الأرشيفات الشهرية: أغسطس 2018

ثلاث دول خليجية تدعم البحرين من خلال برنامج لموازنة المالية العامة

1-1125419

1-1125419

اسمديا : متابعات

قال وزراء مالية ثلاث دول خليجية في بيان يوم الأربعاء إنهم سيدعمون حاجات البحرين التمويلية وذلك بعد أن أجروا مراجعة لبرنامجها المقترح لموازنة المالية العامة في اجتماع في المنامة.

وقال البيان ”أكد الوزراء مجددا التزام بلدانهم بدعم الحاجات التمويلية لبرنامج لموازنة المالية العامة مع مؤشرات مستهدفة“، في إشارة إلى وزراء مالية السعودية ودولة الإمارات العربية والكويت والبحرين.

محتوى دعائي

وأبلغ مصرفيون ومصادر خليجية أخرى رويترز أن الدول الثلاث الأعضاء في مجلس التعاون الخليجي تناقش مساعدات للمنامة منذ أكثر من عام مع قيام المستثمرين الأجانب ببيع السندات البحرينية.

وفي أواخر يونيو حزيران قالت الدول الثلاث في بيان إنها تناقش ”كل الخيارات لتوفير الدعم اللازم وإنھاء العمل على تصميم برنامج متكامل لدعم الإصلاحات الاقتصادية واستقرار المالية العامة في البحرين“. وأضافت أن البرنامج سيجري إعلانه قريبا.

وتتوقع البحرين عجزا قدره 3.5 مليار دولار في ميزانية الدولة للعام 2018.

المصدر : دبي (رويترز) -

واشنطن تلاحق مصارف عراقية جديدة

1-1172706

 

1-1172706اسمديا : متابعات

كشفت مصادر دبلوماسية في العراق أن البنك الفيدرالي الأميركي (المركزي) يلاحق 5 مصارف عراقية جديدة، إضافة إلى “مصرف البلاد الإسلامي”.

وأوضحت المصادر، التي رفضت الكشف عن هويتها، أن فريقاً من المستشارين الأميركيين يتواجد في العراق، لمتابعة هذه المصارف التي قد تخضع لنفس العقوبات التي فرضت على “مصرف البلاد الإسلامي”.

وبينت المصادر أن التحقيقات بشأن علاقة هذه المصارف، أو استغلالها من قبل إيران في التحويلات المالية بدأت منذ عهد الرئيس الاميركي السابق، باراك أوباما، لكنه اكتفى بملاحقة مصرف واحد فقط.

ووفقا للمصادر، فقد تم تفعيل التحقيقات خلال الأشهر الماضية، وتشمل التحقيقات بحسب المصادر النقل النقدي للأموال، إضافة إلى التحويلات المالية المثيرة للشكوك إلى لبنان، ومن ثم إلى سوريا، إلى جانب بعض الدول الآسيوية وأوروبا الشرقية.

والعام الماضي وضعت الولايات المتحدة بنك “إيلاف” الإسلامي العراقي على القائمة السوداء.

والإدراج في القائمة السوداء يرغم البنوك على الاختيار بين قطع الروابط مع المؤسسات الإيرانية التي تستهدفها العقوبات الأميركية، أو الانقطاع عن النظام المالي الأميركي.

تفاصيل توقيع اتفاق رسمي بين اليمن و السعودية لتزويد وقود لمحطات الكهرباء فى اليمن

12-08-18-205427830

12-08-18-205427830 اسمديا : متابعات أعلن وزير الأشغال العامة والطرق الدكتور معين عبدالملك عن التوقيع على اتفاقية دعم مشاريع مع الصندوق السعودي للتنمية وبرنامج إعادة اليمن وشركة أرامكو. وقال عبدالملك بتغريدات رصدها اليمن العربي “وقعنا اليوم مع معالي خالد بن سليمان الخضيري نائب الرئيس والعضو المنتدب للصندوق السعودي للتنمية ومع البرنامج السعودي لإعادة إعمار اليمن وشركة أرامكو مذكرة تفاهم بشأن منحة المملكة لتزويد محطات توليد الكهرباء بالمشتقات النفطية بقيمة 180 مليون دولار لمدة ثلاثة أشهر قابلة للتجديد”.

