اخيرا ميناء المخاء من صفر الى ستة وثلاثين الف طن

27459766_1812269595472911_7673696099886688300_n

27459766_1812269595472911_7673696099886688300_n

خاص :

وقعت الحكومتين اليمنية والسعودية اليوم الإثنين، اتفاقية لتمويل وتركيب 4 رافعات في الموانئ اليمنية، فيما سيتم التركيز على 3 موانئ رئيسية ميناء المخا رافعتين ويتوقع ان تكون السعة ستة وثلاثون الف طن  كما يستم تزويد مينائي عدن  والمكلا.

ووقع مذكرة التفاهم وزير الاشغال العامة والطرق المهندس معين عبدالملك ونائب رئيس الصندوق السعودي للتنمية المهندس يوسف البسام.. وفقا لوكالة سبأ الحكومية.

وستعمل الرافعات بطاقه تصل الى 60 طنا لكل منها، مما سيسهم بشكل مباشر بزيادة تدفق المساعدات الإنسانية لليمنيين وبما يتوافق مع أهداف خطة الأمم المتحدة للاستجابة الإنسانية لليمن.

ويأتي هذا المشروع امتدادا لجهود زيادة الطاقة الاستيعابية للموانئ اليمنية حيث سبق ان قدم برنامج الغذاء العالمي بالتعاون مع وكالة التنمية الدولية التابعة للولايات المتحدة أربع رافعات تم تركيبها الشهر الماضي في ميناء الحديدة.

وقال وزير الأشغال المهندس معين عبدالملك، إن جزءاً من خطة العمليات الإنسانية الشاملة في اليمن إعادة تأهيل البنية التحتية والعمل على رفع قدرات الموانئ اليمنية حتى يستفيد الشعب.

من جانبه قال السفير السعودي لدى اليمن محمد آل جابر إن الاتفاقية تم توقيعها بين الصندوق السعودي للتنمية وحكومة اليمن ضمن خطة العمليات الإنسانية الشاملة في اليمن.

وأضاف السفير السعودي خلال مؤتمر صحافي لتحالف دعم الشرعية في اليمن، أنه سيبدأ العمل من خلال الموانئ الرئيسية، مؤكدًا أن خطة العمليات الإنسانية الشاملة في اليمن تهدف الى تسهيل وصول مساعدات المنظمات الإنسانية عبر 17 ممرًا آمنًا.

وأشار الى ان هذه الاتفاقية سيتبعها عدد من اتفاقيات تعنى بهذا الجانب الإنساني، وستساهم بالارتقاء بالبنية الأساسية في الموانئ اليمنية وزيادة الطاقة الاستيعابية لها، مما سينعكس على التنمية والنمو الاقتصادي والتجارة.

ونوه الجابر إلى أن “المبادرة تهدف لزيادة الطاقة الاستيعابية لموانئ المخا وعدن والمكلا لزيادة الواردات مما ينعكس إيجابا على الشعب اليمني”.

وكان التحالف العربي قد أعلن قبل أسبوعين إطلاق عملية إنسانية شاملة جديدة تتضمن عدداً من المبادرات، تشمل تبرعاً لجهود المنظمات الإنسانية التابعة للأمم المتحدة في اليمن، ومشاريع لرفع الطاقة الاستيعابية لموانئ اليمن، وبرامج لخفض كلفة النقل وتحسين البنية التحتية للطرق، وإقامة جسر جوي لمدينة مأرب، لإيصال المساعدات.