شركات الطيران الاوروبية تشكو المنافسة من 3 شركات طيران خليجية

ي
ي

اسمديا:متابعات”

تتعرض شركات الطيران في دول الخليج العربية منذ عقد الى انتقادات وشكاوى في اوروبا حيث تبدي مجموعات قلقها من منافسة شركات الامارات وقطر التي اصبحت مطاراتها منصات نقل ضخمة.

وهو أيضا شأن شركات أميريكن إيرلاينز ودلتا ايرلاينز ويونايتد ايرلاينز الأميركية التي طلبت في بيان مشترك من السلطات الأميركية اتخاذ إجراءات حماية من شركات “طيران الإمارات” (دبي) و”طيران الاتحاد” (أبوظبي) والخطوط القطرية.

 كما دعت فرنسا وألمانيا الاتحاد الأوروبي إلى بدء مفاوضات بشأن ثلاث شركات طيران خليجية (طيران الإمارات، والخطوط القطرية، وطيران الاتحاد) وما وصفتاه بـ”المنافسة غير المشروعة” لشركات طيران الخليج، مجددة مزاعم بأن هذه الشركات تتلقى مساعدات حكومية.

وكانت شركات أميركية عبرت عن ذات القلق، الذي اعتبرته شركات خليجية، بأنه ادعاءات غير صحيحة، تعكس العجز في المنافسة التجارية.

وكانت طيران الإمارات قد نفت في وقت سابق تلقيها مساعدات حكومية، موضحة أن الشركات الأميركية القلقة من المنافسة، “فشلت في مواكبة العولمة” وعليها أن تفكر في تطوير خدماتها للمنافسة وعدم إلقاء التهم جزافا.

ونددت السلطات الإماراتية بهذه “الاتهامات الخاطئة وغير المقبولة والتي لا أساس لها”.

وبحسب ما نقلته وكالة فرانس برس قال وزيرا فرنسا وألمانيا أثناء اجتماع لوزراء النقل في دول الاتحاد الأوروبي إن شركات الطيران الأوروبية “تخسر حصصا في الأسواق أمام الشركات الخليجية بسبب ممارساتها التنافسية غير المشروعة وخصوصا الدعم والضمانات العامة المهمة التي تتمتع بها”، بحسب بيان لوزارة النقل الفرنسية.

كما طلب الوزيران وضع “استراتيجية مشتركة لإنهاء هذه الممارسات”.

وتطلب باريس وبرلين خصوصا أن يتم ربط توسيع حقوق النقل التي تمنح للشركات الجوية غير الأوروبية ب “رقابة حقيقية على طريقة عمل هذه الشركات”.

وتريد الدولتان أن يفتح الاتحاد الاوروبي مفاوضات للتوصل الى اتفاق بهذا الاتجاه مع الدول المعنية.

وقالت المفوضة الاوروبية للنقل فيوليتا بولك “اؤيد ذلك ومعا نحن اقوى” معتبرة ان القضية يجب ان تشمل ايضا دولا اخرى مثل الصين وتركيا.

وترغب فرنسا والمانيا ايضا في مراجعة القواعد التي تم تبنيها في 2004 بشان “الحماية من الدعم والممارسات غير المشروعة في مستوى التعرفات في النقل الجوي” لجعلها “اكثر نجاعة” بحسب الوكالة.