المبادرة الاقتصادية للمجلس الأعلى للجاليات اليمنية حول العالم لحل أزمة اليمن بشقيها السياسي والاقتصادي

اسمديا

اسمديا

اسمديا – مختار التميمي :

قدم المجلس الأعلى للجاليات اليمنيه حول العالم مبادرةً بشقيها السياسي والاقتصادي لحل أزمة البلاد والحفاظ على مكتسبات الوطن ومقومات الدولة .

وفي البيانه الذي أصدره اليوم الاثنين الموافق 9/2/2015 أكد  قيامه بالواجب الوطني والديني واستشعاراً منه لتحمل مسؤولياته إزاء مما يتعرض له اليمن من تفكيك وانقسام حادين داخل النسيج المجتمعي اليمني ..
وشددت المبادرة على ضرورة الالتزام بها من قبل جميع الأطراف وجميع المكونات والقوى السياستين لوضع حدٍ كي لا تنزلق البلاد نحو الهاوية .
وهذا وقدم مقترحه في تشكيل مجلس رئاسي انتقالي برئاسة عبد ربه منصور هادي ليقوم هذا المجلس بتشكيل حكومة تكنوقراط واختيار شخصيتين من كل فصيل بشكلٍ عادل بين الشمال والجنوب ..
ودعى كل القوى السياسية والعسكرية الى دمج اللجان الشعبية والثورية في الجيش تحت قيادة ما سماه بـ ” الجيش الشعبي ” حد وصف البيان “
وأشار البيان إلى انه يتم اعتماد جمعية تشريعيه من كافة أعضاء مؤتمر الحوار الوطني وبنفس النسب الممثلة في المؤتمر دون أي إخلال بالنسب موضحاً” في حالة رفض أي من أعضاء مؤتمر الحوار المشاركة في الجمعية التشريعية يكون من حق رئيس المجلس الرئاسي الإنتقالي المشار إليه في البند (3) من هذه المبادرة وهو تعيين بديلا عنه بشرط عدم المساس بنسب التمثيل المعتمدة في مؤتمر الحوار والمحافضة عليها قدر الإمكان..
كما يدعو الجامعة العربية والأطراف الخارجية الاعتراف بالمجلس الرئاسي الانتقالي بعد ان يتم الاستفتاء على الدستور شعبياً بعد عرضه على الجمعية التشريعية لمراجعته والمصادقة عليه .
نص المبادرة “
بلاغ صحفي 
التاريخ : 9/2/2015
بعد الأحداث الأخيره التي شهدتها الساحه السياسيه اليمنيه وما تمر به البلاد من أزمات ومن واقع أن المغتربين اليمنيين حول العالم هم جزء أصيل من الشعب اليمني وتقدر أعدادهم بالملايين ويعتبرون المتضرر الأول من أي تدهور لعلاقات اليمن بالمجتمع الإقليمي والدولي ، وللحفاظ على ماتبقى من أمن الوطن و إستقراره والخروج من هذه الأزمه السياسيه المستفحله والتي تكاد أن تذهب بكل ما يملكه اليمن من مقومات الدوله وإبراءأَ للذمه أمام الله أولا ثم أمام شعبنا اليمني العظيم ، كنا قد تقدمنا بمبادره لحلحلة الأزمه السياسيه في اليمن مكونه من شقين الأول سياسي والأخر إقتصادي ثم قررنا سحب المبادره بعد الإجراءات الأحاديه التي قام بها أنصار الله ، و حرصا من أبناء اليمن المغتربين على إصلاح ذات البين و جمع الشمل والحفاظ على مكتسبات الوطن نعيد إطلاق هذه المبادره بعد التواصل مع عدد من قيادات المغتربين حول العالم و قيادات العمل السياسي في الداخل والخارج.
