أمر ملكي بإنشاء هيئة لتطوير ينبع وأملج والوجه وضباء


اسمديا : متابعات
أصدر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز أمرا يقضي بإنشاء هيئة لتطوير ينبع وأملج والوجه وضباء، يكون لها مجلس إدارة برئاسة نائب رئيس مجلس الوزراء، ويعين أعضاؤه بأمر من رئيس مجلس الوزراء.
وتضمن الأمر الملكي أن تكون اللجنة المشكلة سابقا بالأمر السامي تحت مظلة هيئة تطوير ينبع وأملج والوجه وضباء، وتشرف الهيئة على ما أنجزته وما تنجزه هذه اللجنة من أعمال.
كما تنسق هيئة الخبراء في مجلس الوزراء مع من تراه من الجهات ذات العلاقة خلال مدة لا تتجاوز ثلاثة أشهر من تاريخ الأمر الملكي لإعداد ما يلزم من ترتيبات تنظيمية، بما في ذلك تحديد النطاق الإشرافي لاختصاص تلك الهيئة، واستكمال الإجراءات اللازمة لذلك.
ويأتي الأمر الملكي بإنشاء الهيئة بعد الاطلاع على ما عرضه ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء ورئيس مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية، وبناء على ما تقتضيه المصلحة العامة.
ويجسد إنشاء هيئة تطوير ينبع وأملج والوجه وضباء اهتمام الأمير محمد بن سلمان ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، وحرصه على تطوير مختلف مناطق ومحافظات المملكة واستغلال المقومات الطبيعية والميزات التنافسية ورفع جودة الحياة والبنى التحتية فيها.
كما يؤكد إنشاء الهيئة استغلال الإمكانات، وإيجاد وجهات سياحية منافسة عالميا تحقيقا لمستهدفات رؤية المملكة 2030، الأمر الذي سينعكس على تحقيق التنمية الشاملة والنوعية لجميع مناطق ومحافظات المملكة.
على صعيد ذي صلة، أصدر خادم الحرمين، أمس، أوامر ملكية، شملت إعفاء الدكتور توفيق الربيعة من منصبه، وتعيينه وزيرا للحج والعمرة، وتعيين فهد الجلاجل وزيرا للصحة.
كما شملت الأوامر الملكية ترقية الفريق الركن مطلق الأزيمع إلى رتبة فريق أول ركن، وتعيينه قائدا للقوات المشتركة، بناء على ما عرضه وزير الدفاع.
وتضمنت الأوامر إعفاء عبدالعزيز العريفي مساعد وزير النقل والخدمات اللوجستية من منصبه، وتعيينه مستشارا في الأمانة العامة لمجلس الوزراء بالمرتبة الممتازة.

الرابط المختصر : https://acemdia.com/?p=21493