Monthly Archives: يناير 2019

كارلوس غصن: الاتهامات الموجهة نتيجة “مؤامرة وخيانة”

كارلوس

اسمديا:متابعات

قال كارلوس غصن، المدير التنفيذي السابق لمجموعة نيسان للسيارات، إن اعتقاله في اليابان جاء نتيجة “مؤامرة وخيانة” تعرض لها.

وجاءت تصريحاته في إطار أول لقاء يظهر فيه منذ القبض عليه في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي للتحقيق في اتهامات بمخالفات مالية.

وأشار غصن إلى أن “المسؤولين في مجموعة نيسان أرادوا أن يمنعوه من استكمال خطته لدمج شركة رينو الفرنسية للسيارات مع شركتي نيسان وميتسوبيشي اليابانيتين”، مؤكدا أن الخطة خضعت للنقاش مع رئيس نيسان هيروتو سايكاوا.

ولا يزال الرئيس التنفيذي السابق للشركة اليابانية محتجزا لدى السلطات في طوكيو على ذمة قضية المخالفات المالية المتهم بها.

وكان غصن وراء تحالف رينو الفرنسية ونيسان، الذي نجح في ضم ميتسوبيشي إليه في 2016.

وبعد القبض عليه للتحقيق في تلك الاتهامات، فُصل غصن من منصب الرئيس التنفيذي لنيسان وميتسوبيشي كما استقال من منصب الرئيس التنفيذي ورئيس مجلس الإدارة في رينو في وقت سابق من يناير/ كانون الثاني الجاري.

وخلال اللقاء الذي أجرته معه صحيفة نيكاي الاقتصادية اليابانية، قال غصن إنه كان يريد مشاركة رئيس ميتسوبيشي موتورز أوسامو ماسوكو في مناقشات مستقبل التحالف، لكن سايكاوا أراد أن تكون المناقشات “مع كل واحد على حدة”.

وبمجرد تحقق تقارب في وجهات النظر بين رؤساء الشركات الكبرى الثلاثة في قطاع السيارات، أراد غصن أن يضمن “الاستقلالية لكل واحدة من الشركات في إطار الشركة القابضة”.

وأكد أنه ليس لديه شك في أن تلك الاتهامات الموجهة إليه محركة بمعرفة المسؤولين في نيسان.

وتحدث الرئيس التنفيذي السابق لنيسان إلى الصحيفة اليابانية لعشرين دقيقة من مقر احتجازه الذي قضى فيه أكثر من شهرين حتى الآن.

ويواجه غصن اتهامات في اليابان بمخالفات مالية، وتتضمن مخالفات تتعلق بالإفصاح عن دخله وخيانة الثقة لكنه ينفي كل هذه التهم.

العفو الدولية: شركات السياحة تجني الأرباح من “جرائم الحرب”

شركات السياحه
اسمديا:متابعات
في تقرير صدر الأربعاء، اتهمت منظمة العفو الدولية الشركات الكبرى للحجوزات السياحية على الإنترنت، مثل “إير بي إن بي”، و”بوكينغ دوت كوم”، و”إكسبيديا”، و”تريب أدفايزر”، بجني أرباح من “جرائم حرب”، بعرضها رحلات وخدمات في المستوطنات الإسرائيلية بالضفة الغربية المحتلة.

ودعت المنظمة غير الحكومية التي تتخذ من لندن مقرا لها، هذه الشركات الكبرى، إلى وقف عرض مساكن وأنشطة ورحلات ترفيهية في هذه المستوطنات، بما في ذلك القدس الشرقية.

وكتبت في تقريرها بعنوان “الوجهة: الاحتلال”، أن هذه الشركات “تعرض العديد من الفنادق أو النُزل التي تقدم خدمات النوم والإفطار أو المعالم السياحية أو الرحلات في المستوطنات الإسرائيلية، المقامة في الأراضي الفلسطينية المحتلة”.

وتابع التقرير أن الشركات “تفعل ذلك رغم معرفتها بأن الاحتلال الإسرائيلي للضفة الغربية بما فيها القدس الشرقية، ينطبق عليه القانون الدولي الإنساني الذي تعتبر بموجبه المستوطنات الإسرائيلية غير قانونية”، مشددا على أن إقامة المستوطنات وما يتطلب ذلك من أعمال “تصل إلى حد جرائم الحرب بموجب نظام روما الأساسي للمحكمة الجنائية الدولية”.

