هل يلدغ الشعب اليمني مرتين؟!!

2015-09-11-21-25-15-688409862~2

2015-09-11-21-25-15-688409862~2

- للاستاذ/ علي فاضل التميمي

“المؤمن لا يلدغ من جحر مرتين”"صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم وصفةوعلامةاسداها الرسول صلى الله عليه وسلم للمؤمن الكيس الفطن، وجعلها علامة نستدل بها عليه في تعامله مع الأحداث.، ولأن شعبنا اليمني مؤمن فإنه وفي ظل ما عاناه ولا زال يعانيه ومايتكبده من ويلات وكوارث ادت للولوج في نفق مظلم فضل يتخبط في دهاليزه الى يومنا الحاضر بفعل ما أنتجته تلك المبادرة المشؤومة التي تقدمت بها الاطراف الدولية متدثرة بالثوب الخليجي، وهي في سعيها الحثيث تسارع في التدخل في اللحظة التي تشعر أن عوامل تأجيج الشر والفتن والصراع في وطننا اليمني خصوصا وفي الوطن العربي بشكل عام قد قاربت على نهايتها!!! فكانت سابقا المبادرة الخليجيةبمثابة طوق نجاة لعفاش ، والذي ما انفكينا نتنفس الصعداء بانكشاف ألاعيبه وحيله الخداعية التي استطاع أن يراوغ بها اصحاب تلك المبادرة ويدخلهم في نفق مظلم، راادٱ لهم حبال النجاة سهامٱ من الغدر وجهها إلى صدورهم!! حينها عظ الإخوة أنامل الندم مكتوييين بنار الخديعة ووضعنا نحن ايديناةعلى جراحنا القلبية والجسدية، وكان عزاؤنا في ذلك أنها اللدغة الأولى التي لا ثانية لها!!!! ولكننا نفاجأ في هذه الأيام أن الثعبان (عفاش) ومعه قرينه (الحوثي) — أداتي ومخالب الشر للقوى المتربصة شرٱ بعالمنا العربي والاسلامي –قد أطلا برأسيهما من جديد ومن ذات الجحر ليلدغ شعب اليمن خاصة وشعوب المنطقة بشكل عام ولكن هذه المرة بتدخل قوى الشر بالشكل المباشر عبر قرار مجلس الامن ٢٢١٦ الذي ليس بحاجة للتفاوض من أجل تطبيقه!!! وهاهي الان قد تدخلت حينما شعرت بخطر زوال بؤرة من بؤر الشر واقتلاع شجرة خبيثة زرعت في ارض طيبة!!! فهل سينجح الحوفشي بلدغهم مرتين؟ ومن جحر المبادرات نفسه؟!! ما أخافه هو أننا حينها لن نستطيع أن نقول إلا :ياااليتها كانت القاضية!!!!