المملكة العربية السعودية تبدأ تنفيذ حزمة من المشاريع فى محافظة المهرة

باجريت-محافظ-المهرة-1

باجريت-محافظ-المهرة-1

اسمديا : متابعات

أعلن محافظ محافظة المهرة الاخ / راجح سعيد باكريت عن بدء الأعمال الفنية في تنفيذ حزمة من المشاريع الخدمية والأمنية العاجلة في عدد من المديريات بتمويل من المملكة العربية السعودية ضمن برنامج إعادة إعمار اليمن.

وقال باكريت في سلسلة تغريدات، على موقع “توتير”، إنه تم اعتماد مشروع شبكة مياه متكاملة لمدينة شحن تواكب التطور الحضري والعمراني والسكاني الذي تشهده المدينة وتعزيز حقل المياه من خلال حفر (3) آبار ارتوازية وبناء خزان وإنه تم تكليف وكيل المحافظة للشؤون الفنية لمتابعة احتياجات مديرية شحن في الجانب الخدمي”.

وأضاف: “أنه وضمن الجهود المبذولة لتعزيز دور المنظومة الأمنية بالمحافظة تم إعداد دراسات فنية من قبل الشؤون الفنية لإنشاء (4) مراكز أمنية بالمديريات الرئيسية، واعتماد (7) كم أسفلت لإصلاح وصيانة الطرق في حوف التي تضررت من الامطار والسيول في السنوات الماضية وظلت مهملة دون حلول وقد تم توجيه الشؤون الفنية بمهمة متابعة الجهات المختصة في ذلك وإعداد الدراسات بشأنها على تتولى التنفيذ مؤسسة بن مبارك”.

وعبر المحافظ باكريت عن شكره وتقديره لحكومة المملكة العربية السعودية ممثلة بخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود على هذا الدعم الملموس لتقوية البنية التحتية للمحافظة وتعويضها عقودا من الحرمان والمعاناة.

تدهور الليرة التركية يؤثر سلباً على الاقتصادات الأوروبية

11-08-18-933194608

11-08-18-933194608

اسمديا : متابعات

أثارت المخاوف بشأن الاقتصاد التركي ومخاطر انتقال العدوى إلى أوروبا القريبة، قلق المستثمرين يوم الجمعة 10 أغسطس/آب 2018، بعد أن تراجعت الليرة إلى مستوى قياسي منخفض مقابل الدولار الأميركي، حسب تقرير لـ CNN الأمريكية.

انخفضت العملة التركية بنسبة 17% مقابل الدولار، ما يعكس مجموعة من المخاوف، من ضمنها التوترات مع الولايات المتحدة وعدم رغبة السلطات التركية في رفع أسعار الفائدة.

ورفع الرئيس دونالد ترامب، الذي فرض عقوبات على كبار المسؤولين الأتراك في وقت سابق من هذا الشهر (أغسطس/آب 2018)؛ لدورهم في احتجاز قس أميركي، الرهانات يوم الجمعة بوعد بزيادة تعريفة المعادن على تركيا.

وعلى الفور، رد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان متحدياً.

وقال: «لا تنسوا هذا: إذا كان لديهم دولارات، فلدينا شعبنا وعدالة الله»، مؤكداً: «سوف نخرج من الحرب الاقتصادية بنجاح».

لكن التصريحات لم تقدم الكثير لتهدئة الأسواق. واستأنفت الليرة، التي انخفضت بنسبة 40% تقريباً مقابل الدولار هذا العام (2018)، انخفاضها بينما كان أردوغان يتحدث.

لكنها ليست مشكلة تركيا فقط

تحولت مخاوف المستثمرين في الأيام الأخيرة إلى عافية البنوك التركية، التي توجد فيها أموال أوروبية طائلة.

وأفادت «فايننشيال تايمز» بأن البنك المركزي الأوروبي قلق بشأن تعرُّض بنوك منطقة اليورو للإنكشاف؛ بسبب انخفاض الليرة. ورفض البنك المركزي الأوروبي التعليق.

إنهم يشعرون بقلق خارج تركيا

وقال رودريغو كاتريل، كبير محللي العملات ببنك أستراليا الوطني في سيدني، إن المستثمرين يشعرون بقلق متزايد بشأن ارتفاع التضخم وقدرة البنك المركزي في البلاد -الذي شكك المستثمرون في استقلاله- على القيام بأي شيء حيال ذلك.

