بنعمر : احطت مجلس الامن بالتحديات والعراقيل التي يواجهها اليمن في جميع الاصعدة

اسمديا / متابعات

عقد مجلس الامن الدولي الليلة الماضية جلسة مشاورات مغلقة، لبحث آخر تطورات الأوضاع في اليمن في إطار جلساته الدورية المكرسة لمتابعة الخطوات المنجزة على صعيد العملية الانتقالية المستندة على المبادرة الخليجية وقرارات مجلس الأمن 2014، 2051 ، 2140.

واستمع أعضاء مجلس الامن خلال الجلسة التي رأسها الرئيس الدوري للمجلس لشهر ديسمبر الجاري – مندوب تشاد لدى الأمم المتحدة السفير شريف محمد زيني، إلى التقرير المقدم من مساعد أمين عام الأمم المتحدة ومستشاره الخاص لشئون اليمن جمال بنعمر والمتضمن تقييمه للتقدم المحرز على صعيد العملية السياسية في اليمن في ضوء نتائج زيارته الأخيرة لصنعاء وعلى وجه خاص الخطوات التي تم اتخاذها لتنفيذ إتفاق السلم والشراكة والجهود المبذولة حاليا لترجمة مخرجات مؤتمر الحوار الوطني والتهيئة للاستحقاقات المقبلة .

وأوضح مساعد أمين عام الأمم المتحدة ومستشاره الخاص لشئون اليمن في تصريحات للصحفيين عقب الجلسة أنه قدم احاطة لمجلس الامن تناولت تقييما شاملا لما وصلت اليه العملية الانتقالية الجارية حاليا في اليمن وكذا مدى التقدم المحرز على صعيد تنفيذ اتفاق السلم والشراكة الوطنية .

وقال :” اطلعت مجلس الأمن على تطورات الوضع في اليمن وسلطت الضوء على بعض الجوانب التي تحقق فيها بعض التقدم منها تشكيل الحكومة الجديدة وانشاء عدد من اللجان المعنية بمعالجة الوضع الاقتصادي وتنفيذ مخرجات مؤتمر الحوار الوطني”.

وأضاف :” كما ركزت على التحديات الهائلة التي يواجهها اليمن على الصعيد السياسي والاقتصادي والامني والتباطؤ في تنفيذ اتفاق السلم والشراكة الوطنية والاختراقات التي تحدث”.

وأشار المبعوث الأممي إلى أن أعضاء مجلس الأمن اجروا نقاشا موسعا حول ما جاء في الإحاطة بشأن الخطوات المنجزة على صعيد العملية الانتقالية، فضلا عن التحديات التي تواجه اليمن وفي مقدمتها التحديات الأمنية سيما النشاطات الإرهابية لتنظيم القاعدة إلى جانب التطورات الأخيرة في عدد من المناطق اليمنية.

واستطرد قائلا :” وقد اكد مجلس الأمن بأن تنفيذ اتفاق السلم والشراكة هو السبيل الوحيد للمضي قدمًا في العملية الإنتقالية ولا بديل عنه”..

وأردف :” كما اكد ان الأمم المتحدة تتعهد بالإستمرار في العمل بشكل وثيق مع الرئيس عبدربه منصور هادي ورئيس الوزراء خالد بحاح ومع كل الاطراف اليمنية لمساعدة اليمنيين على اتخاذ الخطوات الضرورية لدفع عجلة العملية الانتقالية”.

وبشأن التواصل الذي يجريه مع أنصار الله .. قال المبعوث الأممي :” نحن على تواصل مع جميع الأطراف السياسية المشاركة في العملية السياسية اليمنية من بينهم انصار الله والذين شاركوا في مؤتمر الحوار الوطني وكذلك هم طرف موقع على اتفاق السلم والشراكة الوطنية ونحن على تواصل وثيق معهم ومع جميع الأطراف اليمنية الأخرى