بنك دبي الإسلامي يستعد للاستحواذ على «نور بنك»

 

اسمديا – شريف اليماني / دبي:

شف بنك دبي الإسلامي أنه يستعد للاستحواذ على «نور بنك»، ما يعزز مكانة دبي عاصمة للاقتصاد الإسلامي، ويؤسس أقوى مجموعة مصرفية متوافقة مع الشريعة الإسلامية في المنطقة.

وقرر مجلس إدارة بنك دبي الإسلامي، خلال اجتماعه أول من أمس، رفع توصية إلى الجمعية العمومية للبنك، للنظر في الاستحواذ على جميع أسهم «نور بنك» (100%)، وذلك بعد الحصول على جميع الموافقات اللازمة من الجهات الرقابية المختصة، واتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة بشأن أعمال التقييم وفقاً لأحكام قانون الشركات التجارية.

حصة سوقية

وأوضح البنك أنه سينتظر موافقة الجهات الرقابية المختصة لتحديد موعد الجمعية العمومية، للموافقة على الاستحواذ، والإفصاح عن شروطه وتفاصيله.وأكد بنك دبي الإسلامي أمس، أن الهدف من عملية الاستحواذ هو تعزيز نفوذ «دبي الإسلامي»، وزيادة حصته في السوق، وتحسين الكفاءة التشغيلية، وترسيخ مكانته كواحد من أكبر البنوك الإسلامية في العالم، بأصول مجتمعة تبلغ نحو 275 مليار درهم (74.93 مليار دولار).

مكانة متقدمة

وأظهر رصد لـ«الإمارات اليوم» أن بنك دبي الإسلامي سيعزز مكانته كثاني أكبر بنك إسلامي في العالم من حيث قيمة الأصول، بعد بنك الراجحي السعودي، ويتفوق على كل من بنك التمويل الكويتي، وبنك أبوظبي الإسلامي اللذين يحتلان المرتبتين الثالثة والرابعة على التوالي.

وحقق سهم البنك في سوق دبي المالي أمس، ارتفاعاً نسبته 1.59%، وأغلق عند 5.12 دراهم، ليقلص بذلك بعض المكاسب التي حققها في بداية جلسة التداول، بعد أن وصل إلى 5.19 دراهم. وجاء سهم البنك في المرتبة الثانية من حيث الأكثر نشاطاً، بعد استحواذه على ما نسبته 17.3% من إجمالي قيم التداولات.

التحول الرقمي

وأكد «دبي الإسلامي» أن كفاءات التكلفة، نتيجة للاستحواذ، ستسهم في الربحية، وتتيح للبنك الاستفادة من منتجات وخدمات أكثر تنافسية من خلال محفظة متنوعة بشكل متزايد، ومن المتوقع أيضاً توفير فرص لدفع الابتكار والإسراع في خطة التحول الرقمي للمجموعة.

وأشار إلى أن الحجم والنطاق الجديدين للبنك، بعد عملية الاستحواذ، سيسمحان بتسريع استراتيجيته لربط النقاط من الشرق الأقصى وشبه القارة وشرق إفريقيا بدبي، كمركز ذي أسواق ومواقع جديدة، تُفتح لواحد من أقوى البنوك الإسلامية في العالم.

استراتيجية ناجحة

وقال رئيس مجلس إدارة بنك دبي الإسلامي، محمد إبراهيم الشيباني، إن «دبي الإسلامي» حقق نجاحاً لا مثيل له على مر السنوات الأخيرة، نتيجة للاستراتيجية الناجحة التي جعلت البنك يتفوق على السوق، ويلعب دوراً محورياً في تأسيس دولة الإمارات كمركز عالمي للتمويل الإسلامي، مشيراً إلى أن هذا الاستحواذ خطوة أخرى في الخطط الرامية إلى التوسع في المنطقة وخارجها.

وأضاف: «يكمن الابتكار والتميز في الخدمة في صميم أعمالنا، وسيستمر ذلك مع زيادة حجمنا من خلال هذا الاستحواذ، وتطوير طرق جديدة وحديثة لتحسين تجربة متعاملينا المصرفية. وعلاوة على ذلك، سيوفر هذا البيان فرصاً للنمو الاقتصادي والازدهار في جميع أنحاء المنطقة، ما يضمن بقاء القطاع المالي في دولة الإمارات في صدارة الاقتصاد الإسلامي».

بديل حيوي

بدوره، قال الرئيس التنفيذي لمجموعة «بنك دبي الإسلامي»، عدنان شلوان، إن عملية الاستحواذ على «نور بنك» تتماشى مع استراتيجية النمو المنضبطة والمرنة التي تحقق التوازن المثالي بين حركة النشاط الاقتصادي في السوق واهتمامات المساهمين.

وأشار إلى أن اقتصادات الصفقة ستتيح للبنك فرصة للاستفادة من أوجه التعاون، لا سيما كفاءة التكلفة، والرقمنة، وتطوير المنتجات والأعمال، والأهم من ذلك تجربة المتعاملين.

وتابع: «نحن على ثقة من أن عملية الاستحواذ هذه ستعتمد على الأسس القوية بالفعل التي أنشأناها، وتسريع نمونا في هذا القطاع»، لافتاً إلى تزايد الاعتراف بالتمويل الإسلامي كبديل حيوي للأعمال المصرفية التقليدية، ومن خلال هذا الاستحواذ، نؤمن بأنه يمكننا تسريع نمو وشعبية التمويل المتوافق مع الشريعة الإسلامية في جميع أنحاء المنطقة وخارجها.

وأكد شلوان أن المستقبل سيكون إيجابياً بالحجم والمدى الإضافيين اللذين سنكسبهما نتيجة لهذا الاستحواذ، مشيراً إلى أن تركيز البنك سيبقى منصباً على توفير أعلى معايير الخدمة، مجدداً التزام البنك بدمج عمليات كلتا المؤسستين في أسرع وقت ممكن، وبشكل فعال، لتوفير تجربة سلسة لقاعدة المتعاملين المتزايدة.

وشدد على أن هذا الكيان سيوفر كفاءات أكبر، ويقلل تكاليف التشغيل، لافتاً إلى أن بنك دبي الإسلامي يدرك في الوقت ذاته، أهمية الحفاظ على حوكمة قوية، وسيعمل بلا كلل لتضمين امتثال قوي على مستوى المجموعة لضمان تمتع المتعاملين والشركاء في الأعمال والجهات التنظيمية بأكبر قدر من الثقة في العمليات المدمجة الجديدة.

 

*م/ الامارت اليوم

 

الرابط المختصر : https://acemdia.com/?p=19089