وكان البنك المركزي التركي تحت ضغط من أردوغان، الذي أُعيد انتخابه في يونيو/حزيران 2018، حافظ على أسعار الفائدة منخفضةً على الرغم من التضخم الذي تجاوز 15% في يوليو/تموز 2018.

ويقول خبراء اقتصاديون إن البنك المركزي من المحتمل الآن أن يضطر إلى اتخاذ إجراءات طارئة.

وقال ويليام جاكسون، كبير اقتصاديي الأسواق الناشئة في «كابيتال إيكونوميكس»: «هناك أسباب تدفعنا إلى الاعتقاد بأن ارتفاع أسعار الفائدة في حالات الطوارئ خلال أزمة العملة الحالية، قد لا يؤدي إلا إلى تخفيف عابر للمشكلة».

وأضاف: «ليس من الواضح أن تركيا ستكون قادرة على التراجع عن حافة الهاوية هذه المرة».

وقد خفضت الحكومة بالفعل توقعاتها للنمو لهذا العام (2018)، إلى 4% من 5.5%، ولكن الاقتصاديين يحذرون من أن الركود سيكون أسوأ بكثير إذا لم تتم استعادة الثقة بسرعة.

وقال كارستن هيس الاقتصادي الأوروبي في بيرنبرغ: «لا يمكن استبعاد الركود، وأزمة الديون التي من شأنها أن تفرض على تركيا تطبيق ضوابط رأس المال وتطلب مساعدة من (صندوق النقد الدولي)».

الليرة التركية مقابل الدولار

يبدو أردوغان مصمماً على القتال. وفي يوم الجمعة 10 أغسطس/آب 2018، حثَّ الشعب التركي على استبدال الدولار واليورو بالليرة؛ للدفاع عن العملة.

لكنَّ قوى أخرى تعمل ضد الليرة. وقال ترمب في تغريدةٍ، يوم الجمعة، معلناً أنه سيرفع الضرائب على المعادن من تركيا: «سمحت للتو بمضاعفة التعريفات الجمركية على الصلب والألومنيوم من تركيا في حين تنزلق عملتهم، الليرة التركية، متراجعةً بسرعة مقابل دولارنا القوي جداً. علاقاتنا مع تركيا ليست جيدة في هذا الوقت».

ولم يتضح حتى الآن متى سيتم فرض زيادة الرسوم الجمركية.

أموال أوروبية كبيرة في تركيا

وتظهر بيانات بنك التسويات الدولية أن بنوك منطقة اليورو لديها قروض تزيد قيمتها على 150 مليار دولار في تركيا. والبنوك الإسبانية والفرنسية والإيطالية هي الأكثر تعرضاً.

وتعرضت أسهم بعض أكبر البنوك في أوروبا لضربة قوية يوم الجمعة. وانخفض مؤشر UniCredit إيطاليا (UNCFF) 5.6 % وانخفض BBVA الإسباني (BFR) 5.5%. وانخفض مؤشر BNP Paribas الفرنسي (BNPQF) بنسبة 4.3% وانخفض سهم Deutsche Bank (DB) بنسبة 5.3%.

وتراجع اليورو بنسبة 0.9% مقابل الدولار يوم الجمعة.

توسَّع الاقتصاد التركي بسرعة هذا العام (2018) مقارنة مع عام 2017. لكنَّ نموه في السنوات الأخيرة كان مدفوعاً بالبناء الذي يموله المستثمرون الأجانب إلى حد كبير.

ويقلق المستثمرون من قدرة البلاد على جلب النقود خلال الأوقات الصعبة لتسديد ديونها.

وقال هيس: «التراجع في الليرة التركية وارتفاع تكاليف الاقتراض يتسببان في صداع كبير للعديد من الشركات التركية؛ لأنها اقترضت بالعملات الأجنبية رغم أنها تلقت الإيرادات بالعملة المحلية».

وتسببت بتأثر أسهم مصارف أوروبية في البورصة

انعكست أزمة تدهور الليرة التركية على أسهم مصارف أوروبية كبرى منها «دويتشه بنك» و»كومرتز بنك» الألمانيين و»يونيكريديت» و»إينتيسا سانباولو» الإيطاليين مروراً بـ»سانتاندير الإسباني، فسجلت تراجعاً في تداولات قبل ظهر الجمعة.

