وزير النفط يكشف عن خطة خمسية لتأهيل إدارة تموين الطائرات ومنشآت البريقة التابعة لشركة النفط بعدن

4444

4444

اسمديا ..صلاح سيف (خاص)

__________________
كشف وزير النفط والمعادن عن استعداد وزارته لتنفيذ خطة خمسية لتأهيل كل من ادارة تموين الطائرات ومنشأة البريقة التابعتين لفرع شركة النفط اليمنية بعدن وذلك في اطار اهتمامات الحكومة بالعاصمة الاقتصادية والتجارية عدن .

جاء ذلك في تصريح م . محمد عبدالله بن نبهان خلال زيارته التفقدية الميدانية والاستطلاعية التي واصلها صباح اليوم ( السبت ) لبقية المنشآت والمواقع التابعه لفرع شركة النفط بعدن ممثلة بكل من ادارة تموين الطائرات الواقعه بمطار عدن الدولي ومنشآت دار سعد ( الورشة المركزية ) والمشروع الاستثماري الجديد للشركة ومنشآت التخزين ( منشأة البريقة ) .

وخلال الزيارة التي رافقها فيها كل من مدير عام فرع شركة النفط بعدن د . عبدالسلام صالح حُميد ونائبته للشؤون المالية والادارية الأخت العراشة ونائبه للشئون التجارية والفنية الاخ فضل منصور .. اطلع الاخ الوزير بن نبهان على طبيعة عمل المنشآت التي قام بزيارتها وابرز الصعوبات والعراقيل التي تواجه عملها بهدف المساهمة وفي اطار خطة الوزارة لرفع مستوى الجاهزية والارتقاء بشكل اكبر بمستوى الخدمات والأداء العام في هذه المنشآت النفطية الحيوية والهامة خلال المرحلة القادمة وذلك انطلاقا من حرص الحكومة واهتمامها بمدينة عدن كونها تمثل العاصمة الاقتصادية والتجارية لليمن وباعتبارها تشكل النواة الاقتصادية الهامة نحو تحقيق النمو الاقتصادي للبلد .

واضاف الوزير في تصريحه قائلاً : ” حقيقة لقد سرنا كثيراً ما لمسناها اليوم وشاهدناها من إنجازات ومشاريع هامة واعمال تم تنفيذها في المنشآت التابعة لفرع شركة النفط بعدن وخاصةً في ادارة تموين الطائرات التي لمسنا فيها استعداداً وجاهزية عالية ” .

وأشار الوزير الى انه سيتم صباح غداً ( الاحد ) عقد لقاء موسع برئاسته وذلك مع قيادتي شركة النفط وشركة مصافي عدن ، لمناقشة موضوع رفع مستوى السعة الخزنية للمنشآت النفطية بنسبه 50 % عن طريق انشاء خزان بسعة 25 ألف طن متري في منشأة البريقة ، فضلاً عن مناقشة عدداً من المواضيع الهامة والمتصلة بطبيعة عمل شركة النفط وعلى وجه الخصوص منها إجراءات الامن والسلامة المهنية في منشآت الشركة .

وأكد وزير النفط في ختام تصريحه بان الوزارة لا تملك عصا سحرية لحل مشاكل تراكمت خلال السنوات الماضية ولكنها ستعمل على إصلاح ما يمكن إصلاحه والاهم من ذلك انها ستسعى لغرس البذرة التي تمكن مدينة عدن لتحقيق الانطلاقة الحقيقية نحو النمو الاقتصادي المنشود .