يوروموني العالمية تعلن : بنك < بيتك > أفضل بنك في الكويت لعام 2019


اسمديا – متابعات :

فاز بيت التمويل الكويتي (بيتك)، المؤسسة المالية الإسلامية الرائدة عالميا، بجائزة ««أفضل بنك في الكويت» لعام 2019 من مجلة يوروموني العالمية الرائدة في عالم الأعمال، وذلك ضمن الجوائز التي تمنحها المجلة للتفوق سنويا.

وتسلم الرئيس التنفيذي للمجموعة في «بيتك» مازن الناهض، جائزة «بيتك» عن فئة «أفضل بنك في الكويت» في حفل أقيم في دبي وسط حضور حشد من كبار المصرفيين ورجال الاقتصاد والأعمال والإعلاميين.

واستندت «يوروموني» إلى مجموعة من المعايير عند اختيارها البنك الأفضل على مستوى القطاع المصرفي في الكويت، استطاع «بيتك» أن يفوز فيها بصدارة البنوك الكويتية والتفوق عليها بعد تقييم الأنشطة المصرفية الرئيسية.

وتعتمد المجلة العالمية في تصنيفها أيضا على تقييم إنجازات البنك، وابتكاراته وأدائه خلال الأشهر الإثني عشر الأخيرة، إضافة إلى الخدمات المصرفية، وحجم البنك، وربحيته، وقدرته على النمو، وتفوقه قياسا بالبنوك الأخرى، وقدرته على التكيف مع الظروف المتغيرة في السوق وتلبية احتياجات عملائه.

ويتم منح هذه الجوائز إلى المؤسسات المتميزة بناء على تقييم يقوم به فريق مكون من محررين وصحافيين وباحثين، ويتم تحليل هذا التقييم بالمقارنة مع أبحاث يوروموني والبيانات المتوافرة لديهم عن السوق، قبل أن تتخذ لجنة التحرير قرارها بخصوص البنوك الفائزة بالجوائز.

وأعرب الناهض عن اعتزازه في اختيار «بيتك» كأفضل بنك في الكويت لعام 2019، مشيرا إلى أن فوزه بهذه الجائزة المرموقة يؤكد نجاحه وقوة أدائه وريادته عالميا كمؤسسة مالية إسلامية، فيما يعكس ثقة العملاء في البنك.

وأكد أن الفوز بجائزة «أفضل بنك في الكويت» يأتي تتويجا لجهود «بيتك» في توفير أعلى مستوى من الخدمات المالية الإسلامية، لاسيما بعد النجاحات المهمة التي حققها «بيتك» وساهمت في الارتقاء بصناعة الخدمات المصرفية، بالإضافة إلى حرصه على تقديم الدعم المنهجي والتشريعي لنشر صناعة التمويل الإسلامي.

كما أعرب الناهض عن شكره إلى مساهمي وموظفي «بيتك» على جهودهم المتفانية وكفاءتهم التي طالما ميزت «بيتك» ورسخت اسمه ومكانته الرائدة على المستويين المحلي والعالمي، وثمن دور الجهات الرقابية التي كان لها دور مهم في تطوير القطاع المصرفي الكويتي وإلى العملاء على ثقتهم بـ «بيتك».

وأضاف الناهض في تصريح صحافي على هامش حفل توزيع الجوائز، قائلا: «نحن لا ننظر لهذه الجائزة على أنها مجرد إنجاز وتقدير مرموق بل مؤشر على مزيد من النجاحات والإنجازات في المستقبل، عدا عن كونها دليل واضح على قدرة «بيتك» على تقديم كل ما هو مبتكر يساعد في تلبية احتياجات عملائنا والنهوض بالقطاع المصرفي وتعزيز الاقتصاد الكويتي».

وأوضح الناهض أن فوز «بيتك» بجائزة التفوق كأفضل بنك في الكويت مستحق عن جدارة، بفضل الإسهامات الواضحة التي حققها البنك في نمو صناعة التمويل الإسلامي في كل الأسواق التي يعمل فيها، ونجاحه في في تلبية احتياجات العملاء من المنتجات المصرفية المتوافقة مع أحكام الشريعة الإسلامية وترسيخ دعائم استدامة نمو صناعة التمويل الإسلامي في المستقبل بكفاءة عالية ومواكبة أحدث التقنيات التمويلية والمصرفية.

على صعيد آخر، أكد الناهض الدور التنموي المهم الذي يقوم به «بيتك» في الاقتصاد الكويتي بما يتماشى مع خطة التنمية الوطنية ورؤية الكويت 2035 الرامية إلى تحويل الكويت إلى مركز مالي وتجاري عالمي رائد. فعلى الصعيد المحلي، أشاد بالإمكانات الكبيرة التي يملكها «بيتك» والتي عكست تفوقه على مختلف الأصعدة وقدرته على مواجهة المنافسة المهنية التي تتصاعد في قطاع الصيرفة الإسلامية، حيث تمكن من تعزيز حصته السوقية في مجالات مهمة ورئيسة ليحتل مركز الصدارة.

وقال إن الدور الرائد الذي يتميز به «بيتك» في قطاع التمويل الإسلامي يؤهله إلى أن يكون مساهما رئيسيا في مشروعات التنمية الكبرى في البلاد وتقديم التمويل اللازم للمؤسسات والأفراد، من خلال كثير من المنتجات، خاصة مع تزايد الإقبال على أدوات التمويل الإسلامي في السوقين المحلي والعالمي.

كما أكد أن «بيتك» يمتلك خبرات واسعة في العمل المصرفي الإسلامي وترتيب كبرى صفقات التمويل لمشاريع تنموية عملاقة في مجال البنية التحتية، بما يغطي كثيرا من القطاعات الحيوية، ويساهم في دفع عجلة الاقتصاد. على سبيل المثال تمويل المشروعات التنموية العملاقة في مجال البنية التحتية والتي تتضمن توفير التمويل اللازم لمشاريع غطت قطاعات النفط والغاز وغيرها من القطاعات الحيوية والمنشآت الضخمة، بالإضافة الى منح ائتمان لكبرى الشركات في قطاعات التجزئة والإنشاء والقطاعات الأخرى.

ويعد «بيتك» ثاني أكبر بنك إسلامي في العالم، وتم تصنيفه ضمن قائمة أكثر البنوك أمانا في منطقة الشرق الأوسط، وهو البنك الإسلامي الوحيد الذي يقدم خدماته المالية في كل من ماليزيا ومنطقة الخليج العربي، بالإضافة إلى تركيا وألمانيا.

تجدر الإشارة إلى أن «يوروموني»، إحدى أبرز وأهم المجلات المتخصصة في القطاع المصرفي في العالم، كما تحظى جوائزها باهتمام كبير من قبل هذا القطاع.

وتعد مجلة «يوروموني» واحدة من أكثر المجلات شهرة في قطاع المال والأعمال على مدى نحو 50 عاما، إذ تتمتع بخبرة في مجال أسواق رأس المال، والاستثمار، وأسواق العملات الأجنبية والخزينة، مع التركيز بشكل أعمق على عدد من الأسواق الإقليمية الرئيسية، كما تقدم «يوروموني» تقاريرها عن نمو السوق، وتقوم بإجراء تحليلات حول أسواق رأس المال الدولية.

الرابط المختصر : https://acemdia.com/?p=19488