وقال مايكل هيوسون المحلل لدى «سي إم سي ماركتس»  تعليقا على تدهور الليرة التركية إن «المستثمرين كانوا يعتبرون الأزمة النقدية في تركيا مشكلة محلية. لكن يبدو أن سرعة تدهور (الليرة) تعزز المخاوف من احتمال انكشاف مصارف أوروبية على النظام المصرفي التركي».

وأسعار الذهب ترتفع  عالمياً بسبب الليرة التركية

وارتفعت أسعار الذهب اليوم الجمعة بسبب تدهور الليرة التركية مع تعزز الطلب على المعدن كملاذ آمن بفعل أزمة الليرة التركية بينما يشهد الدولار صعوداً أيضاً مما يرفع تكلفة الذهب لمشتريه بالعملات الأخرى.

وتدافع المستثمرون على الدولار بسبب تدهور الليرة التركية كملاذ آمن في ظل انهيار العملة التركية بما يصل إلى 23 بالمئة إلى مستوى قياسي منخفض وانحدار الروبل الروسي إلى أقل سعر له في أكثر من عامين وملامسة اليورو والجنيه الإسترليني أضعف مستوياتهما في عام.

وقال أولي هانسن المحلل في بنك ساكسو إنه مع امتداد اضطرابات تركيا  و تدهور الليرة التركية  إلى أسواق أخرى فإن الذهب، الذي ينظر إليه تقليدياً كاستثمار آمن في أوقات الضبابية، قد استقطب بعض الاهتمام الإضافي.

وفي الساعة 1345 بتوقيت غرينتش كان السعر الفوري للذهب مرتفعاً 0.2 بالمئة عند 1214.71 دولار للأوقية (الأونصة) مع صعود الدولار مقابل سلة عملات رئيسية.

انهيار الليرة التركية .. لماذا؟

بسبب الخلاف مع الولايات المتحدة، الذي يهزّ ثقة المستثمرين الأجانب بتركيا، ويدفعهم لبيع سندات الليرة التركية التي يملكونها، ما يُفقد تركيا المزيد من الدولارات ويُخفّض قيمة الليرة مباشرةً.

وباعتبارها اقتصاداً ناشئاً، اعتمدت تركيا منذ 10 سنوات على الاستثمارات الأجنبية في سد العجز لديها من الدولار، والذي يعود إلى أن وارداتها بالدولار، التي تشكل الطاقة جزءاً كبيراً منها، هي أقل من صادراتها.

ولتحقيق ذلك، تُصدر المؤسسات المالية التركية سندات حكومية بفائدة تفوق فائدة السندات الأميركية، وبالنظر إلى قوة الاقتصاد التركي من حيث النمو وجاذبيته للمستثمرين، نجحت هذه الآلية في رفد أنقرة بكميات كبيرة من الدولار، حتى الآن.

رغم نجاعة هذه الآلية في سد العجز، فإنها تدل على هشاشة الاقتصاد التركي، فالدولار الذي تحتاجه تركيا يعتمد على أمر أساسي: ثقة الولايات المتحدة التي تقود ثقة الأسواق، فما إن اهتزّت ثقة الولايات المتحدة بتركيا حتى خاف المستثمرون وبدأوا يبيعون ما لديهم من سندات تركية؛ لتبدأ الليرة تدهورها.

دراسة تكشف عن “منفعة أعظم” للفياغرا

1-634758

1-634758

اسمديا: متابعات

قالت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، إن اختبارات جديدة وجدت أن حبوب الفياغرا، التي تعالج ضعف الانتصاب عند الرجال، يمكن أن تكون لها منفعة أخرى.

وذكر المصدر أن عقاقير الفياغرا يمكنها مساعدة المكفوفين على استعادة بصرهم، وذلك حسب دراسة علمية أجريت على مدى عامين في جامعة كولومبيا بنيويورك.

وتشير التجربة العلمية إلى أن الأقراص الزرقاء يمكنها منع إصابة المرضى بالعمى، كما قد تساعد على استعادة المكفوفين بصرهم.

واعتمدت الدراسة على منح بعض المصابين بالعمى قرصين من الفياغرا يوميا لمدة عامين، الأمر الذي أدى إلى تحسن ملحوظ في بصرهم.