وتابع التقرير: “بتعاملها التجاري مع المستوطنات، فإن الشركات الأربع جميعا تسهم في صيانة وتنمية وتوسعة المستوطنات غير القانونية وتكسب الربح منها، وهو ما يصل إلى حد جرائم الحرب بموجب القانون الجنائي الدولي”.

وحذرت المنظمة من أن “ترويج المستوطنات الإسرائيلية القائمة في الأراضي الفلسطينية المحتلة باعتبارها وجهة سياحية، يؤثر في تطبيع وإضفاء الشرعية على ما يعتبر بموجب القانون الدولي وضعا غير قانوني”.

وتابعت: “لزيادة الحجوزات، يعمد العديد من المواقع المعروضة في المستوطنات إلى التباهي بقربها من مناطق الجمال الطبيعي في الأراضي المحتلة، من قبيل البحر الميت والمحميات الطبيعية والصحراء، وبإدراجها وترويجها للمشاهد الطبيعية والأنشطة التي تعتمد على الطبيعة والمعالم السياحية، إنما تزيد من جاذبية تلك المواقع المعروضة وتؤمن أعدادا أكبر من السياح، وبالتالي تجني الفوائد المالية من الاستغلال غير المشروع للموارد الطبيعية الفلسطينية”.

وأعلنت “إير بي إن بي” في نوفمبر، أنها قررت سحب “المساكن المقامة في المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية المحتلة” من قوائم عروضها، لكن دون أن توضح متى بالضبط سيبدأ سريان هذا القرار.

واحتلت إسرائيل الضفة الغربية والقدس الشرقية وقطاع غزة عام 1967، وتعتبر الأسرة الدولية المستوطنات الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية انتهاكا للقانون الدولي وعقبة أمام جهود السلام، إذ أنها مشيدة على أراض فلسطينية يفترض أن تشكل جزءا من الدولة الفلسطينية المنشودة.

“عابر”.. مشروع عملة رقمية مشتركة بين الإمارات والسعودية

عابر
اسمديا:متابعات
أطلقت الإمارات والسعودية مشروع “عابر” لإصدار عملة رقمية، بهدف تسريع وخفض تكلفة عمليات التحويل والتسويات المالية بين السوقين، ما يعزز التبادل التجاري والتداول المالي، ويدعم التنمية في اقتصادات البلدين.

وأوضح مصرف الإمارات المركزي ومؤسسة النقد العربي السعودي “ساما” في بيانٍ مشترك أن الهدف من المشروع هو فهم ودراسة أبعاد التقنيات الحديثة وجدواها عن كثب من خلال التطبيق الفعلي ومعرفة مدى أثرها على تحسين وخفض تكاليف عمليات التحويل وتقييم المخاطر التقنية وكيفية التعامل معها.

كما سيسهم المشروع أيضا في تأهيل الكوادر التي ستتعامل مع تقنيات المستقبل، وفهم متطلبات إصدار عملة رقمية تستخدم بين دولتين.

وبحسب صحيفة الاتحاد الإماراتية، توقع مصدر مصرفي مطلع أن يعمل الطرفان على إصدار العملة الرقمية في أقرب وقت ممكن، مبيناً أن العملة الرقمية الجديدة ستكون تحت إشراف مركزي لكل من مصرف الإمارات المركزي ومؤسسة النقد السعودية، وأن يتم بداية التعامل بها في إطار محدود فقط.

وقال المصدر إنه يتوقع أن تقوم سلطات النقد في الدولتين بتشكيل احتياطي من العملة الرقمية (أو رصيد) لدى كل منهما لاستخدامه في عمليات السحب والإيداع عند تنفيذ عمليات التحويل.

وأوضح أن هذا التطور يعتبر مهماً جداً لأنه سيسهم في تقليص الوقت اللازم إلى الدرجة القصوى الممكنة.

وبشأن الآلية المتفق عليها في تنفيذ مشروع عابر بين مؤسسة النقد ومصرف الإمارات المركزي، أكد البيان أن التركيز في المراحل الأولى سيكون على النواحي الفنية، كما سيقتصر على عدد محدود من البنوك في كل دولة.

إنخفاض إيرادات أبل بنسبة 5 في المائة، مقارنة بنتائجها العام الماضي

ابل

اسمديا:متابعات

ألمح رئيس أبل، تيم كوك، إلى أن الشركة قد تخفض أسعار أجهزة أيفون في بعض المناطق في محاولة لتعزيز مبيعاتها، التي تراجعت مؤخرا.

