شركات السياحة الروسية.. خسائر بعد الأزمة مع تركيا

342c68f70f6c55e57e05198ad5cb8807_L

342c68f70f6c55e57e05198ad5cb8807_L

لم يمض شهر واحد على حادثة تحطم طائرة الركاب الروسية فوق منطقة سيناء المصرية، حتى تلتها حادثة إسقاط المقاتلة الروسية سوخوي 24 بنيران تركية. وقد تسببت الحادثة الأولى في مغادرة السياح الروس للمنتجعات المصرية، بينما أدت الثانية إلى إغلاق المصايف التركية في وجههم.

وعقب إسقاط طائرة سوخوي بدأت موسكو فورا حربا اقتصادية على تركيا، وشكلت السياحة إحدى أهم أدواتها، فقد وجه وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف تحذيرا لمواطنيه من السفر إلى تركيا بسبب وجود مخاطر من تعرضهم لهجمات إرهابية على حد قوله، تلاه توقيع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مرسوما يفرض قيودا على السياحة في الأراضي التركية.

وأعلن الاتحاد الروسي لوكالات السياحة عن وقف بيع الرحلات لتركيا، وإلغاء حجوزات عطلات رأس السنة، كما يجري تنفيذ خطة عاجلة لإعادة السياح الروس الموجودين في تركيا.

وقالت المتحدثة باسم اتحاد شركات السياحة الروسية إيرينا تورينا إن قرابة 15 ألف سائح روسي يوجدون حاليا في تركيا، بالإضافة إلى إتمام حجوزات لقرابة عشرة آلاف شخص لقضاء عطلات رأس السنة الميلادية.

قصة روسي
يقول المواطن الروسي سيرغي ليفانوف إن الأمور “تبعث على الضحك، فقد كنت أنوي السفر إلى مصر مع أسرتي لقضاء عطلة الشتاء، وبعد سقوط طائرة الركاب قررنا الذهاب إلى تركيا، والبقية تعرفونها.. لن نذهب هذا العام إلى أي مكان”.

وقد أدت الأزمات المتوالية من ناحية إلى تقليص الخيارات أمام السياح الروس وحرمتهم من وجهاتهم المفضلة، ومن ناحية أخرى كبدت قطاع السياحة الروسي خسائر كبيرة