سام الغباري يصارح عارف الزوكة بحقيقته

18-06-15-53764331

18-06-15-53764331

ســام الغـُـباري *

من يصمت اليوم لن يتحدث غداً ،

كان الرئيس عبدربه منصور هادي محاصرٌ في منزله ، فماذا صنعت لأجله ؟ ، كنتُ سجيناً خلف قضبان الألم والقهر ، أناشدك التدخل لحمايتي وتوفير بيئة عادلة لمحاكمتي أو إدانتي ، فما لبيت ندائي السجين وأنا صديقك ، وإبن حزبك الكبير ، قتل الحوثيون عشرات من أقارب الرئيس خلف منزلك ، وما أغثته ولا رأيت فيه وجوب النصرة وقول كلمة الحق ! ، فصل الحوثيون أكثر من ألفي مدير عام ، وأهانوا الوزراء ، حاصروا قيادات المؤتمر الشعبي العام ، واحتلوا منزل الدكتور عبدالكريم الإرياني ، فتشوا سيارات المارة ، احتلوا النقاط الأمنية ، قتلوا الجنود ، وقفزوا على “شبوة” ، حيث سقط رأسك وبكيت، ووالدك يُكبر في أذنيك تكبيرة الدين والفرح . – كنتَ كبيرا ، كبيراً في ابتسامتك ، كبيراً في مصافحتك ، كبيراً في حديثك وخطابك ، تُغلفك شهامة الرجال ، وتظهر علينا بلباس البدوي الطيب ، الكريم ، رائحتك الطيبة في وزارة الشباب والرياضة أثرت قلوبنا وأغدقت علينا أمل النزاهة في زمن الفاسدين ، فماذا جرى ؟ .. أين أنت ؟ – الحوثيون الذين كنت تحشد خلفهم وتلاحقهم بشباب الوطن ، وتساهم في محاربتهم كمنكر ، صاروا اليوم يلاحقونك إلى منازل أصدقائك ويحاصرون مقيلك ، يخترقون إرادتك ، وأنت مبتسم راضٍ ، تتحدث عنهم كحلفاء ! ، ومن الذي مات في الحروب الست في صعدة ؟ ، ألم يكونوا يمنيين يستحقون الخجل من دمائهم ، وتضحياتهم ، كانوا يقاتلون وعلى نوافذ عرباتهم صورة (الزعيم) الذي كان رئيساً ، وكُنا كُلنا خلفه نلاحق الباطل إلى أخطر الكهوف صعوبة ومقاماً ، صعدنا صعدة وبشّرنا بفتح الدولة على المتمردين ، فإذا أنت تصير متمرد مثلهم ، نسخة مكررة من أقوام خاسئين ، وأنت عارف .. ! – إن كان لزعيمك هدفٌ وراثي ، أفكار عنيدة تلاحقها وساوس الإنتقام ، صمود في وجه من يراهم معتدين ، فمن يعتدي اليوم ، نحن أم أنت ؟ ، هل كان ذلك الرجل الذي ضمخت أصبعك بحبر إنتخابه خائناً كما تقول ؟ فمن هو الذي خان جنود صعدة المؤمنين ، وطعن رفاتهم وتحالف مع قاتليهم ؟ ، الوجع السابق لا يستقيم مع ورثة الولاية الكهنوتية ، أنت لا تشبههم ، ولست منهم ؟ .. .. أين أنت .. – عمو عارف .. من ذا الذي يحاصر رئيس منتخب ، ويلاحقه في شوارع صنعاء ، يطوقه صعاليك مجهولون ، فلا يراكم أمامه ، رجالاً فقط ، لم يقف شيئ معه ، كل الكائنات اللزجة في صنعاء سكتت ، ابتلعت ألسنتها ، وهو العجوز الوحيد الذي يبكي دماً وقهراً ، وسط قوم لا يعرفوا الاخلاق ولم يسبق لهم أن يتعرفوا إليها ! ، قال رئيس الوزراء المحاصر أن أولئك الصعاليك ضربوا الرئيس .! – هل رأيت رئيساً يُضرب ! ، والمعسكرات ممتلئة بالجنود ، والسلاح والدبابات ، والطائرات .. هادي لم يخسر معركة ، لأنه لم يُقاتل ؟ لم يستجب له جندي واحد ؟ ، لقد خانوه ! ، قال لهم إذهبوا لنجدة “القشيبي” لكنهم توقفوا في “الأزرقين” ، وصاحوا مخادعين ، إنهم يقتلوننا ! ، ثم تركوا السلاح للحوثيين وفروا ! ، قادة الجيوش ومخازن العتاد والرصاص إستلمه المتمردون مُغلفاً وطرياً ، وليس أسهل من تفجير مخازن السلاح ، لترات قليلة من البنزين كفيلة بتفجير كل شيء ، لكن أحداً لم يفعل ! ، وأنت تصرخ أن “هادي” يخون ! ، هادي الانفصالي ، هادي الفار ، وقد فر إلى عدن لاذ بأهله ، وأعاد تنصيب نفسه رئيساً ، ودعاكم إلى الحوار ، فأرسلتم إليه طائراته التي كان عليها أن تقصف من حاصره ، فقصفتم منزله ، وداره ، سجنتم أخوه ، وكان من عدن يقول لكم إنها الوحدة ، وأنتم تتمردون ! – لولا هادي ، هذا الذي يغيضني بصمته الكبير ، لكان كل من في الضالع قد وضع برميل التشطير ، وقد فَعلت بهم وببلادهم قبائل الانفصال كل ذلك الذبح والألم ، تقاطروا من الشمال لملاحقة رئيس جاء من الجنوب ، فما استوعبته أسوار صنعاء ، وحاصرته .. لولا هادي ، لأعلن كل من الجنوب إنفصالهم عن الشمال بنص الإنقلاب الذي بدأ من صنعاء ، لكنه لم ينفصل وهو بطل حرب الوحدة في صيف ٩٤م ، لعق جراحه ، وأعلن لكل اليمنيين أنه مايزال الرئيس ! ، فأرسلتم إليه قوات وآليات وأسلحة وبوارج عتيدة ما رآها ولا علِم بها ، وهو الرئيس !. – القائد الأعلى للقوات المسلحة يخشى أن يكتشفه جندي من قواته ، فيقتله ! ، هل رأيت أقسى من هذا ؟ ، مُطارد من شوارع العاصمة ، إلى ذمار ، إب ، الضالع ، لحج .. حتى وصل إلى عدن ، وقال مرة أخرى : أنا الرئيس ! ، وما كان لكم عقل ، مارستم الخيانة وصفقتم لقتلة الجنود ومفجري دور القرآن والمدارس ، كُنتَ تُخزن مع قادة الحوثيين في مقيل واحد ، وأنت تسمعهم يلاحقون ذلك الذي إنتخبته اليمن كلها ، فلا تأبه .. وتأتي اليوم في (بني الحارث) لتصفه بالخائن ! . – أغلق الرئيس هاتفه خوفاً من رصده بأجهزة الأمن القومي ، فر من عدن بإتجاه حضرموت ، كان يقصد القصر الجمهوري ، وفي نقطة التفتيش القريبة من هناك ، كمن له الجنود الذين أبلغهم قادة متواطئون أن من في موكب السيارات القادم إليهم شخص خطير بحوزته مائة وخمسين مليون دولار ، جاءت التوجيهات إليهم بقتل كل من في الموكب ونهب كل شيء لهم ، وكان العقيد “ذياب القبلي نمران” قائد قوات النجدة بحضرموت ينهب خطوط الإسفلت للحاق بنقطة التفتيش قبل أن يصل الموكب ، إلتقيا هناك ، وتأهب الجنود الذين