وانخفضت مبيعات أجهزة أيفون بشكل ملحوظ في الربع الأخير من العام الماضي، مما أثر سلبا على الأداء المالي لعملاق قطاع التكنولوجيا.

وتراجعت إيرادات الشركة بنسبة 5 في المائة، مقارنة مع نتائجها العام الماضي، لتسجل حوالي 84.3 مليار دولار في الربع الأخير من 2018، وذلك بعد انخفاض إيراداتها من مبيعات أيفون بنسبة 15 في المئة.

وكان هذا التراجع متوقعا بعد أن حذرت الشركة المستثمرين من احتمال وقوع ذلك في وقت سابق من الشهر الحالي.

وقالت الشركة إن السبب يعود بصورة جزئية إلى التباطؤ الاقتصادي في الصين

وبحسب كوك، فإن شركة أبل بدأت الشهر الحالي تغيير أسعار هواتفها لحماية بعض العملاء من تأثير تقلبات العملة.

وقال كوك: “كان من المخيّب للآمال أن نفقد العنصر الرئيسي لإيراداتنا (مبيعات الهواتف)، لكننا ندير شركة أبل على المدى الطويل، وتظهر نتائج هذا الربع أن القوة الأساسية لأعمالنا تمتد إلى العمق”.

وانخفض سعر سهم أبل بحوالي الثلث منذ أكتوبر/تشرين الأول، وسط مخاوف المستثمرين بشأن ضعف إقبال المشترين على الهواتف الذكية.

وزادت هذه المخاوف بعد أن قالت الشركة إنها ستتوقف عن الإبلاغ عن عدد أجهزة أيفون وأيباد وماك، التي تبيعها كل ربع سنة.

ومع ذلك، ارتفعت قيمة أسهم الشركة بنسبة 4 في المئة تقريبا في ساعات ما بعد التداول يوم الثلاثاء، حيث أثبتت الشركة أنها أكثر مرونة مما كان يُعتقد.

وقالت أبل إن المبيعات الفصلية انخفضت بأكثر من 25 في المئة في منطقة الصين الكبرى، التي تشمل هونغ كونغ وتايوان، مقارنة بالعام السابق.

كما أنها تراجعت بنحو 3 في المئة على أساس سنوي في أوروبا.

لكن في الأمريكيتين، أكبر منطقة عمل للشركة، ارتفعت المبيعات بنسبة 5 في المئة تقريبا.

ولا تعد خسائر أبل حدثا فريدا، بل هناك أزمة في سوق الهواتف الذكية عموما.

وتقلصت شحنات الهواتف الذكية عالميا بنسبة 5 في المئة في عام 2018، وفقا لشركة Canalys ، التي تعمل على تحليل سوق الهواتف الذكية.

طلب يمني لإعادة فتح الحسابات الحكومية لدى المصارف الألمانية

                  اليمن 

اسمديا:متابعات

طلبت الحكومة اليمنية رسمياً أمس من ألمانيا الاتحادية، إعادة فتح الحسابات الحكومية التابعة للمركزي اليمني لدى بعض المصارف الألمانية، بالتزامن مع زيارة السفيرة الألمانية كارولا مولر إلى العاصمة المؤقتة عدن. وجاءت زيارة السفيرة الألمانية إلى عدن في وقت كشفت فيه المصادر الرسمية اليمنية عن لقاء آخر في العاصمة السعودية الرياض، جمع الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي مع سكرتير الدولة نائب وزير الخارجية الألماني أندرياس ميشايليس، ومعه مبعوث وزارة الخارجية الألمانية لـ«الشرق الأوسط» والأدنى والمغرب كريستيان بوك.

وذكرت وكالة الأنباء اليمنية «سبأ» أن محافظ البنك المركزي اليمني الدكتور محمد زمام بحث مع السفيرة الألمانية لدى اليمن كارولا مولر إجراءات إعادة فتح بعض حسابات البنك المركزي التي تم تجميدها من قبل بعض البنوك الألمانية. وخلال اللقاء، قال وكيل البنك المركزي اليمني لقطاع العمليات المصرفية الخارجية حسين القعيطي إن إلغاء التجميد عن الحسابات سيمكن البنك المركزي من استخدامها في دفع التزاماته باليورو، إضافة إلى تعزيز التعاون بين البنوك الألمانية واليمنية. وكانت البنوك الألمانية تتولى سداد التزامات اليمن بعملة اليورو، وفق الاتفاقيات الموقعة بينها والبنك المركزي اليمني.

