خلال ترأسه اجتماعا لرجال المال والاعمال.بن حبتور: يؤكد إستتباب الوضع الأمني والإقتصادي والتجاري في محافظة عدن

اقوى

اقوى

اسمديا – عدن:

أكد محافظ محافظة عدن الدكتور / عبد العزيز صالح بن حبتور إستتباب الوضع الأمني والإقتصادي والتجاري في محافظة عدن وان الوضع تحت السيطرة حالياًوليس هناك مايثير أي مخاوف وأضاف في كلمة له خلال ترؤسه اليوم إجتماعا موسعا بحضور وكلاء المحافظة ورئيس المنطقة الحرة ورئيس وأعضاء مجلس إدارة الغرفة التجارية والصناعية ورجال المال والأعمال .أن المرحلة الراهنة تستدعي من الجميع العمل بروح فريق العمل الواحد لتمكين المحافظة ومدينة عدن من تجاوز كافة التحديات والصعوبات والمعوقات جراء التداعيات الأخير
ة التي شهدتها العاصمة صنعاء وقال إبن حبتور إن الإجراءات الإحترازية التي إتخذتها قيادة المحافظة لايعني بأي شكل من الأشكال الخروج عن الإجماع الوطني المتمثل بنتائج مؤتمر الحوار الوطني الشامل وإتفاق السلم والشراكة ولكن في إطار حرص السلطة المحلية على الإستعداد لمواجهة أي طارئ وتحسبا من إستغلال البعض للفراغ الدستوري في العاصمة صنعاء للقيام بأعمال تستهدف زعزعة الأمن والإستقرار في مدينة وإقليم عدن وشددعلى اهمية دور كافة القوى الوطنية والمكونات السياسية للخروج بالبلادمن الأزمة الراهنة .وجدد التأكيد على تذليل كافة المعوقات وحل الإشكاليات التي تواجه نشاط القطاع الخاص .من جانبه اٍستعرض /الشيخ / محمد عمر بن مشموس رئيس مجلس إدارة الغرفة التجارية والصناعية الأوضاع التي يعيشها القطاع الخاص والمعاناة الكبيرة التي تعيق النشاط التجاري والإستثماري في البلاد عامة وفي مدينة عدن على وجه الخصوص مؤكدا وقوف وتعاون رجال المال والأعمال مع قيادة السلطة المحلية بالمحافظة لتوفير البيئة والمناخ الإستثماري المناسب بمافي ذلك توفير الخدمات الأساسية للمواطنين وفي المقدمة التعليم والصحة والنظافة والكهرباء والمياه والطرقات والإقتصاد والخدمات الأخرى .وكان اللقاء قد أثري بالنقاشات المستفيضة من قبل رجال المال والأعمال والتي تطرقت إلى مدى الخسائر في توقف بعض المصانع جراء الأوضاع التي تشهدها البلاد وإنعكاس ذلك على الإقتصاد الوطني وفي تلكؤ كثير من رؤوس الأموال عن تنفيذ مشاريعهم الإستثمارية .كما تطرقت الملاحظات والمقترحات إلى الأهمية الإستراتيجية التي يلعبها ميناء عدن وكيفية تنشيطه للوصول إلى ما يطمح إليه الجميع سواء من حيث التأهيل وتوفير الخدمات الأساسية والبنية التحتية اللازمة لتشغيل وتنشيط عمل الميناء أو من حيث تفعيل الحركة الملاحية وتقديم كافة التسهيلات وأرقى الخدمات الملاحية التي تستقطب زيادة عدد الشركات المتعاملة مع ميناء عدن نظرا لما يمتلكه هذا الميناء من مميزات تجعله مؤهلا ليكون في صدارة موانئ المنطقة والعالم وأكثرها نشاطاً.

*عبد السلام هائل