وتوصلت الدراسة إلى أن الفياغرا تحسّن تدفق الدم إلى الأوعية الدموية والأنسجة الموجودة في محيط العين.

وقال البروفيسور سوبها سيفابراساد، من الكلية الملكية لأطباء العيون، إن النتائج كانت مشجعة رغم أن الدراسة لم تعتمد على عدد كبير من المرضى، مضيفا “نحن الآن بحاجة إلى دراسات أكبر لمعرفة آثارها الحقيقي على المكفوفين”.

وتأتي هذه النتائج في وقت كشف فيه تقرير حديث أن أكثر من 600 ألف بريطاني يعانون من أمراض العيون التي تؤدي إلى فقدان البصر.

وتعد الفياغرا من أكثر العقاقير نجاحا منذ بدء إنتاجه عام 1998، بعد أن اكتشف باحثون آثاره الخاصة بعلاج ضعف الانتصاب، بالصدفة عندما كانوا يجرون دراسات باعتباره دواء للقلب.

المصدر : سكاى نيوز

الصين ستفرض رسوما على بضائع أمريكية بقيمة 16 مليار دولار

_102875195_e23c0ff8-4eaa-4038-8e6b-a6f6f38f00da

_102875195_e23c0ff8-4eaa-4038-8e6b-a6f6f38f00da

اسمديا : متابعات

أعلنت وزارة التجارة الصينية أنها ستفرض رسوم واردات بنسبة 25 في المئة على بضائع أمريكية بقيمة 16 مليار دولار.

وسيدخل القرار الصيني حيز التنفيذ فور تنفيذ الولايات المتحدة قرارها بفرض رسوم جمركية بنفس القيمة على بضائع صينية في 23 أغسطس/آب.

وتضم قائمة الواردات الأمريكية التي ستطالها الرسوم الجديدة، الفحم والنفط والكيماويات وبعض المعدات الطبية.

وفي الشهر الماضي، فرضت الولايات المتحدة رسوما جمركية بنسبة 25 في المئة على بضائع صينية بلغت قيمتها 34 مليار دولار.

وتبحث الولايات المتحدة فرض مزيد من الرسوم الجمركية على بضائع صينية بقيمة 200 مليار دولار، التي يمكن أن تدخل حيز التنفيذ في سبتمبر/أيلول.

أول تجربة على مستوى اليمن .. القنصلية اليمنية بجدة تدشن منصة الخدمات الإلكترونية

38850822_980298045486433_8414475106260090880_n

38850822_980298045486433_8414475106260090880_n

خاص:

دشنت القنصلية العامة للجمهورية اليمنية بمدينة جدة السعودية، مساء اليوم ، منصة الخدمات الإلكترونية، بحضور وزير الخارجية خالد اليماني.واوس العود وكيل وزراة الخارجية  وممثلوا  الجالية  اليمنية وجمع غفير من الشخصيات الدبلوماسية والاجتماعية وابناء الجالية اليمنية بجدة

وتعد المنصة التي تقدم خدماتها عبر البوابة الإلكترونية للقنصلية كأول تجربة على مستوى اليمن في مجال إنجاز الخدمات والمعاملات القنصلية باستخدام برامج وتطبيقات الحاسوب الآلي.

وأشاد وزير الخارجية بهذه التجربة الجديدة، موجهاً بتعميم هذه التجربة الناجحة على المؤسسات العامة المعنية بتقديم الخدمات لليمنيين في الداخل والخارج

.38942500_391592118037958_1140301365977808896_n

وفيما قال  القنصل العام للجمهورية اليمنية عميد السلك الدبلوماسي بجدة السفير علي العياشي، إن هذه المنصة تترجم توجيهات القيادة السياسية بالارتقاء بمستوى وجودة الخدمات والتسهيلات للأخوة المغتربين. ويختصر عليهم الجهد والوقت والمال .موضحاً أن الخدمة ستُقدم في 67 محافظة سعودية بالمنطقتين الغربية والجنوبية.

