تقاليد و طقوس عيد الفطر في الدول العربية

اسمديا- سائح:

مع انتهاء شهر رمضان الكريم يحتفل المسلمون بقدوم عيد الفطر المبارك على طريقتهم الخاصة، من خلال شراء وارتداء الملابس الجديدة، وزيارة الأهل والأقارب والأصدقاء، وعمل أصناف مختلفة من الحلوى التي طالما ارتبطت بعيد الفطر، ومع ذلك تتميز كل دولة عن الأخرى بمجموعة من العادات في الاحتفال بالعيد. نستعرض لكم هنا بعض الاجواء العيدية في اقطار الدول العربية

 

دول الخليج العربي (السعودية والإمارات والكويت وعُمان وقطر والبحرين)
تتسم مظاهر الاحتفال بعيد الفطر في الإمارات بطقوس ذات نكهة خاصة مع الحفاظ على العادات والتقاليد والموروث الشعبي، تبدأ بتأدية صلاة العيد وزيارة الأهل والأقارب في مجموعات لتبادل التهاني، ومن أشهر ما يميز البيوت الإماراتية في أيام العيد ما يعرف باسم “فوالة العيد” وهي المائدة الرئيسية التي يجتمع حولها أفراد العائلة وتعتبر عادة متأصلة في الذاكرة الشعبية تعكس الأصالة والكرم وتؤكد أهمية التزاور ومعايدة الأهل والأقارب. وتتنوع حلويات العيد الشعبية، مثل المنفوش والبلاليط واللقيمات إلى جانب الفواكه والمكسرات. وتعد “العيدية” واحدة من أهم مظاهر العيد في الإمارات كونها ترسم الابتسامة على وجوه الأطفال، وهي مبلغ من المال يتلقاه الصغار من كافة الأقارب والجيران.

 

حرق الحطب في اليمن
في اليمن يتم الاحتفال بحلول عيد الفطر المبارك بأجواء خاصة، حيث تم تجميع الحطب وحرقه ليلة العيد تعبيرا عن فرحتهم بقدوم العيد، ثم يقوموا بذبح الذبائح وتوزيعها على الأهل والجيران.
في السودان..تبادل الزيارات “وتوزيع لحلويات” وشمل العائلات
يتمسك معظم السودانيين بإحياء صلة الرحم، وتبادل الزيارات عقب صلاة العيد مباشرة، حيث تفتح البيوت أبوابها، وتحمل النساء “صواني” الحلويات وهن يباركن العيد، وفي العادة تكون الأولوية لمن فقدوا عزيزاً قبل العيد كنوع من المواساة والدعم.

وفي هذا اليوم، يحرص الجيران على عادة تناول وجبة الإفطار سوياً في الشارع، بذات الطقس الرمضاني، وتأتي كل أسرة ومعها صينية الطعام، التي تضم “العصيدة” كعنصر أساسي فضلاً عن السمك المقلي وغيره من المأكولات، فيما تفضل بعض العائلات تناول إفطار العيد في بيت الأسرة الكبير أو بمنزل أحد الأقرباء محملين بأنواع الحلويات التي حضرتها النسوة.

المغرب العربي (المغرب والجزائر وتونس وموريتانيا).. الجلباب الأبيض ونقش الحنة
اعتاد المجتمع المغربي على جعل أيام العيد حافلة بخصوصية الأناقة والجمال إذ يرتدي المصلون الجلباب الأبيض المخصص للعيد، فيما تحرص النساء على نقش أيديهن وأرجلهن برسوم الحناء الجميلة باللونين البني والذهبي وارتداء القفاطين التقليدية بألوانها الملفتة والمميزة.

بلاد الشام (سوريا والأردن ولبنان وفلسطين).. أبو طبلة وزيارة المقابر
وتتشابه طقوس الاحتفال بالعيد في بلاد الشام التي تحمل قواسم مشتركة مع خصوصية كل بلد على حدة.

وتبدأ مظاهر العيد في بلاد الشام بـ”أبو طبلة” أي المسحراتي الذي يجوب البيوت معايداً الأهالي والجيران لإيقاظهم على صلاة العيد وتحصيل إكراميته بعد أن عمل طيلة شهر رمضان على إيقاظ الصائمين ليتناولوا وجبة.

كما تعتبر زيارة المقابر عادة اجتماعية وتقليد متفق عليه في سوريا ولبنان وفلسطين، إذ يتوجه المصلون بعد انتهائهم من أداء صلاة العيد لزيارة المقابر ومعايدة رفاة أحبائهم حاملين بأيديهم باقات من نبتة الآس وبطاقات معايدة للمتوفى.

 

م/ سائح

الرابط المختصر : https://acemdia.com/?p=18934