مشاركة يمنية ناجحة بامتياز في معرض Emittباسطنبول ومطبوعات أويس تتصدر الطلب

اليمن

 

اسمديا-مغين الصايدي:

نجحت بلادنا نجاحا باهرا خلال مشاركتها في معرض Emitt  الذي أقيم في مدينة اسطنبول التركية خلال الفترة 22 – 25 يناير المنصرم، حيث شاركت بلادنا بوفد ممثل من مجلس الترويج السياحي برئاسة الأستاذ مهند السياني – عضو مجلس إدارة الترويج السياحي.

وأوضح الأستاذ مهند السياني – رئيس الوفد المشارك- ان المشاركة هدفت إلى الحفاظ على حضور اليمن في مثل هكذا معارض باعتباره مقصدا سياحيا هاما. لافتا إلى أن المشاركة سعت أيضا إلى إبراز عدد من المعالم السياحية والمزارات الدينية الهامة التي كان أبرزها مقام التابع اويس القرني الواقع في محافظة الحديدة.

 كما أبرزت المشاركة التذكير والترويج الكبير لجزيرة سقطرى، جزيرة السحر والجمال – حد وصفه -، لما تحويه من تفرّد بيئي، وتاريخي، وبحري، وثقافي…الخ، كواحدة من

أغرب وجهات السفر في العالم،كونها تحتوي على بيئة شاطئية هي الأندر على مستوى العالم، بالإضافة

إلى الطيور والأشجار والنباتات وغيرها.

مطبوع التابع أويس القرني

واستطرد الأستاذ السياني: لم يتوقف عملنا في المعرض عند سقطرى ومقام اويس القرني، بل تم توزيع عدد من الكتب والمطبوعات التي تروي قصة مدينة تفوح به أسواقها العتيقة بتاريخ عريق مطرز بالعقيق ليعرف المتابع تلقائيا انها صنعاء القديمة، ناهيك عن الطبيعة الخلابة للمدينة الخضراء (إب)، مضافا لذلك عرض قصة إبداع الإنسان اليمني قديما وحديثا من خلال ما تحدثت به صهاريج عدن وبساتينها المعطرة ببخور وفل الحسيني وعدن، دونما إغفال ناطحات حضرموت الطينية وغيرها.

سقطرى السحر والجمال

كما لفت الأستاذ السياني إلى ان مطبوعات جزيرة سقطرى ومقام التابع اويس القرني حظيا بإقبال شديد جدا فاق كل التوقعات، إلى درجة ان مطبوعات هذان المقصدان السياحيان نفذتا، وتم الاعتذار لبقية الزوار، وهو ما لم يكن في الحسبان، خصوصا وان هناك شريحة كبيرة من الشعب التركي تعتبر مزار التابع اويس القرنين مزارا دينيا هاما. مشيدا بالدور الكبير الذي قامت به وكالات (الجمالة- بازرعة – البراق – العالمية) السياحية المشاركة في المعرض، والتي لعبت دورا هاما في العمل السياحي وتوزيع المطبوعات السياحية الورقية والالكترونية، وإجراءها عدد من اللقاءات بوكالات السياحة ورجال الأعمال وغيرهم.

وثمن الأستاذ السيانيدور وزارة السياحة ومجلس الترويج السياحي ممثلة بمعالي الوزير، رئيس المجلس، الأستاذ معمر الارياني، الذي اشرف على هذا العمل منذ لمساته الأولى، واستطاع بأفكاره النيّره ان يساعدهم في نوعية ما سيتم تقديمه في المعرض وخصوصا مطبوع مقام التابع اويس القرني الذي لقي رواجا من قبل أبناء الشعب التركي لم يكن متوقعا، وكذلك جزيرة سقطرى وغيرها.

وأضاف الأستاذ السياني: كما اننا سعينا من خلال المعرض الى أبقى الهوية السياحية اليمنية المتنوعة حاضرة في عقول وقلوب شعوب العالم، من خلال توزيع هدايا البن والقشر والزبيب واللوز الذي نحت اسمهم عن طريق مذاقه المتميز، ناهيك من عبق البخور العدني الذي كان محل لهفة الزوار، وخصوصا ذوات الفضول الذين لم يكن لديهم معرفة مسبقة عن كيفية استخدام ذلك البخور، وبعد التعريف به وتكليف الأخت دعاء الواسعي بإجراء تجارب عملية للزوار وما ان يتصاعد دخانه العطري إلا تسابقت الأيادي طلبا له.