وأعرب العياشي عن شكره للقيادة السعودية ممثلة بخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، وولي عهده الأمير محمد بن سلمان، على رعايتهم الكريمة للشعب اليمني، ودورهما الأخوي الحريص على تقديم كافة التسهيلات سواء في الداخل اليمني أو لمن يعيشون في المملكة، ومساعدتهم على التخلص من الشرذمة الإرهابية الحوثية الانقلابية المدعومة من إيران ..وشاكرا كافة الجهود التى بذلت لاتمام هذا المشروع الهام

38825386_2153861148222313_8810873795674898432_n

هذا والقيت فى حفل الافتتاح عدد من الكلمات انصبت فى مجملها حول اهمية دخول هذه الخدمة والتسهيلات التى ستوفرها للمراجعين والمغتربين اليمنين

وفى ختام الحفل كرَّم وزير الخارجية  خالد اليماني وزارة الخارجية السعودية ومكتبها في جدة، على دورها الأخوي والنبيل في مساعدة أشقائهم من الجالية اليمنيةا ولجهات التى شاركت فى تنفيذ واعداد هذا الجهد واخرجته الى حيز التطبيق والتناول

38841197_1838937276185922_1883779953175035904_n

حضر حفل التدشين مدير عام وزارة الخارجية السعودية بمنطقة مكة المكرمة وعدد من الجهات المختصة .

38880567_466604017154518_7555649412777639936_n

ذهب السودان بخطر.. والحكومة تتحرك

08-08-18-872292572

08-08-18-872292572

اسمديا : متابعات

كثفت الحكومة السودانية جهودها للحد من عمليات تهريب الذهب المستمرة منذ 5 سنوات، والتي أفقدت خزانة الدولة قدرا كبيرا من إنتاج البلاد السنوي البالغ نحو 107 أطنان.

وفي خضم الحملة السودانية لوأد آفة التهريب، أحبط جهاز الأمن والمخابرات الوطني في يوليو الماضي تهريب 245 كيلو من الذهب، قدّرت قيمتها نحو 8 ملايين دولار.

وفرضت قوات الأمن الاقتصادي السودانية ضوابط صارمة خلال العام الجاري، مما أسفر عن ضبط كميات من الذهب كانت في طريقها إلى خارج السودان.

وبحسب وزارة المعادن السودانية، فإن نحو 75 في المائة من إجمالي إنتاج التعدين التقليدي والمنظم من الذهب يهرّب إلى خارج البلاد.

ويضطر معدنيون تقليديون وشركات تعدين إلى تهريب إنتاج الذهب، بسبب سياسات البنك المركزي في شراء المنتج وفق سعر الدولار الرسمي، بينما يفضل المنتجون تهريب المعدن الأصفر للاستفادة من سعر الدولار المرتفع في السوق السوداء.

بدورها، اتخذت وزارة المعادن السودانية، الاثنين، إجراءات للسيطرة على الذهب المنتج بواسطة المعدنيين التقليدين، البالغ عددهم نحو مليوني شخص، الذين يقومون باستخراج نحو 90 في المائة من إنتاج البلاد، والمتوقع أن يصل إلى 110 أطنان بنهاية العام الحالي.

وحظرت الشركة السودانية للموارد المعدنية بدورها، الاثنين، التعامل مع المعادن أو مخلفاتها بالبحث أو الاستكشاف أو النقل أو الترحيل أو البيع أو المعالجة، إلا بموافقة وزارة المعادن، وفق عقود واتفاقيات بشروط ملزمة، وباعتماد ومعرفة الإدارة العامة للإنتاج بالشركة.

وأطلقت الوزارة حملة “الإحاطة بإنتاج المعادن” في ولايات نهر النيل والشمالية والبحر الأحمر، باعتبارها من الولايات التي تنتج كميات من الذهب، وتسهم في اقتصاد البلاد.

وتعتمد الحكومة السودانية في الوقت الحالي علي الذهب كمورد أساسي لسد العجز في النقد الأجنبي، بعد خسارتها بترول دولة جنوب السودان إثر الانفصال، والذي كان يمثل نحو 70 بالمئة من ميزانية الدولة.

واحتل السودان المرتبة الثالثة إفريقيا في إنتاج الذهب بعد جنوب إفريقيا وغانا، وتسعى الخرطوم من خلال تنظيم إنتاج المعدن الأصفر ومحاربة تهريبه إلى خارج البلاد، للوصول إلى المرتبة الأولى خلال العام 2018، ورفد الاقتصاد الذي يعاني على وقع التضخم وتراجع العملة الوطنية وارتفاع أسعار المواد الغذائية.

