رأي القاضي … (مسؤولين..!)

القاضي فهيم

القاضي فهيم

-اسمديا – ارآء:

*القاضي فهيم عبدالله الحضرمي-عدن:

□ أيعقل أن تكون تصريحات المسؤولين في كثير من المؤسسات الحكوميه المشاريع مجرد فقاعات إعلامية للتضليل وتحسين الصورة أمام القياده السياسيه , فالرسائل الإعلامية التي تضخها لهم بعض الاجهزه الأعلاميه او الجيش الجرار من المفسبكين او الموتسين في وسائل التواصل الاجتماعي للدفاع عن هذه الشخصيات والدفاع عنها يدفع لهم من المال العام ليبثوا سمومهم ورسائلهم المثقلة بالإنجازات والتفاني والإبداع والتطور التي اصبحت مجرد زوبعة في فنجان لاأثر لها وكما يقول اهل عدن ” شوفوني وأنا اشتغل او تعالوا نتصور سيلفي “، وللأسف ان مايروج له بأن جميع برامج هذه الجهات ومشروعاتها ناجحة ومتميزة وتحقق الأهداف المرجوة منها وربما حصلت على جوائز عالمية ومحلية امرا يكذبه الواقع، بيد أن هناك مسئولين يكذبون ، بمعنى أوضح، يظهرون على شاشات التلفاز أو في الإذاعات، أو في الصحف ووسائل الإعلام الأخرى، ويعلنون قرب الانتهاء من انجاز المشروع الفلاني ، أو سوف تنتهي معاناة كذا شريحة قريبا، او إننا توصلنا إلى حل المشكلة الفلانية بصورة نهائية لصرف المليارات من المال العام الذي لارقيب ولاحسيب عليه، وهكذا تستمر التصريحات الكاذبة كأسلوب أتقنه بعض المسئولين لامتصاص نقمة الناس عليهم، وعلى وزاراتهم ودوائرهم، فضلا عن تقربهم للناس عندما تخرج الناس من الملل لاعلاء صوتها لنبذ اكاذيب هذا او ذاك المسؤول حين يعلم المواطن أن واقع هذه الحال يقول خلاف ذلك .

نعم هناك مسئولون يكذبون على الناس في وضح النهار ونهارا جهارا، وتمر أكاذيبهم من دون حساب، ويبقى المواطن يتذكر التصريحات بحسرة، مع نقمة تتزايد يوميا على بعض الأجهزة الحكومية التي يقودها أو يديرها مسئوول فاشل ومنافق وكاذب ، فهل يصح أن تستمر هذه الظاهرة في ظل هذا الظروف الصعبه التي تمر بها البلد ام ان البعض يريد خلق فجوه بين القياده السياسيه والشعب ؟؟

أليس من الواجب أن تتحرك الجهات المعنية في الحكومة لكي تضع حدا لمثل هذه الأكاذيب، أليس من الواجب على الحكومه وقيادتنا السياسيه أن تضع ضوابط واضحة المعالم تعاقب من خلالها من يكذب من المسئولين على المواطن ويروج لمشاريع وهميه ..!!

*القاضي/ فهيم عبدالله محسن الحضرمي