ونعلن اليوم هذه المبادرة لحل الأزمه السياسيه في اليمن إستشعارا لواجبات المواطنه و مايفرضه الواجب الديني والوطني على أبناء اليمن في الداخل و الخارج، نتقدم بهذه المبادره التي وضعناها بعد مراجعة عدد من قيادات الجاليات بالخارج و تواصلنا خلال الأيام الماضيه مع ممثلين الجاليات في كل من المملكه العربيه السعوديه و دولة الإمارات العربيه المتحده والولايات المتحده الأمريكيه و المملكه المتحده و الصين و مصر والأردن والتشيك والهند وعدد من الجاليات اليمنيه في أماكن مختلفه من العالم.
وعليه قد تقرر إرسال هذه المبادره بعد الصياغه النهائيه ووضعها على طاولة السياسيين اليمنيين و الشركاء الدوليين ونخص منهم :
السيد / عبدربه منصور هادي – رئيس الجمهوريه المستقيل
السيد / خالد بحاح – رئيس الحكومه المستقيل
السيد / يحيى الراعي – رئيس مجلس النواب
السيد / عبدالملك الحوثي وقيادة أنصار الله
السيد / علي عبدالله صالح ( الرئيس الأسبق ) وقيادة المؤتمر الشعبي العام
الساده / قيادة أحزاب اللقاء المشترك
الأخ السيد / جمال بن عمر وأصحاب السعاده / سفراء الدول العشر الراعيه للتسويه السياسيه في اليمن
أبناء القوات المسلحه و الأمن
المواطنون في الداخل و الخارج
المجتمع الدولي والدول الشقيقه و الصديقه وكل المهتمين بالشأن اليمني
نتمنى من الجميع الإلتفاف حول هذه المبادره و تأييدها و دعمها لمافيه خير و مصلحة اليمن والله من وراء القصد.
نص المبادره
1- لضرورة الوضع المتأزم ووضع حد لما تمر به البلد و إعتمادا على المبادره الخليجيه واتفاقية السلم والشراكه والحراك الشعبي والثورات الشعبيه المتواصلة المطالبه بمكافحة الفساد وخلق يمن جديد.
2- يتم إعتماد جمعيه تشريعيه من كامل أعضاء مؤتمر الحوار الوطني وبنفس النسب الممثله في المؤتمر بدون أي إخلال بالنسب و في حالة رفض أي من أعضاء مؤتمر الحوار المشاركه في الجمعيه التشريعيه يكون من حق رئيس المجلس الرئاسي الإنتقالي المشار إليه في البند (3) من هذه المبادره تعيين بديلا عنه بشرط عدم المساس بنسب التمثيل المعتمده في مؤتمر الحوار والمحافضه عليها قدر الإمكان.
3- يتم تشكيل مجلس رئاسي إنتقالي على النحو التالي :
الرئيس / عبدربه منصور هادي رئيسا
شخصيتين من الفعاليات المعروفه في أوساط المغتربين ( جنوبي + شمالي )
شخصيتين من أنصار الله ( جنوبي + شمالي)
شخصيتين من المؤتمر الشعبي العام والأحزاب المتحالفه معه ( جنوبي + شمالي)
شخصيتين من أحزاب اللقاء المشترك ( جنوبي + شمالي)
شخصيتان من النساء المستقلات ( جنوبيه + شماليه)
شخصيتين من الشباب المستقلين ( جنوبي + شمالي)
شخصيتين من القوات المسلحه يشرط أن لا تقل عن رتبة لواء (مستقل جنوبي + مستقل شمالي)
شخصيتين من الأمن والداخليه بشرط أن لا تقل عن رتبة عميد (مستقل جنوبي + مستقل شمالي)
شخصيتين من علماء الأمه ( جنوبي + شمالي)
شخصيتين عن المهمشين (مستقلين) (جنوبي + شمالي)
ويتم في أول إجتماع للمجلس نائب و أمين عام و ,امين سر و سكرتاريه للمجلس الرئاسي.
4- يصدر رئيس المجلس الرئاسي الإنتقالي إعلان دستوري يصدق من الجمعيه التشريعيه بعد مناقشته و مراجعته.
