بئر ومزرعة حتى الان للخليفة عثمان بن عفان رضي الله عنه وحساب جاري في إحدى البنوك السعودية

عثمان بن عفان

عثمان بن عفان

اسمديا (خاص) – مختار التميمي:

بعد الهجرة وزيادة أعداد المسلمين زاد الأحتياج الي الماء
وكان بئر رومه من أكبر الآبار وهو المورد الرئيسي للماء بالمدينة إلا أن هذه البئر
يملكها يهودي مستغل بمعني الكلمة وهو يبيع الماء بيعاً ولو بالقطرة.
فلما علم عثمان رضي الله عنه بالقصة ذهب إلى اليهودي وأخبره أنه يريد أن
يشتري منه البئر فرفض اليهودي فعرض عثمان ان يشتري نصف البئر فيكون يوماً
له ويوماً لليهودي يبيع منه، فوافق علي أساس أن عثمان تاجر شاطر وسيرفع
سعر الماء فيزداد مكسب اليهودي ..

.. لكن حدث العكس فقد قل الطلب علي الماء حتي انعدم تماما” فتعجب اليهودي
وبحث عن السبب فاكتشف ان عثمان جعل يومه لوجه الله يأخذ فيه الناس
حاجتهم دون مقابل ..

فأصبح الناس يشربون جميعاً في يوم عثمان ولا يذهبون للبئر في يوم اليهودي
فشعر اليهودي بالخسارة وذهب إلى عثمان رضي الله عنه وقال له أتشتري باقي البئر فوافق عثمان واشتراه مقابل
٢٠ ألف درهم وأوقفه لله تعالى يشرب منه المسلمون .
بعد فترة جاءه أحد الصحابة وعرض على عثمان بن عفان رضي الله عنه أن يشتري منه البئر بضعفي سعره فقال عثمان
عرض علي أكثر، فقال أعطيك ثلاثة أضعاف فقال عثمان عرض علي أكثر حتى وصل إلى تسعة أضعاف فرفض عثمان
فاستغرب الصحابي وقال لا يوجد مشترى غيري فمن هذا الذي أعطاك أكثر مني .. فقال عثمان الله !! أعطاني الحسنة
بعشرة أمثالها ..2

لقد أوقف عثمان البئر للمسلمين وبعد فترة من الزمن أصبحت النخيل تنمو حول هذه البئر، فاعتنت به الدولة
العثمانية حتى كبر، وبعدها جاءت الدولة السعودية وأعتنت به أيضا حتى وصل عدد النخيل ما يقارب ١٥٥٠ نخلة

فأصبحت الدولة ممثلة في وزارة الزراعة تبيع التمر بالأسواق وما يأتي منه من إيراد يوزع نصفه على الأيتام 1
والمساكين والنصف الأخر يوضع في في البنك في حساب باسم عثمان بن عفان تديره وزارة الأوقاف ..

وهكذا زكا المال ونما حتي أصبح في البنك ما يكفي من أموال لشراء قطعة أرض في المنطقة المركزية المجاورة
للحرم النبوي !! بعد ذلك تم الشروع ببناء عمارة فندقية كبيرة من هذا الإيراد أيضا ..
والان تم شراء ارضية لعمل فندق خيري والبناء في مراحله النهائية الأن وسوف يتم تأجيره لشركة فندقية من فئة الخمس نجوم ومن المتوقع أن تأتي
بإيراد سنوي يقارب ٥٠ مليون ريال سعودي، نصفها للأيتام والمساكين ونصفها في حساب عثمان رضي الله عنه وأرضاه ..

ويتوقع ان يكون إيراد هذا المشروع الفندقي ٥٠ مليون ريال في العام .

كما ورد في نشرة الاكتتاب الخاصة بشركة (جبل عمر) والمنشورة على موقع هيئة سوق المال السعودي، أسماء
المؤسسين لهذا المشروع ، فالخليفة الراشد ساهم في تأسيس جبل عمر بوقف جيّد وقد ورد اسمه رضي الله عنه في
أسماء المؤسسين كالتالي: (وقف سيدنا عثمان بن عفان) (عيني يمثل 10.537.929) .5

ختاما لمن يود أن يزور المدينة المنورة ويشاهد مزرعة الخليفة سيدنا عثمان بن عفان اليوم ، فهي تبعد عن
المسجد النبوي قرابة خمس عشرة دقيقة وتقع مزرعة بئر عثمان (رومة) في حي من أرقى الأحياء بالمدينة
المنورة ويسمى هذا الحي (بئر عثمان) وتحيط بالمزرعة المخططات السكنية الراقية كمخطط الأزهري، ومخطط عبد
الغني حسين ، ومخطط آل المدني، ومخطط الشربيني ، وحي عشوائي من جهة الجنوبي، وقد قامت إدارة الأوقاف
بالمدينة المنورة باستخراج حجة استحكام للعرصة التابعة لبئر عثمان (رومة).
لذلك قال الرسول عليه الصلاة والسلام ” لكل نبي رفيق ورفيقي في الجنة عثمان ”