وظائف: وزارة العمل السعودية تطلب 400 ألف سيدة للتوظيف

متبعات / اسمديا: كشف مسؤول سعودي في وزارة العمل عن انتهاء الوزارة الأسبوع الماضي، من إعداد دراسة تتضمن فرص عمل جديدة لتوظيف المرأة في القطاع الخاص، مؤملا أن تحقق هذه الدراسة مضاعفة أعداد العاملات، ليصل الإجمالي إلى 800 ألف موظفة، على اعتبار أن البرامج السابقة حققت توظيف 400 ألف امرأة.

وقال وكيل وزارة العمل المساعد للتطوير الدكتور فهد التخيفي لجريدة “الوطن” السعودية، إن عدد السعوديات العاملات في القطاع الخاص سيتضاعف في غضون السنوات القليلة المقبلة بنسبة 100%.

وقال “وكيل العمل” على هامش حضوره حفل توقيع توظيف 5300 سيدة عن طريق مشروع “باب رزق جميل” بجدة أمس، إن “الدراسة شملت الفرص والمجالات الجديدة، وبعد حصر هذه المجالات ستبدأ الوزارة في سن ضوابط لعمل السيدات في بعض تلك المجالات التي تحتاج لتشريعات معينة”.

وبين التخيفي أنه يحق للشركات والمؤسسات توظيف المرأة مباشرة، طالما تم تجهيز مواقع العمل وفق النظام، وتوفير بيئة مناسبة، مشددا على معاقبة من لا يراعون ذلك، ما أسفر عن وجود بيئة آمنة حاليا، وفق دراسة نفذتها الوزارة.

وقال خلال حضوره حفل توقيع توظيف 5300 سيدة عن طريق مشروع “باب رزق جميل” بجدة أمس، إن هذه الدراسة شملت الفرص والمجالات الجديدة، التي يمكن أن تعمل فيها المرأة، وأنه بعد حصر هذه المجالات ستبدأ وزارة العمل في سن ضوابط وتشريعات لعمل المرأة في بعض هذه المجالات، فيما ستترك مجالات أخرى دون تشريع لعدم حاجتها لذلك حسب قوله.

وأكد التخيفي أن هذه الدراسة إذا ما حققت أهدافها، فإنها ستحقق توظيف نحو 800 ألف سعودية في هذا القطاع، مشيرا إلى أن كل مجال وكل فرصة من الممكن أن تعمل فيها المرأة، وتستطيع الوزارة من خلال التشريع والتنظيم أن تهيئ بيئة العمل الآمنة فيها، فإنها ستكون ضمن خيارات هذه الدراسة.

وبين وكيل وزارة العمل أن الوزارة تهدف إلى تنظيم القطاعات الموظفة للمرأة، وذلك لصنع بيئة عمل آمنة للمرأة، مبينا أنه لا يشترط موافقة الجهات المختصة على توظيف المرأة، وأنه يحق للشركات والمؤسسات توظيف النساء مباشرة طالما تم تجهيز مواقع لعملهن وفق النظام، وتوفير بيئة عمل، مشددا على أن وزارة العمل تعاقب الشركات التي لا تراعي ذلك؛ حتى أصبحت بيئة العمل آمنة حاليا وفق دراسة وضعتها الوزارة.

وكشف أن المرصد الوطني لسوق العمل، يسعى لرصد الحياة العلمية والعملية للسعوديين والسعوديات، من أيام دراستهم وتخصصاتهم وأماكن ولادتهم ووظائفهم، وتفاصيل كاملة عن بيئة العمل والعمالة الوافدة، بحيث تتوافر قاعدة بيانات كاملة يتم التخطيط للتوظيف من خلالها.

*العربية نت

الرابط المختصر : https://acemdia.com/?p=3285