أول ميزانية يمنية منذ 2014 لضبط فوضى الاقتصاد

تنزيل

تنزيل

متابعات

أعلنت الحكومة اليمنية اول  ميزانية لها منذ اندلاع الحرب في البلد في 2014 في مؤشر على أن الحكومة الشرعية التي تدعمها السعودية تسعى لضبط الاقتصاد الذي يعاني حالة فوضى.  واعلن رئيس الوزراء  أحمد عبيد بن دغر  ان الميزانية الجديدة تقدر إجمالي الإيرادات المتوقعة لعام 2018 عند 978 مليار ريال (2.22 مليار دولار) بينما تتوقع أن يبلغ الإنفاق 1.46 تريليون ريال (3.32 مليار دولار).
وبذلك، تتوقع الحكومة أن يبلغ العجز في موازنة عام 2018 نحو 1.3 مليار دولار، ويصل سعر الصرف الرسمي 380 ريالا مقابل كل دولار، علما أن سعر الصرف يصل في السوق إلى نحو 450 ريالا لكل دولار.
وصرح ابن داغر في عدن “إنها ميزانية تقشف. تشمل أجور العسكريين والمدنيين في 12 محافظة. الأجور في المناطق التي يسيطر عليها الحوثيون ستقتصر على قطاعي التعليم والصحة”.