وفيما عقدت السفيرة لقاء آخر مع رئيس الحكومة اليمنية معين عبد الملك في عدن نفسها، نقلت المصادر الرسمية عن السفيرة الألمانية قولها إنها خاطبت البنوك في بلادها وفي انتظار الرد. وأوضح عبد الملك أن حكومته تسعى جاهدة إلى «ترتيب الأوضاع المالية والإدارية في مؤسسات ومرافق الدولة، من خلال الاعتماد على جملة من الإجراءات الاقتصادية لتحسين الأوضاع المعيشية، بالإضافة إلى اعتماد معالجات دائمة لتوقف تدهور العملة المحلية أمام العملات الأجنبية، والعمل على تعزيز المراقبة والمحاسبة واعتماد خطط عملية تسهل تعزيز تحصيل الموارد العامة للدولة كالجمارك والضرائب وتفعيل المرافق الإيرادية، وتسهيل الاعتمادات المستندية في البنك المركزي لتسهيل عملية استيراد السلع الأساسية للتجار والعمل على تطويرها». وقال إن الحكومة اليمنية «تسعى إلى تحقيق التعافي الاقتصادي الجاذب لرؤوس الأموال إلى العاصمة المؤقتة عدن وغيرها من المحافظات المحررة»، لافتاً إلى التزام الحكومة بدفع مرتبات موظفي الدولة والمتقاعدين، بما في ذلك المحافظات الواقعة تحت سيطرة ميليشيات التمرد والانقلاب الحوثية.

وحول جهود الحل السياسي في بلاده، أشار رئيس الحكومة اليمنية إلى أن «أي جهود تبذل في التوصل لحل سياسي للأزمة اليمنية، يجب أن ترتكز على مرجعيات الحل السياسي المتوافق عليها محلياً ودولياً مكتملة بتفاصيلها دون أي تجزئة، والمتمثلة في المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية، ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني، بالإضافة إلى قرارات مجلس الأمن ذات الصلة، وفي مقدمتها القرار 2216».

في السياق نفسه، ذكرت المصادر الرسمية اليمنية أن الرئيس هادي أكد خلال لقاء المسؤولين الألمانيين في الرياض أهمية الضغط الدولي، ووضع النقاط على الحروف، في تعرية تعنت الانقلابيين الحوثيين ونكوصهم عن تنفيذ بنود اتفاق السويد. وقال هادي: «إن محادثات استوكهولم تعد بمثابة اختبار لنوايا الانقلابيين في تنفيذ بنوده في الحديدة، المتصلة بالجوانب الإنسانية وإطلاق الأسرى والمعتقلين، التي للأسف لم يعيرها الانقلابيون اهتماماً من خلال التسويف والمماطلة كما جرت العادة».

وكانت الخارجية اليمنية أبدت احتجاجها لدى السلطات الألمانية الشهر الحالي، بعد أن استضافت برلين اجتماعاً في وزارة الخارجية الألمانية بشأن اليمن ومساعي السلام القائمة دون علم الحكومة اليمنية الشرعية أو مشاركتها في الاجتماع. وينتقد الناشطون اليمنيون المؤيدون للحكومة الشرعية ما يعتبرونه «تساهلاً دولياً» إزاء الانقلابيين الحوثيين المدعومين من إيران، خاصة من قبل بعض العواصم الأوروبية.

هواوي الصينية تنفي ارتكاب أي مخالفات بعد اتهامات وزارة العدل الأمريكية

هواوي

اسمديا:متابعات

نفت شركة الاتصالات الصينية العملاقة “هواوي” ارتكاب أي مخالفات بعد أن وجهت لها وزارة العدل الأمريكية مجموعة من التهم الجنائية.

كما رفضت هواوي الادعاءات الجنائية ضد المديرة المالية للشركة، منغ وانزو، التي ألقى القبض عليها في كندا الشهر الماضي.

وتشمل التهم الموجهة للشركة في الولايات المتحدة الاحتيال المصرفي وعرقلة سير العدالة وسرقة التكنولوجيا.

وقد تؤدي القضية إلى تصعيد التوتر بين الصين والولايات المتحدة.

وأصدرت شركة هواوي بيانا قالت فيه إنها “شعرت بخيبة أمل لدى معرفتها بالتهم الموجهة ضد الشركة اليوم”.

مباحثات يمنية ألمانية لرفع التجميد عن حسابات البنك المركزي

البنك المركزي اليمني

اسمديا:متابعات

بحث محافظ البنك المركزي الدكتور محمد زمام اليوم بعدن مع السفير الألماني لدى اليمن كارولا مولر إجراءات اعاده فتح بعض حسابات البنك المركزي التي تم تجميدها من قبل بعض البنوك الألمانية.