موشحات إسلامية

فرقة تريم حضرموت التي كانت ضمن الوفد المشارك كان لها زوارها الذين كانوا يسبحون في فضاء الموشحات والأناشيد الدينية ذات الطابع اليمني ، كما تم التسويق لعدد من المنتجات اليمنية الشهيرة مثل البن اليمني الذي قمنا بالتسويق له من خلال إعداد قهوة (البن) و (القشر) والزبيب واللوز اليمني وتقديمه مجانا لجميع زوار الجناح اليمني خلال ايام المعرض، خصوصا وان البن اليمني محل إعجاب الكثيرين الذين كانوا يتوافدوا إلى الجناح بحثا عن كوب بن، اضف لذلك البخور العدني الذي قمنا بتوزيعه بالإضافة إلى عدد من المنتجات والمطبوعات المتنوعة على زوار الجناح.

دهشة وإعجاب

الدهشة والإعجاب لا يتوقفان عند صورة معروضة، او برشور يحكي قصة منطقة ما، بل تتسع رقعته ويبلغ ذروته مع متذوقي القهوة اليمنية الأصيلة التي يقوم بإعدادها المبدع “سعيد”. ومرورا من طاولة “سعيد” يتوقف المشهد امام قطار بشري قد يتخيل البعض انه امام بوابة تذاكر الميكرو باص التركي، إلا ان لسان الحال يقول، أنت أمام السيدة “رضية” مبدعة النقش بالخضاب اليمني التي تعرض قدراتها برسمه على سواعد الفتيات والفتيان، حيث وقد كان هناك عدد من النسوة وات المكانة العالية في مجتمعاتهن سواء في تركيا او مصر او الصين او رومانيا او اسبانيا او غيرها، وكانت ابرز شخصية وشمت بالخضاب اليمني وزيرة السياحة الفلسطينية السيدة رُلى معايعة.

 وفي ذروة الزحام يسود الصمت والانبهار أمام الحسناوات الموشومة بالخضاب اليمني، وتطغى صرخة اليمن من على سواعد صغار السن الأتراك وغيرهم من الزوار.

انها اليمن، كيف لا..؟!، تجري في أوردة أبنائها، وتطفوا على سواعد محبيها ومعجبيها. ولأن الحديث هنا لا يفي بالوصف، تبقى الصورة سيدة الموقف.

في سياق متصل استقبل رئيس الوفد الأستاذ السياني وزيرة السياحة والآثار الفلسطينية السيدة رُلى معايعة، ووكيل السياحة والفندقة الاردني، ومدير عام قطاع السياحة الكويتي وعدد من أصحاب الوكالات السياحية العربية، وقادة العمل السياحي، ناقش معهم مستقبل السياحة في الوطن العربي وسبل التعاون بين البلدان العربية.

هذا وقد سلمت مديرة معرض Emittدرع الإبداع والتميز والتجانس لرئيس الوفد اليمني المشارك كاستحقاق لما بذله الوفد.

متميز وناجح

من جانبه وصف الدكتور فهد الصباحي – مدير العلاقات العامة والسياحية بوكالة بازرعة – مشارك في معرض  Emitt- بالمتميز والناجح من حيث الإعداد والترتيب واختيار الأعضاء المشاركين في الوفد، رغم الصعوبات التي تواجهها اليمن. مثمنا الدور الكبير لمجلس الترويج السياحي في  نجاح هذه المشاركة. مشيدا بالدور الذي لعبته فرقة تريم حضرموت الإنشادية خلال ايام المعرض.

اتفاق يمني تركي

بدوره اعتبر شرف المضواحي – وكالة البراق السياحية – مشارك في معرض  Emitt– توزيع مطبوع مقام التابع اويس القرني موفقا، وقد لقي نجاحا كبيرا، باعتباره يحضى بمكانة كبيرة لدى أبناء الشعب التركي، بالإضافة إلى نجاح مجلس الترويج السياحي في اختيار الفريق المشارك، الذي اتسم في عمله بروح الفريق الواحد.

وأوضح المضواحي أنهم قاموا بالترويج للعديد من البرامج السياحية الشاملة. معرضين خدماتهم على عدد من الشركات التركية، حيث تم الاتفاق مع عدد منها على التعاون المشترك. لافتا إلى انهم وبقية زملائهم في وكالات السياحة حرصوا على طمأنة الزوار بأن الأوضاع جيدة، مرحبين بهم في زيارة خاصة لصنعاء وجزيرة سقطرى. معرجا بالقول: (كما اننا وجدنا العديد من الروابط التاريخية والأثرية والفنية).

يشار إلى ان جناح اليمن رغم الإمكانات البسيطة التي يمتلكها استطاع ان يختطف شريحة كبيرة من زوار المعرض الذين كانوا يتسمرون أمام شدوا فرقة تريم، المصحوبة برشفة كوب بن يمني، تخلل ذلك حبات الزبيب واللوز التي وضعت في أطباق خاصة أمام الزوار مع الأخذ بعين الاعتبار عبق البخور العدني الذي فاح عطره في إرجاء المعرض.