مع بدء فرض العقوبات على إيران.. النفط يصعد لـ74 دولارا

A8T_07_08_2018_11_34_10

A8T_07_08_2018_11_34_10

اسمديا : متابعات

ارتفعت #أسعار_النفط مع إعادة فرض الولايات المتحدة عقوبات على #إيران، مما يقلص المعروض في الأسواق العالمية.

وبحلول الساعة 06:24 بتوقيت غرينتش، بلغ خام القياس العالمي مزيج #برنت في العقود الآجلة 74.08 دولار للبرميل، بارتفاع 33 سنتا أو 0.4 بالمئة عن الإغلاق السابق.

وزاد خام غرب تكساس الوسيط الأميركي في العقود الآجلة 20 سنتا أو 0.3 بالمئة إلى 69.21 دولار للبرميل.

ودخلت #العقوبات_الأميركية على إيران ، التي صدرت نحو 3 ملايين برميل يوميا من الخام في يوليو تموز، حيز التطبيق رسميا في الساعة 04:01 بتوقيت غرينتش اليوم الثلاثاء.

وتعارض كثير من الدول، ومن بينها حلفاء الولايات المتحدة في أوروبا بجانب الصين والهند، العقوبات لكن الحكومة الأميركية قالت إنها تريد توقف أكبر عدد ممكن من الدول عن شراء النفط الإيراني.

وقال بنك سوسيتيه جنرال الفرنسي إن هناك معروضا كافيا في أسواق الخام الحاضرة حاليا، لكنه أشار إلى أن “العقوبات على إيران ستخرج إمدادات إضافية قدرها مليون برميل يوميا من الأسواق يوميا”.

وأضاف أن هذا لن يترك للأسواق طاقة إنتاجية فائضة تُذكر لمواجهة أي حالات تعطل مفاجئة للإمدادات.

السفير السعودي: منحة ملكية نفطية بقيمة 60 مليون دولار شهرياً لكهرباء اليمن

153358798530981589

153358798530981589

اسمديا : متابعات

قال السفير السعودي لدى اليمن  محمد سعيد آل جابر، إن توجيهات ‏أصدرها خادم الحرمين الشريفين الملك ‎سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده، صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز نائب رئيس مجلس الوزراء “بمنح مشتقات نفطية لمحطات الكهرباء في الجمهورية اليمنية بقيمة (٦٠) مليون دولار شهريا لتشغيلها على مدار الساعة”.

وأشار في سلسلة تغريدات نشرها عبر حسابه الشخصي في تويتر، إلى أن “منحة ‎المشتقات النفطية ستساهم بشكل كبير في تحسين الوضع الاقتصادي في اليمن وتعزز وتحسن ‎سعر صرف الريال اليمني مقابل العملات الصعبة لتحسين مستوى المعيشة ولرفع المعاناة عن الشعب اليمني الشقيق بسبب ممارسات الميليشيات الحوثية الموالية لإيران”

من جانبه عبر رئيس الوزراء الدكتور احمد عبيد بن دغر عن شكره  للمملكة العربية السعودية لهذه المواقف الاخوية
وأكد أن المكرمة التي منحها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وولي عهده الأمير محمد بن سلمان، لتشغيل محطات الكهرباء في اليمن ستساهم في تخفيف معاناة اليمنيين.

وقال رئيس الوزراء عبر حسابه في موقع تويتر: “يستمد شعبنا اليمني قوّته في مواجهة مليشيا الحوثي الانقلابية المدعومة ايرانياً، من المواقف العظيمة والدائمة للأشقاء في المملكة العربية السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز و ولي عهده الأمين، ودعمهما اللامتناهي للشرعية بقيادة فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية”.

وأضاف:”شكراً خادم الحرمين الشريفين، شكراً جلالة الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وتحية تقدير لسمو ولي العهد محمد بن سلمان، مكرمتكم بالمشتقات النفطية لمحطات الكهرباء في اليمن، هذه الاكرامية سوف تخفف من معاناة اخوانكم في اليمن، كُنتُم ولازلتم تجسدون الإخوة في أسمى معانيها، سلمتم للمملكة ولليمن وللأمة العربية”.

Page 1 of 212»