وخلال اللقاء قال وكيل البنك لقطاع العمليات المصرفية الخارجية حسين القعيطي أن الغاء التجميد عن الحسابات سيمكن البنك المركزي من استخدامها في دفع التزاماته باليورو اضافة الى تعزيز التعاون بين البنوك الالمانية واليمنية.

وكانت البنوك الألمانية تتولى سداد التزامات اليمن بعملة اليورو وفق الاتفاقيات الموقعة بينها والبنك المركزي اليمني.

بدورها أكدت سفير المانيا أنها تخاطبت مع البنوك الالمانية بهذا الشأن وأنها في انتظار الرد.

كما جرى خلال اللقاء استعراض إجراءات منح الاعتمادات المستندية لتمويل الاستيراد من السلع الغذائية الأساسية وما تم سحبه من الوديعة السعودية حتى الآن.

السعودية تعلن بدء تقديم طلبات الاستثمار في 7 مشاريع للطاقة الشمسية الكهروضوئية

الطاقة

اسمديا:متابعات

أعلن مكتب تطوير مشاريع الطاقة المتجددة التابع لوزارة الطاقة والصناعة والثروة المعدنية، عن البدء بتقديم طلبات إبداء الرغبة بالاستثمار لسبعة مشاريع للطاقة الشمسية الكهروضوئية، وذلك خلال إطلاق برنامج تطوير الصناعة الوطنية والخدمات اللوجستية.

ويمثل هذا الإعلان المرحلة الثانية من خطط المملكة الطموحة للطاقة المتجددة التي تسعى إلى توليد أكثر من 25 جيجاواط من الطاقة الشمسية وطاقة الرياح خلال السنوات الخمس القادمة وصولاً إلى توليد 60 جيجاواط على مدى العقد القادم, منها 40 جيجاواط من الطاقة الشمسية و16 جيجاواط من طاقة الرياح.

تجدر الإشارة إلى أن قدرة التوليد الإجمالية للمشاريع السبعة البالغة 1.51 جيجاواط, ستكفي لتوليد الطاقة لـ 226.500 أسرة، ومن المتوقع أن يصل حجم الاستثمارات في المشاريع إلى 1.51 مليار دولار مما سيسهم في خلق أكثر من 4500 وظيفة خلال أعمال الإنشاءات والتشغيل والصيانة.

وتشمل المشاريع كل من مشروع القريات (200 ميجاواط) ومشروع المدينة المنورة (50 ميجاواط) ومشروع رفحاء (45 ميجاواط) ومشروع الفيصلية (600 ميجاواط) ومشروع رابغ (300 ميجاواط) ومشروع جدة (300 ميجاواط) ومشروع مهد الذهب (20 ميجاواط).

وتهدف المملكة إلى ان تكون مركزاً ريادياً للطاقة المتجددة خلال العشر سنوات القادمة بقدرة توليد تتعدى 200 جيجاواط, ممتدة عبر سلسلة القيمة بأكملها بدءً من التصنيع المحلي وصولا إلى تطوير المشاريع محلياً ودولياً.

ويتم تقديم طلبات إبداء الرغبة في الاستثمار عبر المنصة الإلكترونية لمكتب تطوير مشاريع الطاقة المتجددة على الرابط: https://www.powersaudiarabia.com.sa .

تدشين مشروع شركة بان آسيا الصينية في جازان باستثمار 3.9 مليار

ابان

اسمديا:متابعات

دشن نائب وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية لشؤون الصناعة في المملكه العربيه السعوديه المهندس عبد العزيز العبد الكريم، اليوم، مشروع شركة بان آسيا الصينية، وذلك في موقع المشروع بمدينة جازان للصناعات الأساسية والتحويلية.

وينتج المصنع مادتي الـ PET والـ PTA، التي تدخل في صناعة التغليف والنسيج، وتقدر تكلفة الاستثمار في المشروع 3.9 مليار ريال ويستهدف خلق الكثير من الوظائف للمواطنين ووصول صادراته إلى الأسواق الإفريقية والأوروبية استفادة من الموقع الجغرافي الفريد لموانئ جازان.

