مؤتمر صحفي للسفير التركي بجدة يطمئن المستمثمرين الخليجيين والعرب

IMG_0030

IMG_0030

مكين برس  .خاص : جدة .

عقد الممثل الدائم للجمهورية التركية لدى منظمة المؤتمر الإسلامي في جدة السفير صالح مطلو شن،بمعية السفيرالتركي في اليمن  الفينت الر  مؤتمرا صحفيا وفقا فيه امام تداعيات الانقلاب الفاشل في تركيا من قبل جماعة فتح الله جولن التي قال عناه السفير مطلوشن انها أصبحت تشكل تهديدا ليس لتركيا فحسب ولكن للمنطقة باسرها محذرا دول المنطقة من مخاطر هذه  الحركة  والتي كان  لها نفوذها في مختلف المجالات  معتبرا نجاح الشعب التركي في احباط الانقلاب بأنه انتصار على  الإرهاب الذي يهدد المنطقة ككل  

تنزيل (1)
وحول سعي الحكومة التركية لتصنيف (غولن) كجماعة إرهابية قال:صالح  «حكومتنا تدرك مخاطر هذه الحركة وسنستمر في التحذير منها حتى القضاء عليها نهائيا»، لافتا إلى أن استمرار الكشف عن الدوافع الحقيقية لهذه المجموعة الإرهابية وقائدها، فتح الله غولن، لجميع الحلفاء والشركاء، فالانقلاب الذي تم إحباطه هو أحدث عمل إرهابي يكشف الخطر الذي تشكله منظمة فتح الله غولن الإرهابية. وفيما يخص إعلان حالة الطوارئ وفي رده على سؤال صحفي اكد السفير صالح المطلوش ان لا تأثير على حياة المواطنين والمستثمرين وحركة النقل والسفر والقطارات من والى تركيا وان الأمور في هذا الظرف تحتاج الى الحذر في مراقبة الوضع العام دون المساس بحرية وطبيعة الحياة العامة مستغربا من بعض الجهات التي تحاول ان تخلق الفوضى في نشرها الاكاذيب حول الوضع الاقتصادي والاستثمار في تركيا التى تتمتع باقتصاد قوة استطاعت منذ 2009 الى الان توفير  اكثر من سبعة ملايين فرص عمل وويعتبر الاقتصاد التركي الثامن عشر عالميا والسابع على المستوى الاوروبي ولا خوف على الاقتصاد التركي المستمر في جذب الاستثمارات العربية والخليجية التى الي اليوم مستمرة في مستواها الطبيعى ولم تتاثر بما حدث من محاولة الانقلاب الفاشلة التى كانت في الاساس تهدف الى تدمير الاقتصاد وتخويف المستثمريين من الاستمرار في استثماراتهم في تركيا الواعدة 

وحول مآلات حادثة الانقلاب الفاشلة على العلاقات التركية الخارجية، قال: «لن تؤثر على سياسيتنا الخارجية، ولدينا حاليا علاقات مع روسيا على سبيل المثال التي قام رئيسها بالاتصال بأوردغان وإدانة هذه الحادثة».
وأشار صالح إلى أنه خلال العمليات التي تمت ضد المجموعة الإرهابية، تم احتجاز 7543 حتى الآن ومن ضمن هؤلاء الذين تم احتجازهم، 100 ضابط شرطة، 6038 فرادا عسكريا، 755 قاضيا أو مدعيا عاما، و650 مدنيا. ، لافتا إلى أن العمليات ستستمر للقضاء على التنظيم غير القانوني لمخططي الانقلاب الإرهابيين في مؤسسات حكومية أخرى، بعد محاولة الانقلاب في 15 تموزمؤكد ان التعامل معهم سيكون عبر الوسائل والطرق القانونية وليس من خلال الفعل ورد الفعل فتركيا دول قانون.

فيما اكد السفير التركي لدى اليمن الفينت الر أن السياسة التركية الخارجية ستظل اكثر انفتاحا مع الدول الشقيقة والصديقة المحبة للسلام والديمقراطية ووقفت الى جانب تركيا وأدانت الانقلاب معتبرا في اجابته على سوال (لمكين بر س )ان تركيا ستظل على دعمها المتواصل للشرعية في اليمن وكانت من اولى الدول التي وادانت إعلان المجلس السياسي من قبل الانقلابيين 

هذا وطمئن الملحق التجاري التركي السيد فكرت ادزار المستثمرين العرب والخليجيين مؤكدا  استقرار الوضع الاستثماري في تركيا وحالة النمو الاقتصادي التي بلغت 4.8% وأكد على قوة ومتانة الاقتصاد التركي الذي لم يتأثر مطلقا بالانقلاب حيث عاد في اليوم الثالث من الانقلاب ليستمر في مستواه الطبيعي ..