رئيس الهيئة التنفيذية للمجلس الثوري بتعز ل-(الانباء الكويتية ): أكثر من 80% من السكان يعانون من انعدام الغذاء والدواء

images (1)

images (1)

الانباء – اياد البحيري
حذر رئيس الهيئة التنفيذية للمجلس الثوري بمحافظة تعز ورئيس موسسة فجر الأمل الخيرية للتنمية الاجتماعية ورئيس شبكة إنقاذ للإغاثة بليغ التميمي من استمرار تدهور الوضع الانساني بمحافظة تعز المحاصرة منذ خمسة اشهر من قبل مليشيات الحوثي والقوات الموالية للرئيس السابق علي عبدالله صالح.
وحمل التميمي في حديث خاص لصحيفة (الانباء) حمل الرئاسة اليمنية المتواجدة حاليا في الرياض جزء كبير من المشكله التي تعانيها اليمن بسبب ضعفها وعجزها وفشلها في إدارة المرحلة.
وقال (الحكومة اليمنية في الرياض تقوم بأدوار لكنها لا ترتقي إلى مستوى المسئولية وضخامة الأحداث التي يعانيها إخوانهم وأبنائهم في الداخل).
واكد رئيس شبكة إنقاذ للإغاثة عدم وجود احصائية دقيقة تحكي الوضع الانساني في اليمن وعدد النازحين والمتضررين وكذلك الضحايا جراء الحرب الدائرة وذلك بسبب الحصار المطبق الذي تفرضه المليشيات على المدن والمناطق التي تتواجد فيها ومنها لاي عمل حقوقي وانساني وخصوصا في تعز التي لا يمكن لأي جهة حقوقية او انسانية ان تمارس أنشطتها بشكل طبيعي، مؤكدا ان أكثر من 80% من سكان مدينة تعز يعانون من انعدام الغذاء والدواء، فضلا عن ان اكثر من 80 الف أسره نزحت من تعز ويعانون ضروفا صعبة بالاضافة الى اغلاق أكثر من 90%من المستشفيات والمراكز الصحية والخدمات العامة في المدينة.
واضاف التميمي في حواره مع (الانباء) : ان مليون ونصف من ابناء تعز لايجدون مياه صالحه للشرب حاليا.. مؤكدا ان مايصل من المعونات الانسانية من رجال الخير لا يساوي ابدا حجم الاحتياج المطلوب والمعاناة القاتمة.
وقال (حالة الناس في تعز وبالذات في المدينة الواقعة تحت القصف العشوائي والقذائف المرعبة والقتال الشرس والحرب الطاحنة حولت حياة الكثير إلى بؤس ومعاناة وألم حيث أصبحت المدينة تفتقر إلى أبسط مقومات الحياة الضرورية من مياه وكهرباء وصحة فضلا عن انعدام المشتقات النفطية وتوقف حركة الموظفين والعاملين الذي أدى إلى شلل تام في الحركه وانعدام لأبسط الخدمات ومنها النظافه حيث تتراكم القمامة في معظم الأحياء والحارات الأمر الذي ينذر بكارثة صحية ووباء منتشر وقد رصدت الآونة الأخيرة حالات مصابة بحمى الضنك،.. باختصار صارت حياة آلاف الأسر في تعز كتلة من الهموم والمعاناة والفقر والمرض.
وتحدث التميمي عن معاناة النازحين في تعز وقال(الاف الأسر النازحة تعيش في مراكز إيواء (مدارس. مستشفيات. مقار حكومية)وبعضهم يفتقر لأبسط الاحتياجات من فرش وبطانيات ومواد غذائية وخدمات صحيه وأدوات مطبخ ومياه شرب، فضلا عن تعرضهم لمخاطر صحيه بسبب انتشار البعوض الذي يعبث باجسادهم ليل نهارج).
واكد تواصل عدد من المنظمات والمؤسسات الانسانية في اليمن بشكل مباشر مع جهات داعمة في دول الخليج وعلى رأسهم المملكة العربية السعودية واسمح لي أن أتوجه بالشكر الجزيل لإخواننا في دول مجلس التعاون الخليجي حكومات وشعوبا على مواقفهم المشرفه ودعمهم لاخوانهم في اليمن، مؤكدا ان دول الخليج هي السند والعون لليمن ليس فقط خلال هذه الازمه والحرب وإنما منذ مئات السنين حيث كان لدول الخليج اليد الطولى وقدم السبق في إغاثة واعانة إخوانهم في اليمن.
وعن المعونات والإغاثات الرسمية التي يتم الحديث عنها قال رئيس شبكة إنقاذ للإغاثة بليغ التميمي
:( نسمع عن الاغاثات والمعونات في الإعلام لكن للأسف وحسب علمي كرئيس لمؤسسة فجر الأمل الخيرية وشبكة إنقاذ للإغاثة لم تصل إلى الآن لمحتاجيها في اغلب مناطق اليمن.
وطالب الرئاسة والحكومة اليمنية
بمضاعفة الجهود وبذل الوسع واستفراغ الطاقات في معالجة آثار الحروب والدمار التي تشهدها البلاد
وتغليب مصلحة الوطن على كل ماسواها من المصالح الضيقة.