وخلال حفل التدشين ألقى المهندس العبدالكريم كلمة أمام وفد المستثمرين الصينيين تطرق فيها إلى اهتمام حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين – حفظهما الله – بقطاع الصناعة وحرص الحكومة على تقديم أفضل الخدمات والحوافز للمستثمرين المحليين والمستثمرين من الدول الصديقة، مؤكدًا أهمية رفع التعاون المشترك الاستراتيجي مع جمهورية الصين الشعبية وذلك تحقيقا لتطلعات قادة البلدين.

وأكد أن وزارة الطاقة والصناعة والثروة المعدنية ملتزمة بدعم الصناعة والصناعيين المحليين والمستثمرين من الدول الصديقة من خلال توفير الأراضي الصناعية المطورة، وتوفير الوقود واللقيم والطاقة الكهربائية بأسعار منافسة، وتأييد الحصول على الدعم المالي من خلال قروض صندوق التنمية الصناعية، وكذلك توفير حزم تشجيعية للمشاريع الاستراتيجية ذات العائد الاقتصادي والتنموي للملكة.

وعقب التدشين قام العبد الكريم بجولة تفقدية لمدينة جازان للصناعات الأساسية والتحويلية للاطلاع على آخر المستجدات في المشاريع القائمة والأخرى قيد الإنشاء، التقى خلالها بالمعنيين بالقطاع الصناعي في المملكة.

النزاع التجاري بين أميركا والصين يهبط بالدولار

1-امريكا
اسمديا:متابعات
قبع الدولار قرب أدنى مستوى في أسبوعين اليوم الثلاثاء مع تنامي المخاوف بشأن الصراع التجاري بين الولايات المتحدة والصين، وهو ما عزز الإقبال على الين الياباني والفرنك السويسري باعتبارهما من الملاذات الآمنة.

وأعلنت الولايات المتحدة أمس الاثنين عن اتهامات جنائية لشركة هواوي  تكنولوجيز الصينية، ليتصاعد الخلاف مع أكبر شركة لمعدات الاتصالات في العالم، والتي تنفي ارتكاب أي مخالفات. يأتي الإعلان قبل أيام من محادثات تجارية في بكين ستُجرى في وقت لاحق هذا الأسبوع.

وقوضت الأنباء الجديدة شهية المستثمرين للمخاطرة وتسببت في توقف موجة ارتفاع للأسهم الصينية هذا الشهر. وارتفع الين والفرنك السويسري مقابل الدولار.

كما يركز المتعاملون في السوق على اجتماع مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأميركي) بشأن السياسة النقدية المقرر عقده يومي 29 و30 يناير، حيث من المتوقع أن يعترف رئيس المجلس جيروم باول بتنامي المخاطر على الاقتصاد الأميركي مع تراجع الزخم العالمي.

وانخفض الجنيه الاسترليني قبل تصويت مهم اليوم في البرلمان البريطاني بهدف كسر الجمود بشأن الانفصال عن الاتحاد الأوروبي.

وارتفعت العملة البريطانية ستة بالمئة من المستويات المنخفضة التي سجلتها في الرابع من يناير.

وفي التعاملات المبكرة في لندن اليوم، انخفض الاسترليني 0.1 بالمئة إلى 1.3142 دولار لكنه يظل قرب أعلى مستوى في شهرين ونصف الشهر عند 1.3218 دولار.

كيف تؤهل طفلك ليكون رئيسا للشركة العملاقة google؟

التاهيل

 

اسمديا:متابعات

عندما أسس سيرغي برين ولاري بيدج شركة غوغل عام 1998، توصلا إلى معادلة حسابية تساعدهما في توظيف أفراد في الشركة.

واعتمدت هذه المعادلة على متابعة طلاب الجامعات الذين يحصلون على أعلى الدرجات في موضوعات علمية مثل العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات.

وكانت المفاجأة بعد مرور 12 عاما، إذ خلصت الشركة، بعد تحليل المعلومات السابقة المتعلقة بالموظفين المستأجرين أو المفصولين من عملهم أو أولئك الذين ترقوا في السلم الوظيفي، إلى أن الكفاءة في العلوم والتكنولوجيا والهندسة تحتل مرتبة ثامنة على قائمة معايير الجودة اللازمة للفرد الساعي إلى تحقيق نجاح في غوغل.

فما هي أبرز هذه المعايير؟ أن تكون قائدا تجيد إدارة رعاية الموظفين وتتمتع بمهارات جيدة للتواصل.

وتستعين خبيرة التعليم الأمريكية كاثي ن. ديفيدسون بالقصة السابقة كمثال على ما تطلق عليه “فجوة كاملة” بين النظم التعليمية والمطلوب من أجل “مهن وديمقراطيات ناجحة”.

