ماذا تعرف عن حقل الغاز ( ظهر )في مصر؟

_99851519_044451696-1

_99851519_044451696-1

متابعات :

 

افتتح الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي رسمياً حقل “ظهر” للغاز الطبيعي الذي يقع ضمن مجمع شروق داخل المنطقة المصرية الاقتصادية في البحر المتوسط. تم اكتشافه من قبل شركة “إني” الإيطالية في عام 2015، ويضم هذا المشروع إلى جانب “إني”، شركة “بي بي” البريطانية و”بلاعيم” المصرية وغيرهم.

حجم المشروع

يقع حقل “ظهر” ضمن مجمع شروق الذي تبلغ مساحته 3,752 كم مربع داخل المنطقة المصرية الاقتصادية في البحر المتوسط، ويبعد عن الساحل بحوالي 150كيلو مترا. وتمتلك شركة “إيني” حصة 100 في المئة من رخصة شروق من خلال شركة إيوك للإنتاج. ويبلغ حجم احتياطاته ثلاثين ترليون قدم مكعب ويحتل مساحة 100 كيلومتر مربع، وهو أكبر اكتشاف للغاز الطبيعي في مصر والبحر المتوسط.

وقال المهندس “طارق الملا” وزير البترول والثروة المعدنية إن عام 2018 سيشهد ازدهارا اقتصادياً، موضحاً أن المياه الاقتصادية المصرية في منطقة البحر الأحمر ومنطقة جنوب مصر ستشهد طرح مزايدة عالمية لأول مرة للبحث عن البترول والغاز. وإن مصر ستحقق الاكتفاء الذاتي من الغاز الطبيعي ، و ستنتقل إلى المرحلة الثانية من مشروع تنمية حقول شمال الإسكندرية وغرب البحر المتوسط والجيزة والفيوم في حقل نورس بدلتا النيل.

وجاء توقيت إعلان افتتاح الحقل في وقت يتحضر فيه السيسي للانتخابات الرئاسية، وسط دعوات بمقاطعة الانتخابات في مارس/آذار المقبل.

وقال اللواء “عادل الغضبان” محافظ بورسعيد، إن هذا المشروع سيحقق لمصر اكتفاءً ذاتياً من الغاز

وتقول الوزارة إنه من المتوقع أن يتم حفر عشرين بئرا على بعد 180 كيلومترا من بورسعيد في أواخر عام 2019.

وحقل “ظهر ” أحد أهم وأكبر المشاريع التي ستحقق رقما قياسيا لاقتصاد مصر. وتقول شركة “إني” في موقعها الإلكتروني: “ظهر، هو أكبر اكتشاف على الإطلاق في مصر والبحر المتوسط، وسيلبي احتياجات الغاز المتزايدة في مصر لعقود مقبلة”. وبهذا يكون واحدا من أكبر الاكتشافات الغازية في العالم.

وتقول وزارة البترول في مصر، إنه “من المتوقع أن يرتفع إنتاج الغاز في حقل “ظهر” من 400 مليون قدم مكعب يوميا، إلى مليار قدم مكعب في منتصف 2018. وسوف يساهم هذا المشروع الضخم في تحويل مصر إلى مركز إقليمي لتداول الغاز والبترول بحلول العام المقبل.

بحسب “عرب فاينينس” فإن إجمالى استهلاك مصر من الغاز الطبيعى يبلغ نحو 6 مليارات قدم مكعب يوميا، تستحوذ الكهرباء منها على نحو 65 بالمئة، وتعوض ” إيجاس ” الفجوة بين الإنتاج المحلى والاستهلاك باستيراد ما يتراوح بين 800 مليون و 1.2 مليار قدم مكعب يوميا من الغاز بإجمالي 220 مليون دولار لنحو 8 شحنات شهريا.

وتهدف وزراة البترول للوصول إلى ما يتراوح بين 6.3 إلى 6.5 مليون قدم مكعب يوميا من الغاز وذلك قبل منتصف العام الحالي. وهذا ما تسعى مصر لإنتاجه من حقل ظهر الذي سيوفر على البلاد نحو مليار دولار سنوياً.

المصدر : bbc