يحمون الرئيس المقهور للدفاع عنه ، وصاح “ذياب” فيهم ، إنه قائد المنطقة ، دعوه ، دعوه ، فتركوه ونجا الرئيس بإعجوبة ! ، وفي حدود عُمان استوقفوه لأربع ساعات ، لم يكن معه جواز سفر ، ولا أي دليل على أنه الرئيس اليمني ! ، منعه حرس الحدود من اللجوء إليهم ، حتى وصلت التوجيهات ، وكتبوا بأقلامهم على جوازات فارغة أسماءهم ، وعبروا .. ومن هناك إنطلقوا إلى السعودية . – ما أصعب أن تفر من وطنك ، لتلقى من يهنئك بسلامة الهروب ! ، فكيف ذلك وأنت الرئيس الذي تركه الجميع .. كل الناس ، القبائل ، الجنود ، الوزراء ، السياسيون ، الأحزاب ، الأمر صعب للغاية ، وما يزال “هادي” متحملاً كل هذا الوجع الذي يقضي على أمة بأكملها . – غادر الرئيس اليمني ، وقائد القوات المسلحة بالَعلْم الذي قال أنه ما استلم غيره ، وكان إنقلاب صنعاء الأسود دليلاً على صدق مايقول ! ، وأنت تعرف أكثر من هذا ، ففي اليوم الذي صفقنا لتداول السلطة ، ومشهد الرئيس الجديد يُقدم سلفه عليه في الكرسي عالقاً بأذهاننا ، طُعن الرئيس بالآف الخناجر ، وما سقط .. واليوم ، تحشد أنت ومن معك عليه ، بأي صفة تُطالب اليمنيين لقتال بعضهم ، والتصدي لقيادة الجيش الوطني ، وحرمان الدولة من رمزيتها ، والموظفين من وزرائهم ، والأمة كلها من الرئيس ! ، من أنت لتفعل ذلك ؟ ، ماصفتك العسكرية ؟ ، أنت أمين عام حزب أم وزير دفاع ؟! . – لقد وقف هادي أمام أصابعكم السوداء ، وله ما عليه من الأخطاء التي لم تكن سيئة بالقدر الذي جعلكم تخونونه وتذلونه وتقتلون رفاقه وأحفاده ، وتنقلبون عليه ، وتحطمون بأسه وقدرته ، وتكسرون رئاسته وتدمرون حياته ، وتحولونه إلى شيطان مخيف ، تعوّذوا من أنفسكم أولاً .. وأعيدوا الخارطة كما هي قبل ٢٦ مارس ٢٠١٥م ، وستجدون أن إستغاثة الرجل بجوار المملكة كان ضرورة لوقف الوقاحة السائلة من صنعاء ، لإعادة الإعتبار للقيم ، والأخلاق ، للشهامة التي تيبست في عروق الإنقلابيين ، للعروبة التي فضلتم عليها إيران وروسيا ، للملايين الذين انتخبوا الرئيس فصادرتم حقهم وقطّعتم أيديكم على نبي كاذب ودميم الوجه ، وكان الأولى بك يا “عمو عارف” أن تشير بإصبعك إلى صدرك لتكتشف من المتمرد ! . .. عمو عارف الزوكا .. نحن فقراء وأبناء فلاحين ، بسطاء من الحقل ، تكسونا سمرة القمح ، وتُشبعنا أناشيد الوطن ، وترانيم البطولة ، لكننا لم ولن نسمح لأنفسنا أن نكون فقراء رجولة أمام الحق والرئيس والشرعية الدستورية ، أمام الدولة وإن كانت على عكازين ، ذلك هو الفقر الحقيقي . .. والله المستعان . #سام_الغباري عضو اللجنة الدائمة للمؤتمر الشعبي العام ، ومدير عام الإدارة العامة للإعلام بجامعة ذمار