5- يتم إعتبار اليمن بلدا إتحاديا من إقليمين بحدود 1990 و ويتم إعادة النظر في عدد الأقاليم لاحقا و بحث هذا الموضوع في الجمعيه التشريعيه ومن ثم عرضه للإستفتاء .
6- ضم اللجان الثوريه الموجوده في المناطق الشماليه و اللجان الشعبيه في الجنوب للجيش والأمن تحت وضع الجيش الشعبي .
7- تشكيل مجلس حكماء من كل الرؤساء السابقين ورؤساء الحكومات السابقه ورؤساء مجالس النواب و الشورى ورؤساء الأحزاب السياسيه أو من ينيبوه عنهم والقاده العسكريين المتقاعدين من رتبة لواء و ما فوق و كل من يصدر بحقه مرسوم من رئيس المجلس الرئاسي الإنتقالي.
و تكون مهمة هذا المجلس رسم السياسات المستقبليه و المشوره لرئيس المجلس الرئاسي و قت طلبه ذلك والرقابه على أداء الجهات الحكوميه ولمجلس الحكماء الحق في الطلب من رئيس المجلس الرئاسي فتح التحقيق و توقيف كل ما يراه المجلس خطرا على الأمن القومي أو على مستقبل اليمن و لمجلس الحكماء الحق في إقتراح القوانين و المشاريع والسياسات و رفعها للجمعيه التشريعيه أو للمجلس الرئاسي للبت فيها كل في إختصاصه.
8- يشكل المجلس الرئاسي حكومة تكنوقراط لتكون الإداره التنفيذيه للبلد.
9- يشكل مجلس مكافحة الفساد من 20 شخصيه من الرموز السياسيه و 20 شخصيه يرشحها المجلس الرئاسي الإنتقالي من القضاة و رجال القانون و العلماء.
ويشترط أن يكون عضو مجلس مكافحة الفساد ممن لم يسبق إدانته في أي من الجنح أو الجرائم المخله بالشرف و الأمانه و يجب أن يكون من المشهود لهم بالصلاح.
10- يتم البدء فورا في إعادة صياغة الدستور من الجمعيه التشريعيه على أن ينتهى من الصياغه خلال فترة 180 يوما من تاريخ تشكيل الجمعيه التشريعيه.
11- يتم الإستفتاء على الدستور ومخرجات الحوار الوطني دفعة واحده و بشكل مستقل و لا يتم إعتماده إلى في حالة تجاوز نسبة التصويت عليه بالإيجاب نسبة 50%.
13- بعد إعتماد الدستور يتم البدء بالترتيب لإنتخاباتو بلديه و تشريعيه ثم الإنتخابات الرئاسيه فترة أقصاها سنتين من تمرير الإستفتاء على الدستور.
14- يتم تجميد جميع النشاطات النقابيه و الحزبيه ما عدا في المجالس المذكوره في هذه المبادره أو فيما يقرره رئيس المجلس الرئاسي لمدة عام واحد وذلك لإعطلاء البلد مهلة للتنميه و التطوير بعيدا عن المشاحنات الحزبيه.
15- يطلب المجلس الرئاسي الإنتقالي من الدول العربيه الإعتراف به و بدعمه بقوة عربيه لحفض السلام والأمن في اليمن.
هذا و قد تم الإتفاق بين أوساط المغتربين على تشكيل أمانه عامه للمبادره من المجلس الأعلى للجاليات ومن يرغب من رموز المغتربين وتمت تسمية
السيد / صائل حسن بن رباع ( جنوبي ) رئيسا.
والسيد / مقبول أمين الرفاعي ( شمالي) أمينا عاما.
وعضوية جميع رؤساء الجاليات اليمنيه حول العالم.
وعلى باقي المكونات السياسيه إعلان قبولهم والمبادره و ترشيح ممثليهم في مجالسها خلال سبعة أيام من تاريخ 9/2/2015.
عاش اليمن حرا أبيا
والله من وراء القصد
صادر عن الأمانه العامه لمبادرة المغتربين٢٣:٢