ألمانيا المهددة بالركود تقود سياسات «الطريق الثالث» مع الصين

في الوقت الذي تخوض فيه الولايات المتحدة حربا تجارية شعواء ضد الصين، فإن دولا أخرى لا تلقي بالا إلى الانتقادات الأميركية الخاصة بـ«التجارة غير العادلة» أو «التلاعب بالعملة»، مستفيدة بالعلاقات الثنائية مع بكين بطريقتها الحالية… لكن يبدو أن أوروبا تقف في موقف وسط بين الطرفين، إذ تنتقد بعض السياسات الاقتصادية الصينية، لكنها لا ترى أن الحل يكمن في الرسوم العقابية التي تشعل الاقتصاد العالمي؛ بل عبر «طريق ثالث» يشمل اتفاقات أكثر وضوحا مع دور رقابي.
وتبدو المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، المسؤولة عن أكبر اقتصاد أوروبي، في ريادة هذا الطريق. وفي مستهل زيارتها لبكين الجمعة، أعربت أن الحرب التجارية بين الصين والولايات المتحدة تؤثر على العالم ككل، وإنها تأمل في التوصل إلى تسوية لها قريبا.
وتقع الشركات الألمانية في مرمى نيران الصراع التجاري بين الولايات المتحدة والصين، وانكمش اقتصادها، وهو الأكبر في أوروبا، بفعل تراجع أكبر للصادرات في الربع الثاني من العام، ويقول خبراء اقتصاد بارزون إنها تواجه ركودا على الأخص بعد بيانات صناعية ضعيفة نُشرت في وقت سابق من الأسبوع الجاري.
وبالأمس أظهرت بيانات اقتصادية تراجع حجم الإنتاج الصناعي في ألمانيا خلال يوليو (تموز) الماضي، نظرا لأن التوترات التجارية وتراجع ثقة الأعمال ألقت بظلالها على حجم الطلب العالمي.
وذكرت «بلومبرغ» أن الناتج الصناعي في ألمانيا تراجع في يوليو بنسبة 0.6 في المائة مقارنة بشهر يونيو (حزيران)، في حين كان خبراء الاقتصاد يتوقعون تحسنا طفيفا في الإنتاج. وأشارت البيانات أيضا إلى تدهور الآفاق الاقتصادية لأكبر اقتصاد في أوروبا، حيث إن تراجع الإنتاج الصناعي بنسبة سنوية تبلغ 4.2 في المائة وانخفاض طلبيات المصانع يعكس عدم حدوث تغيرات في المستقبل القريب.
وذكرت وزارة الاقتصاد الألمانية في بيان الجمعة أن «الزخم الصناعي لا يزال ضعيفا… وفي ضوء البداية الضعيفة في النصف الثاني وعدم تعافي الطلبيات، لا يلوح في الأفق أي تحسن في مجال لصناعة». كما أظهرت البيانات الاقتصادية تراجع إنتاج السلع الاستثمارية وإنتاج الطاقة خلال يوليو، فيما تحسنت صناعة السلع الاستهلاكية وقطاع الإنشاءات.
وبينما يضغط الرئيس الأميركي دونالد ترمب على الشركات الأميركية للحث عن سبل لإغلاق عملياتها الصينية وتصنيع المزيد من المنتجات في الولايات المتحدة، ترغب ميركل في بدء مرحلة جديدة من علاقات الاتحاد الأوروبي مع بكين، خاصة في ظل تأثر بلادها الشديد بالحرب التجارية الشعواء.
وأبلغت ميركل رئيس مجلس الدولة الصيني لي كه تشيانغ في قاعة الشعب الكبرى في بكين خلال زيارة مدتها يومان للصين: «نأمل في أن يكون هناك حل للنزاع التجاري مع الولايات المتحدة إذ أنه يؤثر على الجميع».
ومن المقرر أن تستأنف الصين والولايات المتحدة المحادثات التجارية هذا الشهر، مع إجراء المزيد من المشاورات الرفيعة المستوى الشهر القادم في واشنطن.
وتدفع ميركل باتجاه إبرام اتفاق استثماري أوروبي مع الصين، حتى في الوقت الذي لجأت فيه واشنطن إلى فرض موجات من الرسوم الجمركية لمواجهة ما تقول إنها ممارسات غير عادلة للتجارة من جانب الصين. ويشاطر الحلفاء الأوروبيون للولايات المتحدة، بما في ذلك ألمانيا، بدرجة كبيرة واشنطن في انتقادها للصين، لكنهم لا يؤيدون اختيار ترمب للرسوم الجمركية لحل الخلافات.
وقالت ميركل إن ألمانيا منفتحة على الاستثمار الصيني وإنها ترحب باستثمار جميع الشركات الصينية في البلاد. لكنها أضافت أن ألمانيا تفحص الاستثمارات في قطاعات استراتيجية معينة والبنية التحتية المهمة.
وقال لي إن الصين تأمل في أن تقبل ألمانيا المزيد من الشركات الصينية وأن تخفف قواعد التصدير لسلع بعينها. وتتولى ألمانيا الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي في 2020. وهو التوقيت الذي تخطط فيه ميركل لعقد قمة بين الاتحاد الأوروبي والصين مع تطلعها للتوصل إلى موقف أوروبي مشترك تجاه ثاني أكبر اقتصاد في العالم.
وفي إشارة إلى الاتفاق الاستثماري بين الاتحاد الأوروبي والصين، قالت ميركل إن ألمانيا تأمل في «أنها ربما تستطيع الانتهاء من هذا المشروع» خلال رئاستها للاتحاد الأوروبي في النصف الثاني من العام القادم. وبلغ حجم التجارة السلعية بين ألمانيا والصين 100 مليار يورو (111 مليار دولار) في النصف الأول من 2019.
وعلى هامش الزيارة وقعت شركات ألمانية الجمعة 11 اتفاقية تعاون مع الصين. وبحسب قائمة لمصادر من الوفد، فإن الاتفاقيات تتعلق بمجالات تقنيات الطيران والملاحة البحرية والطاقة والسيارات الكهربائية والتمويل والتأمين والتنقل المترابط والحد من النفايات وإعادة تدويرها.
ووقعت شركة «إيرباص» الأوروبية لصناعة الطائرات اتفاقا مع شركة صناعة الطيران الصينية «إيه في آي سي» لصيانة طائرات إيرباص من طراز «إيه 320» في المصنع الحالي بمدينة تيانجين الصينية، حيث يُجرى تجميع طائرات إيرباص.
كما وقعت شركة «أليانز» الألمانية للتأمين اتفاقا استراتيجيا مع بنك الصين لتعزيز التعاون في مجال المالية والتأمين. ووقعت شركة «ستريت سكوتر» المملوكة لشركة «دويتشه بوست» الألمانية للبريد مع شركة «شيري هولدينغ» الصينية للسيارات مذكرة تفاهم لإنتاج وتطوير مركبات تجارية كهربائية تُستخدم في المرحلة النهائية للتوزيع.
وأعلنت شركة «ستريت سكوتر» إجمالي استثمارات مع الشركة الصينية بقيمة تصل إلى 500 مليون يورو، مضيفة أنه من المخطط البدء في الإنتاج بحلول عام 2021 بغرض صناعة 100 ألف سيارة كهربائية سنويا. كما وقعت مجموعة «سيمنس» الألمانية العملاقة للصناعات الهندسية مذكرة تفاهم مع شركة «ستيت باور إنفستمنت كوربورشين ليمتد» الصينية للطاقة للتعاون في إنتاج توربينات الغاز

الرابط المختصر : https://acemdia.com/?p=20085