للمركز العربي للاعلام الاقتصادي ( اسمديا )

ان تجهيزات افتتاح مركز عدن مول السياحي  دخلت مراحلها  الأخيرة.( بالعدنى احلى )

وبحسب المسؤولين فان المركز التجاري سيفتتح ابوابه الاسبوع القادم.

وياتي الافتتاح عقب اعوام من الاغلاق. ومن المتوقع ان يشهد المركز اقبالا هو الاكبر في تاريخ عدن

ويمثل مركز عدن مول احد المعالم التجارية والسياحية المهمة فى مدينة عدن وواجهة التسوق للعديد من الاسر العدنية

وبافتتاح عدن مول سيشجع العديد من المستثمرين على العودة للاستثمار فى مدينة عدن  وهى رسالة مهمة نحو تطبيع الحياة وعودة النشاط التجاري والاستثمار بعد الركود والتخوفات التى سادت لدى رجال الاعمال والاستثمار خلال الفترة الماضية

37424839_2011499905549878_5199375705028165632_n

تعز وكيل المحافظة _الحكيمي _ يتفقد منتزه الشيخ زائد بصبر ويطلع على حجم الاضرار

منتزة الشيخ زايد

منتزة الشيخ زايد

*اسمديا- محافظة تعز:

بناءً على توجيهات الدكتور أمين أحمد محمود ، محافظ محافظة تعز قام اليوم المهتدس مهيب الحكيمي وكيل محافظة تعز للشؤون الفنية ، بزيارة تفقدية لمنتزه زايد وذلك للإطلاع على حجم الاضرار التي أصابت منتزه الشيخ زايد في صبر ، ورفع تقرير متكامل عن حجم الاضرار التي أصابت المنتزه ، تمهيداً للقيام بإعادة ترميمه وتجهيزه وإعادة تشغيله مجدداً . وتأتي هذه الزيارة لمنتزه الشيخ زايد ضمن إهتمامات السلطة المحلية بتعز ، في إستعادة الدولة ، وإعادة تطبيع الحياة العامة في تعز ، وتنفيذاً لتوجيهات محافظ المحافظة المتمثلة بتشكيل فريق هندسي برئاسة وكيل المحافظة المهندس مهيب الحكيمي لزيارة جميع المنشأت والمؤسسات الحكومية ، للاطلاع على حجم الاضرار فيها ، ورفع تقارير هندسية فنية مفصلة عن حجم تلك الأضرار التي أصابت المؤسسات الحكومية ، ليتسنى للسلطة المحلية إعادة ترميمها وتجهيزها ، وإعادة تفعيل العمل فيها . وتشهد محافظة تعز في هذه الفترة الزمنية ، بعد أربع سنوات من الحرب والحصار المفروض عليها ، إنتعاشاً في الحياة العامة ، من حيث إنتظام صرف رواتب الموظفين ، وإعادة ترميم وتجهيز المنشأت والمؤسسات الحكومية ، وانتظام العمل في مكاتب السلطة المحلية ، وإخضاع حراسة جميع المؤسسات الحكومية إلى المؤسسة الأمنية ، إضافة إلى إنتشار اللجنة الأمنية في جميع المناطق المحررة في محافظة تـعـز.

رأي القاضي … (مسؤولين..!)

القاضي فهيم

القاضي فهيم

-اسمديا – ارآء:

*القاضي فهيم عبدالله الحضرمي-عدن:

□ أيعقل أن تكون تصريحات المسؤولين في كثير من المؤسسات الحكوميه المشاريع مجرد فقاعات إعلامية للتضليل وتحسين الصورة أمام القياده السياسيه , فالرسائل الإعلامية التي تضخها لهم بعض الاجهزه الأعلاميه او الجيش الجرار من المفسبكين او الموتسين في وسائل التواصل الاجتماعي للدفاع عن هذه الشخصيات والدفاع عنها يدفع لهم من المال العام ليبثوا سمومهم ورسائلهم المثقلة بالإنجازات والتفاني والإبداع والتطور التي اصبحت مجرد زوبعة في فنجان لاأثر لها وكما يقول اهل عدن ” شوفوني وأنا اشتغل او تعالوا نتصور سيلفي “، وللأسف ان مايروج له بأن جميع برامج هذه الجهات ومشروعاتها ناجحة ومتميزة وتحقق الأهداف المرجوة منها وربما حصلت على جوائز عالمية ومحلية امرا يكذبه الواقع، بيد أن هناك مسئولين يكذبون ، بمعنى أوضح، يظهرون على شاشات التلفاز أو في الإذاعات، أو في الصحف ووسائل الإعلام الأخرى، ويعلنون قرب الانتهاء من انجاز المشروع الفلاني ، أو سوف تنتهي معاناة كذا شريحة قريبا، او إننا توصلنا إلى حل المشكلة الفلانية بصورة نهائية لصرف المليارات من المال العام الذي لارقيب ولاحسيب عليه، وهكذا تستمر التصريحات الكاذبة كأسلوب أتقنه بعض المسئولين لامتصاص نقمة الناس عليهم، وعلى وزاراتهم ودوائرهم، فضلا عن تقربهم للناس عندما تخرج الناس من الملل لاعلاء صوتها لنبذ اكاذيب هذا او ذاك المسؤول حين يعلم المواطن أن واقع هذه الحال يقول خلاف ذلك .

نعم هناك مسئولون يكذبون على الناس في وضح النهار ونهارا جهارا، وتمر أكاذيبهم من دون حساب، ويبقى المواطن يتذكر التصريحات بحسرة، مع نقمة تتزايد يوميا على بعض الأجهزة الحكومية التي يقودها أو يديرها مسئوول فاشل ومنافق وكاذب ، فهل يصح أن تستمر هذه الظاهرة في ظل هذا الظروف الصعبه التي تمر بها البلد ام ان البعض يريد خلق فجوه بين القياده السياسيه والشعب ؟؟

أليس من الواجب أن تتحرك الجهات المعنية في الحكومة لكي تضع حدا لمثل هذه الأكاذيب، أليس من الواجب على الحكومه وقيادتنا السياسيه أن تضع ضوابط واضحة المعالم تعاقب من خلالها من يكذب من المسئولين على المواطن ويروج لمشاريع وهميه ..!!

*القاضي/ فهيم عبدالله محسن الحضرمي

Page 1 of 3123»