وتحدثت مؤلفة الكتب المشهورة لبي بي سي عن أحدث كتاب لها بعنوان “التعليم الجديد: كيف يمكن إحداث ثورة في الجامعة لإعداد طلاب لعالم متدفق”.

ركزت ديفيدسون على إيمانها بأننا نعد حاليا الأفراد لضروريات العمل التي كانت سائدة في القرن التاسع عشر، وليس العصر الرقمي.

لماذا تعتقدين أنه من الضروري إحداث ثورة في النظام الجامعي، وهو موضوع كتابك الأخير؟

ورثنا سلسلة من الهياكل والمبادئ التي نعتقد أنها متوارثة في تعليمنا، وصممت لأداء خدمة في وقت ومكان محددين: القرن التاسع عشر والعصر الصناعي.

كان لابد في ذلك الوقت من تدريب الأفراد والمجتمعات على العمل مع الآلات الجديدة، وتحويل المزارعين إلى عمال في مصانع.

لذا انتشر التعليم الإلزامي العام في شتى أرجاء العالم كنوع من نظام التكيف.

من ناحية أخرى، كانت هناك فئة تدربت على أن تكون ضمن طبقة مهنية محترفة، وتعلموا مجموعة محددة من المهارات.

كما ظهرت اختبارات الذكاء، على سبيل المثال، في ذلك الوقت، كذلك الاختبارات القائمة على الاختيارات المتعددة. وكانت الفكرة تنطوي على جعل عملية دمج المعرفة آلية.

ونعيش اليوم في عالم تغير جذريا بسبب الإنترنت، كما نلمس وندرك ما حققته الديمقراطية.

ويستطيع أي فرد أن يعبر عن فكرة وينشرها بدون حاجة إلى تصديق شخص آخر على المعلومات، وبدون أي نوع من التوثيق، كما أن المرء ليس بحاجة إلى الكشف عن هويته.

كما يستطيع رئيس أقوى وأغنى دولة في العالم أن يغرد في أي وقت دون التقيد بحقيقة أو مسؤولية.

ما اقتراحك بشأن إحداث تغيير؟

هناك شيئان أود الحديث عنهما: أولا، كانت معظم الحلول المقترحة لإحداث ثورة في النظام الجامعي خلال العقد الأخير تناسب أكثر “القرن التاسع عشر”.

وأحد الأمثلة على ذلك فكرة تنطوي على أنه بإمكاننا “وضع جميع المعلومات على الإنترنت وتعليمها مجمعة للأشخاص الذين يستخدمون أجهزة الكمبيوتر”.

وتتسم طريقة التفكير هذه بالخبث والغباء، نظرا لأنك لن تتعلم كيفية التعامل مع المشكلات المعقدة، أو المعرفة المليئة بتهديد للديمقراطية مثل الأخبار المزيفة.

ويتعين عليك أن تفعل عكس ذلك، لأن المرء يحتاج إلى توجيه وتدريب حتى يتسنى له فهم الأكاذيب البيضاء الكامنة.

ثانيا، توجد حركة ترغب في القضاء على كل ما هو “غير ذي صلة” بالتعليم.

الترميز والعمل الموجه نحو التكنولوجيا “ذوا صلة”. أما تخصصات مثل التاريخ والفلسفة وعلم الاجتماع والفنون تعد ضمن فئة “غير ذي صلة”.

لكننا نعرف من دراسات مثل غوغل أن الأفراد الذين ينجحون مهنيا في الشركات هم أولئك الذين يتفوقون في مهارات الاتصال، ويفكرون بطريقة متعددة الثقافات وتاريخية.

لذا نحتاج إلى التفكير في التعليم بطريقة غير إدارية، وتنظيم المعلومات من حيث المشاكل، وليس من حيث التخصصات.

هذه الطريقة تهدف إلى تحفيز عملية التعلم بدلا من استخدام التكنولوجيا لجعل عملية التعليم آلية، وسوف تتاح فرصة للإبداع.

هل تؤثر الحقائق المثبتة على هذا التغيير؟
واحدة من أكبر الأكاذيب بشأن التعليم الجامعي هي أننا “لسنا بحاجة إليه”.

فإذا أجريت مقارنة للمستوى التعليمي فيما يتعلق بالدخل، ستجد أن الجامعة تحتل أهمية بالنسبة لأغنى الأغنياء، ومن هم أشد فقرا، مقارنة مما كانت عليه في أي وقت مضى، بل تزداد أهميتها سنويا.

