3 تحديات تضرب الاستثمار الأجنبي المباشر.. من الخاسرون؟


اسمديا : متابعات
أكد تقرير رسمي حديث، ارتفاع حجم الاستثمار الأجنبي المباشر العالمي بنسبة 24% على أساس سنوي في النصف الأول من العام الجاري ليصل إلى نحو 640 مليار دولار، لكن باستبعاد الصفقات غير المتكررة والتدفقات المالية الداخلية بالشركات تهبط بتلك النسبة إلى نحو 4% فقط.

ووفق أحدث تقرير صادر عن منظمة الأمم المتحدة للتجارة والتنمية “أونكتاد” لرصد اتجاهات الاستثمار، فقد ارتفعت التدفقات المالية في الاقتصادات المتقدمة فيما شهدت البلدان النامية تراجعا طفيفا.

ومن المرجح أن تواصل تدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر التعافي عالمياً حتى نهاية العام الجاري، لكن التقرير حذر في الوقت نفسه من 3 مخاطر وتحديات أصبحت تهدد الاستثمار الأجنبي والتي تتمثل في المخاطر الجيوسياسية والحرب التجارية، والمخاوف بشأن التحول إلى السياسات الحمائية تهدد تلك التوقعات.

وعلاوة على ذلك، فقد تراجع نمو الاقتصاد العالمي وجرى تخفيض توقعات النمو أكثر من مرة حتى في الاقتصادات المتقدمة مثل الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي.

وأشار التقرير إلى تضاعف حجم الاستثمارات الأجنبية المباشرة في الدول المتقدمة بأميركا الشمالية في النصف الأول من 2018، فيما شهدت أوروبا انتعاشة قوية في التدفقات الاستثمارية بلغت نحو 5 أضعاف الفترة نفسها من العام الماضي. وفي البلدان النامية، حافظ الاستثمار الأجنبي المباشر على استقراره نسبيا إذ هبط بنحو 2% فقط ليسجل 342 مليار دولار.

وتراجعت أيضا تدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر في أفريقيا خلال النصف الأول إلى 23 مليار دولار، بانخفاض سنوي قدره 2%، جراء التوترات التجارية وعدم الاستقرار السياسي في بعض الدول، لكن مصر حافظت على مكانتها كأكبر وجهة للاستثمارات الأجنبية المباشرة في القارة، لتستحوذ على 3.6 مليار دولار من إجمالي 23 مليار دولار تدفقت إلى القارة بأكملها.

وذلك على الرغم من تراجع الاستثمار الأجنبي المباشر بالقطاع غير النفطي في مصر إلى أدنى مستوياته في خمس سنوات في الربع الأول من عام 2019، إذ بلغ نحو 400 مليون دولار، مقابل 720 مليون دولار في الربع الأول من عام 2018.

وفي وقت سابق، أظهرت بيانات البنك المركزي المصري أيضا هبوط صافي الاستثمار الأجنبي المباشر إلى 5.9 مليار دولار في العام المالي الماضي، مقارنة مع 7.7 مليار دولار خلال العام المالي 2017 / 2018.

ونوه تقرير الأونكتاد أيضا إلى أن الإصلاحات الأخيرة في نيجيريا اجتذبت استقطبت استثمارات في قطاع النفط والغاز، بينما خسرت جنوب أفريقيا قرابة ثلثي استثماراتها الأجنبية المباشرة.

وانقسمت قائمة أكبر 10 دول متلقية للاستثمارات الأجنبية المباشرة بين الدول المتقدمة والنامية، إذ تصدرت الولايات المتحدة القائمة وتلتها الصين. وخرجت كل من المملكة المتحدة وهولندا من القائمة، في حين قفزت سنغافورة للمركز الثالث وجاءت فرنسا في المركز الرابع كأكبر متلق للاستثمارات الأجنبية المباشرة في العالم خلال النصف الأول من 2019.

المصدر : العربية نت

الرابط المختصر : https://acemdia.com/?p=20395