ونقول في الولايات المتحدة إنه لا يوجد قياس إحصائي آخر أكثر من قياس المستوى التعليمي وحجم الدخل المالي الذي يحققه.

هذا هو السبب في أننا، كأمريكيين، نلحق أطفالنا بالجامعة إذا استطعنا تحمل النفقات.

ولكن توجد قصص أخرى تتعلق بتحقيق نجاحات خارج نطاق التعليم الجامعي، مثل مارك زوكيربيرغ وبيل غيتس.

غيتس، على سبيل المثال، بدأ العمل مع أجهزة الكمبيوتر في جامعة واشنطن في سن الحادية عشرة.

ودأب على إجراء بحوث مهنية منذ أن كان طفلا.

وبدلا من أن تكون هذه القصة مثالا يجعل اهتمامك خارج نطاق الجامعة، لابد من استخدام نموذج “غيتس” لإبراز الحاجة إلى المزيد من التحديات ( قبل مرحلة الجامعة) والتعلم التقني.

وعلى الرغم من ذلك، تقول قصة أخرى إن الجميع يحتاج إلى الالتحاق بالجامعة.

يوجد أشخاص غير مهتمين بالتعلم من الكتب أو لديهم اهتمامات محددة جدا، كأن يكون الفرد فنانا أو متخصصا في صحة الأسنان.

وتتطلب جميع المهن نوعا من التدريب المتقدم، ولكنه ليس النوع التدريبي الذي تقدمه الجامعات.

وما الذي يجب أن تقدمه المدارس؟

كثير من الطرق التي نعلّم بها أطفالنا في التعليم الرسمي، لم نكن نحلم بتطبيقها على الأطفال أو على أنفسنا، ونعلم أنها طرق غير فعّالة.

فلو كانت لدي رغبة في تعلم التنس، بالطبع لا أريد أن أتلقى دروسا نظرية وأحصل على درجة تقييم في النهاية.

أريد أن أعرف كيف أفعل ذلك. أريد أن ألعب مع شخص أفضل في المرة القادمة وأن أواجه تحديات أخرى. هذا هو البديهي.

إنها ظاهرة عالمية. لقد جعلنا العملية التعليمية منصبة على الامتحانات حتى بالنسبة للسن الصغيرة.

هذا له عواقب وخيمة.

أولا، إنها عملية ميكانيكية وشاقة بالنسبة لدوافع الفرد.

ثانيا، يتسبب ذلك في حدوث قلق بالغ في الوقت الذي يجب أن يتحمس فيه الأطفال للتعلم.

ثالثا، يقيد عملية التعلم، كما يحد من طرق التدريس.

أعتقد أننا نسيء بطريقة ما للأطفال.

كما تسعى الامتحانات إلى ترويض طريقة معينة للتفكير، بدلا من توسيع الآفاق الفكرية.

ما أهمية تعليم المهارات المختلطة؟ وكيف يمكننا أن نفعل ذلك؟

يسمح لك التعلم الآلي بقبول إجابات سهلة، وأحد الأشياء التي نحتاج إليها بشدة هذه الأيام هو طرح أسئلة معقدة.

وللحصول على نتيجة مثالية في امتحان الاختيار من إجابات متعددة، تحتاج إلى تحديد الإجابات الصحيحة.

لكن إن كنت تتعلم مهارات مختلطة، فأنت لا تعطي حلا مبسطا، بل تكون لديك أسئلة أو إجابات أكثر عمقا.

أنا استخدم طريقة لا يرفع الطلاب فيها أيديهم لطرح الأسئلة، بل نخلق حالة يكون فيها لدى كل شخص ما يضيفه من أشياء ذات قيمة.

ابتكر أحد طلابي السابقين، على سبيل المثال، تدريبا يتلخص في البحث عن نص معقد جدا، ثم نسخ أول صفحة منه عدة نسخ.

ثم تقسيم الفصل الدراسي إلى مجموعات، وبعد تحديد الكلمات التي لا يفهمون معناها، يمكنهم استخدام الإنترنت للبحث عن المعانى.

وتوصلوا في النهاية إلى طرق جماعية لتحليل النصوص، وتعلموا البحث عن المعلومات وتطوير طريقة للعمل.

كما تعلموا العمل في فرق والتعاون فيما بينهم، فضلا عن تبادل النتائج.

يمكن أن تجعلك كل هذه القدرات رئيسا تنفيذيا لشركة غوغل.

Page 1 of 212